in ,

ما هو البروكسي ببساطة؟

البروكسي ببساطة

هل سافرت إلى مكانٍ ما ولم تجد نفس البرامج التي اعتدت على مشاهدتها في منزلك على Hulu أو Netflix؟  أو لاحظت أنّ بعض مواقع الإنترنت لا تعمل، أم أنك لم تتمكن من الوصول إلى خدمات معينة عندما تكون متصل بشبكة Wi-Fi أخرى ؟ هذا على الأرجح بسبب وجود البروكسي.

ما هو خادم البروكسي proxy server؟

خادم البروكسي أو اختصارًا البروكسي هو أشبه في وجود حاسوب آخر ترسل إليه طلبات الوصول إلى الإنترنت أولاً قبل أنْ تصل إلى الموقع الحقيقي على الانترنت الذي تريد الوصول اليه، فهو خادمٌ (خادم هو جهاز حاسوب مخصص للقيام بخدمات معينة) يقوم بأخذ جميع المعلومات المرسلة منك مثل طلب شراء قميص من أحد المتاجر وإعادة توجيهها بعنوان IP مختلف. 

(الـIP أو internet protocol هو اختصار لبروتوكول مختص بتنظيم عنونة الاجهزة المتصلة بالشبكة بواسطة عدة مقاطع رقمية).

ما يجعل البروكسي قويًا جدًا هو قدرته على إظهار كل عملياتك على الإنترنت وكأنّها أتت من مكانٍ آخر تمامًا غير مكانك الحالي.

تستخدم الشركات ذلك لأغراض تتعلق بالأمان وأداء الشبكة، أما الأفراد فيستخدمونها لأسباب تتعلق بالخصوصية وهناك عدة استخدامات رائعة أخرى يمكنك الاستفادة منها عند تصفحك للانترنت سنتناولها لاحقًا.

عمليًا يمكن وضع البروكسي في أي مكان، مثلاً يمكنك تنصيب البروكسي على الحاسوب المنزلي خاصتك أو حتى على السحابة (cloud)، ولكن المهم هو أنْ  يُنصّب البروكسي وفق الاستخدام الذي تريده.تذكر فقط أنّ البروكسي يعمل كمرشح وهمي filter لعناوين الـ IP وهناك عدّة أنواع من البروكسي، لكل نوع استخدام معيّن، سنتحدث عن أغلب الأنواع الشائعة في البروكسي وكيف تعمل.

عمليًا يمكن وضع البروكسي في أي مكان، مثلاً يمكنك تنصيب البروكسي على الحاسوب المنزلي خاصتك أو حتى على السحابة (cloud)، ولكن المهم هو أنْ  يُنصّب البروكسي وفق الاستخدام الذي تريده.

كيف يعمل البروكسي ؟

عندما تسمع أو ترى النّاس يتحدثون عن البروكسي فهم غالبًا ما يتحدثون عن الـبروكسي من نوع الـ forward وهو النوع الأكثر شيوعًا لسهولة استيعابه معظم متطلباتهم؛ فهذا النوع يعمل كوسيط بين طلبات الوصول request والخادم الذي تحاول الاتصال به.

طريقة عمل البروكسي كالتالي: أولاً: إنشاء طلب وصول request الذي يستخدم بروتوكول HTTP أو HTTPS، على سبيل المثال أنت تحاول الوصول الى موقع GitHub، يجب عليك كتابة رابط الموقع URL في المتصفح browser والضغط على Enter، في حالة البروكسي لن تتصل بشكل مباشر مع موقع GitHub بواسطة عنوان الـIP الخاص بحاسوبك بل سيُعترض طلب الاتصال بواسطة البروكسي.

بعد ذلك سيقوم البروكسي بأخذ طلبك، وتحديثه، ثمّ إرساله بواسطة عنوان الـIP الخاص بالبروكسي، غالبًا هذه العملية تُزيل عنوان الـ IP ومعلومات الارتباط الخاصة بحاسوبك من طلب الوصول request إلى خادم موقع GitHub .

