اﻹسقاط النجمي: خرافات و أوهام

“عندما يأتي الوقت الذي حددته لنفسك لممارسة التجربة قم بإعطاء عقلك الباطن بعض الأوامر كأن تردد: الآن سوف أقوم بالاسترخاء التام والخروج من جسدي لفترة من الوقت ومن ثم سأرجع وأتذكر ذلك كله” مرحبـا بكم مجدد في عـالم العلوم الزائفة حيث الخيـال الجامح و الادعاءات المثيرة الواهية بالطبع. ضيفنـا اليوم هو اﻹسقـاط النجمي.

يدعي المؤمنون باﻹسقـاط النجمي أو السفر النجمي Astral projection / Astral travel، أن الانفصال بين الروح و الجسد (سنناقش مسألة الكيانات الروحية في مقال مستقل) لا يحدث عند الوفاة فقط، بل يستطيعون -بعد إعداد ظروف معينة- أن ينطلقوا بأرواحهم خارج الجسد المادي والسفر إلى أماكن أخرى (لا تنسوا وضع حزام السلامة)، المؤمنين باﻹسقـاط النجمي، يقولون بأنه إضافة إلى الجسد المادي و الروح غير المادية فهناك جسم أثيري (مكون ثالث) يمكنهم من السفر إلى مستوى أعلى يدعونه: المستوى النجمي. حيث يسافرون عبره ﻷي مكان يريدونه.

كيف يمكنني فعلهـا؟

 يقول بعض من يطلقون على أنفسهم “خبراء اﻹسقاط النجمي” أن أول الظروف التي يجب إعدادها هي المكان، خالي من الموسيقى، هادئ،  ترتدي ملابس فضفاضة، تنزع الساعة و الخاتم و كل ما يمكن أن يسبب إزعاج، و هم لم ينسوا تنبيهك إلى أمر قد يفسد على التجربة: “إذا شعرت أن هناك بعض الريق الذي تجمع في فمك فابلعه حتى أثناء خروجك من الجسد”. حسنـا، قملت ببلعه؟! أنت جاهز اﻵن، اربط حزام اﻷمان!

الخطوة التالية هي أن تعطي لعقلك الباطن اﻷوامر التي ذكرتها في بداية المقال “الآن سوف أقوم بالاسترخاء التام والخروج من جسدي لفترة من الوقت ومن ثم سأرجع وأتذكر ذلك كله“. ثم تقوم بتجارب الاسترخاء و التأمل (كاليوغا مثلا)، بذلك تكون في حالة السمو أي في بداية تجربتك المثيرة. و لا ينسون اﻹشارة إلى أن نجاح التجربة هو شيء احتمالي (أنت تعلم كيف تعلم العلوم الكاذبة) حيث أن صفاء الذهن يتناسب مع احتمال النجاح.

بعد أن يبدأ (جسدك النجمي) بالاستجابة سوف تخرج من جسدك . يقول “الخبراء”:

– هذا رائع ! سوف تقول لنفسك : ” نعم .. لقد فعلتها .. وأشعر بشعور رائع جداً ” .
– تحرك في أنحاء الغرفة (ببطء) أنت في الحقيقة لا تملك أقداماً تمشى بها ، قانون الجاذبية لا ينطبق عليك، لا تفكر كيف تتحرك ولكن أفعلها وحسب، تستطيع الذهاب أبعد من غرفتك ولكن من المهم أن تحافظ على السيطرة على عقلك .

ماذا اﻵن؟ الخطوة الثالثة، هي العودة للجسد (هل قضيت وقتا ممتعا؟ كيف وجدت الثقب اﻷسود من الداخل؟ يبدوا أن قوانين الجاذبية لا تنطبق عليك، بالتأكيد لقد استمعت بالرحلة 😉 ). العودة للجسد سهلة، فقط تحرك نحوه.

هل هذا صحيح بالفعل؟!

 كما رأينا فالفرضية تقول بأن الجسد النجمي ينفصل و يسافر إلى أماكن أخرى، قد تكون سقف بيتك و قد تكون كواكب و عوالم أخرى و هو لايخضع للقوانين الفيزيائية للكون.

في اختبار أجري سنة 1978 على شخص يُدعى إنجو سوان (اقرأ كتاب: طفرات علمية زائفة)، و كان يزعم أن لديه قدرات نفسية خارقة للطبيعة، حيث ادعى أنه سافر إلى كوكب المشتري و قام بتقديم تفاصيل دقيقة عن الكوكب لايعرفها العلماء. قدم إنجو مامجموعه 65 ملاحظة، بعضها علمي. و بعد أن حصلت مركبتي مارينير 10 و بيونير 10 على معلومات عن الكوكب، كانت مقارنة النتائج كالتالي:

  • 11 معلومة صحيحة لكنها مذكورة في كتب علمية من قبل.
  • 1 معلومة صحيحة لم تكن موجودة من قبل.
  • 7 معلومات صحيحة لكنها معلومات بديهية.
  • 5 معلومات كانت عبارة عن حقائق محتملة أو تخمينات علمية.
  • 9 معلومات غامضة و غير قابلة للتحقق.
  • 30 معلومة كانت كلها خاطئة تماما.
  • 2 معلومات كانتا صحيحتين على الأرجح.

على أفضل تقدير، كانت نسبة المعلومات الصحيحة التي قدمها الرجل هي 37%، وهي نسبة غير مُقنعة بالتأكيد. و على نحو بسيط و تام، يُمكنك التحقق بنفسك من صحة هذا الإدعاء: ضع شيئا ما في مكان لايمكن للشخص الذي يدعي بالسفر عبر مايسميه جسده النجمي أن يصل إليه. ثم أخبره أن يسافر نجميا لهذا المكان ليتعرف على الشيء الذي قمت بوضعه هناك. أليس الأمر سهلا؟

مشروعنا غير ربحي، ومُموّل ذاتيًا، نحن لا نتلقى أي أموال حكومية أو من أي جهة كانت سياسية أو غيرها، كما أنّنا لا نلتمس ذلك. و بالإضافة للتمويل الذاتي، الذي يبلغ حاليا 99٪ من مجمل التمويل، نحن نعتمد على المساهمة الطوعية لمؤسسات خاصة وأفراد مثلك لتطوير المشروع وتحقيق أهدافه. لدعمنا إضغط هنا

    تعليقات
    Loading...

    This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More