إعادة إحياء تيلستار

هل للكرة علاقة بالخروج المبكر للمنتخب الألماني؟ وفوز المنتخب الإسباني بالكأس عام 2010؟

0 667

تيلستار 18 الكرة الرسمية لمونديال روسيا 2018، وهي النسخة المتطورة عن تيلستار 1970 التي قامت أديداس بتصميمها لبطولة المكسيك، ومنذ ذلك الحين اختيرت أديداس كمنتج رئيسي لكرات كأس العالم نظرًا للشهرة الواسعة التي حققتها الكرة، واختارت أديداس اللونين الأبيض والأسود لتحسين مشاهدة الكرة على التلفاز الذي لم يكن ملونًا حينها.

قرر الاتحاد الدولي لكرة القدم استخدام كرة موحدة، بعد الخلاف الشهير الذي حدث في نهائي 1930 حيث اختار منتخب الأرجنتين كرة الشوط الأول ومنتخب الأورغواي كرة الشوط الثاني، وأحدث اختيار الكرة فارقًا كبيرًا في اللعب.
سُميّت تيلستار بهذا الاسم نسبةً إلى القمر الصناعي تيلستار، وهو أول قمر صناعي أُطلق لأغراض مدنية كالبث التلفزيوني والاتصالات وصور التيلغراف.
عادةً ما تتلقى الكرة الجديدة العديد من الانتقادات المختلفة وخصوصً من قِبِل حراس المرمى، فما الذي تم تحسينه في تيلستار 18؟
الشكل الخارجي للكرة مشابه للكرة القديمة وقد اختير لإحياء ذكريات الزمن الجميل لكرة القدم أيام بيليه وغيره من النجوم، تدرج اللون يعطيها تأثيرًا كأنها مكونة من 32 قطعة إلا أنها مكونة من 6 قطع فقط ومغلفة بمواد معاد تدويرها، وأُضيفت رقاقة إلكترونية تساعد في تحديد موقعها وتسهل عملية التحكيم.
وهي أفضل كرة كروية في الشكل حتى الآن، حيث تفيد الاختبارات الديناميكية الهوائية للكرة بأنها أكثر استقرارًا في الهواء من غيرها رغم بعض الاهتزازات.
ورغم ذلك انتقد بعض الحراس الكرةَ بسبب ملمس سطحها الناعم مما يجعل التقاطها صعبًا بالإضافة لصعوبة توقع حركتها في الهواء.

“ولكن كالعادة كل أربع سنوات هناك مونديال جديد وكرة جديدة يشتكي منها الحراس”

عندما يتحرك أي جسم عبر الهواء فإن طبقة رقيقة من الهواء تلتف حوله وتبقى ثابتة نسبيًا، ولهذا السبب يبقى الغبار على شفرات المروحة السقفية عند السرعات العالية ويسقط عند تشغيلها على السرعة البطيئة.
تكمن الخدعة بعتبة الهواء حول الأجسام المتحركة في الهواء حيث يتحول من مضطرب إلى رقيق والعكس بالعكس، اعتمادًا على السرعة التي تنتقل بها الكرة.
وقد استفاد المنتخب الإسباني من سوء حركة كرة جبلاني 2010 المضطربة في الهواء والمشابهة لحركة كرة الطائرة، فاعتمد على اللعب القصير في تحقيق اللقب.
عمومًا، فإن الكرة المثالية بالنسبة لكرة القدم هي الكرة التي لا تؤثر بشكل مباشر على نتيجة اللعب وهي ما تسعى أديداس لتحقيقه، أظهرت اختبارات نفق الهواء على تيلستار 18 نتائج ممتازة بالمقارنة مع الكرات السابقة، فقد حاولت أديداس إبداع كرة تطير بشكلٍ متساوٍ ومتناسقٍ إلا أن الركلات لن تكون طويلة كما كانت من قبل ولكنها ستكون أكثر توازنًا، وهذا ما يفسر خروج المنتخب الألماني مبكرًا حيث كان حارس المنتخب مانويل نوير العامل الأساسي لفوز ألمانيا في مونديال 2014 بسبب كراته الطويلة والدقيقة، وهذا ما لم ينجح معه في هذه البطولة.
وفي النهاية لا يمكن لوم الكرة على الركلات الغبية والمجنونة التي يقوم بها اللاعبون، فمعظم الأمر يتعلق بهم.

  • إعداد: قتيبه عثمان
  • تدقيق لغوي: رأفت فياض
تعليقات
Loading...

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More