إحدى الطرق التي يقوم فيها البروكسي بتحديث طلبات الوصول هي القيام بعمل تغييرات مباشرة على request headers المرسلة، حيث يقوم البروكسي بتعيين headers مثل  Forwarded أو Via  (بالإضافة لوجود أنواع أُخرى من headers التي يُمكن استخدامها) في طلب الوصول الأصلي original request قبل إعادة إرساله إلى خادم الموقع الإلكتروني المراد الوصول اليه.

بمجرد قيام البروكسي بتحديث المعلومات الخاصة بطلبك، سيُرسل طلبك المحدث إلى خادم موقع GitHub وبذلك سيعتقد الخادم بأنّ طلبك مرسل من مكانٍ آخر، حيث سيقوم بإرسال البيانات التي تريدها إلى نفس المكان (الذي هو عنوان IP الخاص بخادم البروكسي proxy server).

 بعد وصول البيانات المطلوبة من خادم موقع GitHub، يقوم البروكسي بفحصها للتّأكد من خلوها من الفيروسات أو المشاكل الأمنية ثم يُرسلها أخيرًا إلى حاسوبك ويقوم المتصفح بتحميل الصفحة الخاصة بموقع GitHub.

ليس بالضرورة استخدام خادم البروكسي من قبل مستخدم واحد كل مرة، بالإمكان إرسال عدة طلبات من قبل عدة مستخدمين على نفس البروكسي واستفادتهم جميعًا من نفس الميزات في آن واحد. هناك أسباب عديدة تجعلك تستخدم البروكسي حتّى لو كان متاحًا لأكثر من مستخدم واحد.

لماذا يجب أنْ تستخدم البروكسي؟

الآن وبعد أنْ عرفت ما هو البروكسي وكيفية عمله، من الجيد أنْ تتعرف على أسباب استخدامه الأكثر شيوعًا:

  1. زيادة أمن الشبكة من خلال تشفير الطلبات، منع الهاكرز من اعتراض البيانات الحسّاسة، وحظر الوصول إلى مواقع البرمجيّات الخبيثة.
  2. بإمكانك تقليل حجم البيانات المار عبر الشبكة بواسطة (caching) التخزين المؤقت للمواقع وبذلك يُسمح بوجود طلب واحد فقط للوصول لذلك الموقع بغض النظر عن عدد المستخدمين للبروكسي الراغبين في الوصول.
  3. يمكنك السيطرة على كيفية استخدام الانترنت من خلال حظر مواقع محددة وكذلك مراقبة وتسجيل جميع طلبات الوصول على الانترنت.
  4. يمكنك تجاوز الحظر المفروض من قبل الشركات والبلدان والوصول للمحتوى من بلد مختلف وكذلك الالتفاف على الجدران النارية firewalls للشركات.

هذه ليست قائمة شاملة عن ما يمكن فعله باستخدام البروكسي، ولكن يمكن إضافة بعض المميزات الأُخرى وهي:

  • ستكون ملفات تعريف الارتباط (cookies) محظورة دائمًا.
  • ستكون الإعلانات محظورة دائمًا.
  • إمكانية الوصول إلى الويب العميق (deep web) وهي مواقع وخدمات على الإنترنت لا تظهر في محركات البحث. 
  • إزالة أثر كل بحث قمت به ومنع تتبع أبحاثك القديمة.
  • إمكانية استخلاص البيانات (عملية استيراد معلومات من موقع على الإنترنت وحفظها على شكل ملفات).
  • إعداد بحوث عن منافسيك.

أنواع البروكسي

هناك عدّة أنواع مختلفة من البروكسي وسنقوم بتقديم شرح بسيط عنها:

1. Transparent proxy

أبسط أنواع البروكسي، يُمرر كلّ معلوماتك ولكن باستخدام عنوان الـIP الخاص بخادم البروكسي، هذا النوع لا يقدم أيّ نوعٍ من حماية الخصوصية.

هذا النوع  يُخبر الخادم المراد الوصول إليه بأنّ طلبك جاء عبر البروكسي ويشيع استخدام هذا النوع في المدارس والشركات، فيُعتبر كافيًا لتجاوز الحظر المفروض على بعض المواقع الالكترونية IP bans.

2. Anonymous proxy

أحد أكثر الأنواع المستخدمة شيوعًا باعتباره لا يمرر عنوان الـIP الخاص بك إلى الموقع الذي تتصفحه بالرغم من إخبار الموقع بأنّ الطلب مُرسل من قبل البروكسي، وهذا يُحافظ على خصوصية تصفحك.

عندما لا ترغب بتتبعك من قبل الإعلانات المستهدفة  targeted ads، أو أنْ يُضمّن عنوان الـ IP خاصتك في طلب الوصول للموقع الإلكتروني فإنّ هذا النوع من البروكسي مناسب لك. 

عادةً يُعتبر هذا النوع كافيًا للالتفاف حول جميع الأنشطة التي تهدف للحصول على المعلومات الخاصة بك، ولكن تبقى هنالك إمكانية للكشف عن معلوماتك.

3. High anonymity proxy

يُعتبر الأكثر أمانًا، فهو لا يُمرر عنوان الـIP الخاص بك وبياناتك الشخصية، إضافة لذلك فهو لا يُعرّف نفسه على أنّه بروكسي عند إرسال طلبات الوصول، كما يقوم بتغيير عنوان الـ IP المستخدم في طلبات الوصول بشكل متقطع وغير منتظم، بالتالي فإنّ هذا النوع من البروكسي هو الأفضل في توفير الخصوصية على شبكة الانترنت.

يقوم متصفح Tor باستخدام هذا النوع؛ لأنّ عنوان الـ IP يتغير من آنٍ لآخر ما يجعل عملية تتبع البيانات المرسلة عبر الشبكة من قبل الخوادم صعب جدًا (لكنها ليست مستحيلة) وبالتالي توفير خصوصية أكثر.

4. Distorting proxy

عمله مشابه لنوع anonymous ولكنه يقوم بتمرير واستخدام عنوان IP مزيف عمدًا، كما يقوم بتعريف نفسه على أنّه بروكسي في طلبات الوصول، فهو مناسب جدًا إذا أردت أنْ تظهر وكأنك موجود في مكان محدد. و يفضل استخدامه للوصول إلى بعض المحتويات المقيدة على الإنترنت. إنه أشبه باختيار عنوان الـ IP الذي تريد أن يقوم البروكسي باستخدامه.  

5. Residential proxy

يقوم باستخدام عنوان IP حقيقي وهذه العناوين هي لحواسيب حقيقية، يُعتبر من أفضل أنواع البروكسي المستخدمة؛ لأنّها تبدو كأنّها جهاز حاسوب عادي يحاول الاتصال بالخادم regular clients to servers.

أي نوع من أنواع البروكسي التي تمت مناقشتها للآن يمكن اعتبارها من نوع Residential. إذا كان عنوان الـ IP الخاص بالبروكسي مرتبط بجهاز حاسوب حقيقي، فإنّ هذه الأنواع من البروكسي تميل أنْ تكون غير قابلة للكشف، كما تستطيع التغلّب على بعض المشاكل الجغرافية التي تواجهها أنواع البروكسي الأخرى.

6. Data center proxy

يستخدم هذا النوع من البروكسي عناوين IP تُوّلّد عن طريق الحاسوب وتكون غير مرتبطة بأجهزة حاسوب حقيقية، وهذا يشبه عمل بروكسي في سحابة (cloud)، يعتبر هذا النوع عكس نوع Residential.

