تشييّدُ الأبراجِ أو المباني ذاتُ المسَاحاتِ الوَاسِعَةِ، هوَ أمرٌ اعتياديٌّ للمناطقِ الحَضَريّة. تُشكّل الأبراجَ الآنَ جزءًا ناشئًا من طبيعةِ النطاقاتِ الحضرية، ويرجعُ ذلكَ إلى التِعدادِ السكانيّ والأعمالِ التجاريةِ الآخِذَيّنِ بالازدِيادِ.

إنَّ مركزَ الأبراجِ العاليةِ هو أحدُ أهمِ العناصرِ في منشآتٍ ضَخمةٍ كهذه، لذلكَ فإنَّ التشييّدَ السَريعَ والفعّالَ للمركزِ الخَرسانيّ لهذهِ المنشآت ضروريٌ لضمانِ تقدمِ مستمرٍ في تنفيذِ أجزاءِ المبنى الأُخرى. إنَّ أنظمة بناءِ المنشآت – أو ما نسميهِ بالطوبار- هيَ أحدُ أهمِ العَوامِلِ المُساهمةِ في تحديدِ مدى نجاحِ مشروعٍ إنشائيِ فيما يتعلقُ بالسرعةِ، والتكلفةِ، والسلامةِ في المشروع، كَمَا أنَها تَشغلُ ما يشكلُ أرْبعينَ في المائة (40%) من التكلفةِ الكليةِ للمُنشأ.

لتقليل التكلفةِ، يَتَعيَّنُ علَى المُقاولينَ –وهمُ المهندسونَ المسْؤولونَ عنِ الأعمالِ التَنْفيذيةِ في المشاريع– أنْ ينفِذوا المشروعَ بأقصرِ وقتٍ ممكن، في حينِ أنَّ المَالِكَ –وهو المُمَوِّلُ والمالكُ للمشروع– يريدُ أنْ يَحصُلَ على الأهدافِ المرجوَةِ مِنَ المشروعِ فيْ أقربِ وقتٍ ممكن.

و لذلكَ، فإنَّ أكثرَ السبلِ فعاليةً لتسريعِ الأعمالِ، والوصولِ إلى الأهدافِ المذكورَةِ سابَقًا، في الأبراجِ العاليةَ، هو تحقيقُ أقصرِ فترةٍ زمنِيةٍ للتَنفيذ، مِمَّا يعني دورَةً زمنيةً قصيرةً لتنفيذِ الطابقِ الواحِدْ. و هذا يعتمدُ بشكلٍ مباشرٍ على نوعِ نظامِ البناءِ المُختارِ لتشييدِ المُنشَأ. (Short floor cycle)

على مدارِ خمسينَ عامًا كانت شركةُ بيري PERI، وهي شركةُ مختصّة في مجالِ تصميمِ و تسويقِ أنظمةِ البناءِ والطوبار عالميًا، نَشِطةً تجاريًا ولطالمَا كانتْ رائدةً في مجالِ تقنياتِ تشييدِ وتدعيمِ المباني.

أنظمة التسلق

أنظمةُ التَسَلِقِ ( Climbing Systems) تُسْتَخدمُ في تَنْفِيذِ العَناصرِ الإنْشَائيةِ الرأسيةِ والمائلةِ كذلكْ، وعلى ارتفاعاتٍ شاهِقَة. ومنَ الأمثِلةِ على ذلك: جدرانُ المباني العاليةِ، ورَكائزُ الجسورْ(Bridge piers) ، والسُدود. بالإضَافةِ إلى مِنَصاتِ السِقالة البَسيْطَة، وهيّ أنظمةٌ مكونةُ مَنْ أعمدةٍ حديديةