كتاب: تاريخ موجز للزمن

من الانفجار الكبير حتى الثقوب السوداء

رحلة ممتعة وشيّقة في محاولة لمعرفة الكون وحجمنا فيه، إنّها رحلة لملّاح بارع يجوب آفاقاً عجيبة في علم الكون والفيزياء، معتمداً على موهبة علميّة فذّة وسعة أفق خلّاقة، بحثاً عن الطريق إلى نظرية علميّة كبرى توحّد سائر النظريات.

يتناول هوكنغ في هذا الكتاب الزمن و الكون وطبيعتهما، وأي تناول كهذا لا بدّ أن يؤدّي إلى الحديث عن الحركة والفضاء والنجوم والكواكب والمجرّات، ويستعرض الكتاب بأبسط أسلوب مسيرة النظريات الكبرى عن الزمن والكون ابتداءً من أرسطو فجاليليو ونيوتن وآينشتاين. ثم يغوص في أعماق الفضاء في محاولة لإيجاد خطوط نظريّة جديدة توحّد أهم نظريات القرن العشرين بلا تناقض، وخاصة نظريتي النسبية وميكانيكا الكمّ.

إقرأ أيضا: الكون الأنيق- The Elegant Universe

ونظريّة موحّدة كهذه قد يكون فيها الإجابة عن أسئلة طالما حيّرت العلماء وما زالت تحيّرهم. فهل ينكمش الكون مثلاً بدلاً من أن يتمدد؟ وهل يرتد الزمان وقتها وراءً فيرى البشر موتهم قبل ميلادهم؟ وهل للكون بداية و/ أو نهاية، وكيف تكونان؟ وهل للكون حدود؟

ويقول في ختام الكتاب:

” لو اكتشفنا فعلاً نظريّة كاملة، ينبغي بمرور الوقت أن تكون قابلة لأن يفهمها كل فرد بالمعنى الواسع، وليس مجرد علماء معدودين. وعندها فإننا كلّنا، فلاسفة وعلماء وأناساً عاديين وحسب، سنتمكن من المساهمة في مناقشة السؤال عن السبب في وجودنا نحن والكون. وأوجدنا الإجابة عن ذلك، فسيكون في ذلك الانتصار النهائي للعقل البشري- لأننا وقتها سنعرف الفكر الخلّاق.”

هذه بعض المسائل التي يتناولها الكتاب بأسلوب مثير يشد القارئ طوال الوقت، فهو من علامات الطريق في فلسفة ومنهج العلم بحيث لا غنى لمثقّف من الاطّلاع عليه.

الرابط على موقع goodreads

 

 

تعليقات
Loading...

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More