ميزة هذا النوع من البروكسي هي السرعة، عادةً مزودي خدمات السحابة (cloud) لديهم اتصال بالإنترنت عالي الجودة يقدم سرعات اتصال لا يمكنك الحصول عليها بطريقة أخرى. وبإمكان خادم سحابة (cloud server) واحد استضافة المئات من الـ Data Center proxies .

7. Public proxy

هذا النوع هو الأقل أمانًا وموثوقيّة من بين جميع أنواع البروكسي، واحتمالية تعطّل الخدمة وارد في أيّة لحظة، يُعد الأكثر استخدامًا من قبل الهاكرز لسرقة البيانات، يبقى السبب الوحيد  كونه لا يزال مستخدمًا؛ مجانيته.

ليس من الصعب الحصول قائمة تحتوي العديد من عناوين public proxy المجانية، الأصعب هو الحصول على عنوان خادم بروكسي آمن وموثوق، وبما أنّك لا تعرف الجهة أو الاشخاص الذين يستضيفون هذا الخادم، إذا فهي مقامرة كبيرة أنْ تُرسل معلوماتك الحسّاسة عبر هذا الخادم.

يمكن أنْ يتواجد على خادم Public proxy أي عدد من المستخدمين وفي أي وقت، حيث لا يوجد أحد يقوم بتنظيم استخدامه.

8. Private proxy

هذا النوع ملتبس بعض الشيء لأن مَنْ يُحدد عمله هي الجهة التي تقوم باستضافة خادم البروكسي  والمسؤولة عن تقديم الخدمة، قد يعني ذلك بأنّه لا يمكن استخدام خادم البروكسي إلا من قبل مستخدم واحد في كل مرة أو أنّ خادم البروكسي يتطلب الحصول على مصادقة الدخول authentication قبل الاستخدام، يُمكن اعتبار هذا النوع من البروكسي نسخة أكثر موثوقية من Public proxy.

يمكن أنْ تكون طريقة عمله مشابهة لنوع  transparent أو high anonymity ، بشكل مماثل لبعض الأنواع السابقة مثل residential أو data center proxy والتي يمكن أن تستخدم نفس طرق العمل.

يرتكز عمل Private proxy على من يتمكن من استخدامه أكثر من كيفية وطريقة عمله مع طلبات الوصول.

9. Dedicated proxy

هذا النوع من البروكسي مشابه لنوع private في أنه لا يمكن مشاركة خدمات البروكسي من قبل عدّة مستخدمين في نفس الوقت، فقط مستخدم واحد يستطيع إرسال طلبات الوصول الخاصة به.

هذا يساعد على منع مواقع الإنترنت والخدمات المختلفة الأُخرى من حظر عنوان الـIP الخاص بخادم البروكسي.

وهذه إحدى الطرق التي تمكّن مزودي خدمة البروكسي من التحكم في من يستطيع الوصول إلى خادم البروكسي للتأكد من عدم إساءة استخدامه.

10. Shared proxy

يعتبر هذا النوع من أرخص خوادم البروكسي المتاحة، يعمل هذا النوع على جمع كل طلبات المستخدمين ومن ثم تخصيص موارد الخادم بشكل يضمن امكانية استخدام الجميع للخادم في آن واحد. يتميز هذا النوع من البروكسي ببنية معقدة complex architecture لأنّه يتعامل مع طلبات وصول كثيرة في نفس الوقت.

اعتمادًا على كيفية تخصيص موارد الخادم في هذا النوع من البروكسي، فإنّ إرسال طلبات الوصول قد يكون أبطأ من استخدامك لعنوان الـIP الخاص بحاسوبك مباشرة بدلًا من استخدام البروكسي، لأنّ هذا النوع من البروكسي يتعامل مع عدة طلبات من عدة مستخدمين، فإنّ تهيئة وإعداد هذا النوع من البروكسي أكثر أهمية من بقية الأنواع.

