تبلغُ درجة حرارة النبع البرّاق الكبير Spring Grand Prismatic الموجود في منتزه Yellowstone الوطنيّ بالولايات المتحدة، في مركز النبع حوالي 189 فهرنهايت لتمنع بذلك وجود أي نوع من أنواع الحياة، لكنّ هذه الدرجة تنخفض عند الابتعاد عن مركز النبع لتسمح بوجود أنواع معيّنة من البكتيريا المحبّة للحرارة، فعلى أطراف البقعة الزرقاء تنمو بكتيريا Synechococcus -والتي تعرف باسم البكتيريا المتعاقبة الحبيبيّة-، تمنحُ هذه البكتيريا المياهَ اللون الأصفر عِوضاً عن اللون الأخضر وذلك نتيجة الضغوط العالية التي تتسبب بها درجات الحرارة المرتفعة، وبذلك تحمي نفسها من تأثير الأشعة فوق البنفسجيّة.
بعد تلك الحدود، يتوضّع نوعٌ آخر من البكتيريا وهي الكلوروفليكسيا بكيتريا Chloroflexi Bacteria، والتي تُظهر لوناً برتقالياً ناتجاً عن الضغوط العالية أيضاً، الطبقة الأخيرة البعيدة عن المركز تحوي عدّة أنواعٍ من البكتيريا، تُعطي ألواناً متدرّجة بين الأحمر والبنيّ، لتكون النتيجة عبارة عن تحفة بيئيّة مذهلة من ألوان قوسِ قزح.

مصدر الصورة: smithsonian mag
المصدر

  • إعداد: سومر شاهين
  • غرافيكس: عبد الرزاق يمين

تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here