11. Rotating proxy

يعمل بشكل مختلف قليلا عن البقية، ففي كل مرة يتصل فيها مستخدم جديد بالبروكسي يُنشئ عنوان IP  جديد خاص به، لذلك لا يستخدم نفس عنوان الـIP لأكثر من اتصال واحد.

في كل مرة يرسل المستخدم طلبًا للوصول لموقع معين يُولّد عنوان IP جديد، هذه الطريقة مشابهة لطريقة عمل متصفح TOR في الحفاظ على سرية هويتك، هذا النّوع من البروكسي يوفر مستوى عالٍ من الأمان والخصوصية عند دمجه مع بعض الأنواع الأُخرى.

12. SSL proxy

يستخدم هذا النوع نفس البروتوكول المستخدم في طلبات HTTPS، الحرف S في HTTPS دلالة على SSL وذلك يعني أنّ طلبات الوصول إلى الإنترنت محميّة بين المستخدم والخادم الذي تحاول الوصول اليه.

هذا يعني المزيد من الأمان؛ لأنّ جميع الطلبات عبر البروكسي ستكون مشفرة، يجب أنْ تستخدم  أغلب خوادم البروكسي  بروتوكول HTTPS وبشكل أساسي، لكن لا تزال هناك فرصة لمقابلة البعض ممن يستخدمون بروتوكول HTTP الأقل أمانًا.

13. Reverse proxy

 يختلف هذا النوع عن كل ما شُرح، فهذا النوع من البروكسي يقوم بإخفاء عنوان الـIP الخاص بالخادم الذي تحاول إرسال الطلب والوصول إليه، عندما يتطلب توفير الأمان والخصوصية للخادم من المستخدمين، يأتي دور هذا النوع من البروكسي.

يُعد هذا النوع من أفضل أنواع البروكسي إذا أردت مراقبة الوصول إلى خادمٍ ما لأسباب مثل منع الوصول غير المراقب إلى قاعدة البيانات، كما يمكن استخدامه لتقليل كمية البيانات المارة عبر الشبكة من خلال تمرير البيانات المخزنة مؤقتًا cached information بدلاً من انشاء استعلام query في كل مرة.

الفرق بين البروكسي و الـ VPN

اذا كانت لديك معرفة بالـ VPN virtual private networks، فقد تتساءل ما هو الاختلاف بينها وبين البروكسي؟

الفرق الرئيسي هو أنّ الـ VPN يقوم بتأمين كل بياناتك المارة عبر الشبكة، أما البروكسي فيقوم بتأمين بيانات الإنترنت الخاصة بك المتعلقة بالتصفح فقط.

بعض الأشياء التي تقوم خدمة الـVPN بحمايتها ولا يوفرها البروكسي هي عمليّات الرفع والتّنزيل للملفات عبر بروتوكول FTP file transfer protocol، والعمليات التي تحدث في خلفية أنظمة التشغيل مثل التحديثات updates.

الشيء الوحيد المشترك بين الـ VPN والبروكسي هو جعل بياناتك المرسلة عبر الشبكة وكأنّها قادمة من عنوان IP مختلف، ولكن تختلف طريقة تعامل كل منهما مع هذا الأمر نتيجة لاختلاف ما يستخدمان لأجله.

البروكسي يمرر طلباتك للوصول إلى الإنترنت، ويتصرف كأنّه وسيط، من ناحية أخرى تقوم خدمة الـ VPN بتأمّين جميع أنشطتك على الشبكة وصولًا إلى مستوى نظام التشغيل، يستخدم البروكسي عادة من خلال تطبيق واحد مثل المتصفح أو التورنت torrenting client.

تميل الشركات إلى استخدام الـ VPN للسماح لموظفيها بالوصول إلى موارد الشركة بدون الحاجة للقلق من مقاطعة الاتصال أو تسجيل مرور البيانات من قبل مزودي خدمة الانترنت (ISP)، وعادةً تُستضاف خدمة الـ VPN على أحد أجهزة الحاسوب الخاصة المتواجدة في مبنى الشركة.

إنّ ما يميز خدمة الـ VPN هو أنّها تخفي كل شيء تفعله على الشبكة، وإذا كان مزوّد خدمة الإنترنت يرغب في الاطّلاع على طبيعة استخدامك فإنّ كل ما سيراه هو أنّك متصل بشبكة VPN فقط، ولن يستطيع رؤية أيّ شيء من بياناتك المرسلة، عند اتّصالك بشبكة WiFi عامة فإنّ استخدام خدمة VPN يعد الخيار الأكثر أمانًا.

مع الأخذ بالاعتبار جميع مزايا خدمة الـ VPN، لا تزال هناك أسباب مهمة تدفع الناس للاستمرار باستخدام البروكسي، ففي الغالب تكون تكلفة الـVPN أكثر من تكلفة البروكسي ، كما تحتاج كذلك لأجهزة حاسوب بمواصفات جيدة لتشغيل الـ VPN والاستفادة منه بشكل كفؤ، وأخيرًا عادة ما تكون سرعة الاتصال بالشبكة أبطأ من البروكسي.

في أوقات كثيرة قد لا تحتاج إلى الأمان الذي يوفره الـVPN، أنت فقط تريد إخفاء أنشطتك على تطبيق واحد بتكلفة منخفضة، لذا يعد البروكسي خيارًا يستحق التجربة.

فوائد ومخاطر البروكسي

الآن وبعد بعد معرفة كل شيء عن البروكسي، سنذكر فوائد ومخاطر استخدامه:

فوائد استخدام البروكسي

  1. تصفح الإنترنت بخصوصية وأمان.
  2. تجاوز القيود الجغرافية المفروضة للوصول لبعض المواقع.
  3. أداء أفضل للشبكة.
  4. القدرة في التحكم وتحديد المواقع التي بإمكان المستخدم الوصول إليها.
  5. وجود أنواع مختلفة من خوادم البروكسي لتختار منها ما يناسب احتياجك.

مخاطر استخدام البروكسي

  1. استجابة طلبات الوصول بشكل بطيء.
  2. ليس كل أنواع البروكسي تقوم بتشفير طلباتك لذا تبقى هنالك احتمالية لتسريب بياناتك.
  3. خوادم البروكسي المجانية أو الرخيصة يمكن أنْ تُعد من قبل الهاكرز أو الوكالات الحكومية بهدف سرقة بياناتك والتجسس عليك.
  4. عناوين خوادم البروكسي يمكن أنْ تختفي في أي وقت وتصبح غير قابلة للاستخدام بسبب حظرها أو أي أسباب أخرى.
  5. كل طلباتك ومعلوماتك تمر دائمًا عبر طرف ثالث وسيط (الطرف الأول هو أنت (المرسل)، أما الثاني فهو المستقبل) وهذا الطرف يمكن أنْ يكون أي شخص.

هناك الكثير من الفوائد والمخاطر لاستخدام أيّ نوع من أنواع خوادم البروكسي، لهذا السبب يجب عليك الاتّصال دائمًا بخوادم البروكسي الموثوقة فقط؛ لأنّ الجهة التي تقوم باستضافة وإدارة الخوادم الخاصة بالبروكسي تكون قد وضعت بعين الاعتبار جميع المخاطر المحتملة، وبالتّالي لا يوجد أيّ داعٍ للقلق على اختراق بياناتك أو كشف خصوصيتك.


المصدر

  • ترجمة: أحمد نزار.
  • مراجعة: ياسر طبيله.
  • تدقيق لغوي: عبود أكرم.

ماتقييمك للموضوع؟

Avatar

بواسطة أحمد نزار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

الرياضيات في دقيقة: درجات حرارة متعادلة

تطور الجدول الدوري وتاريخ اكتشاف العناصر #12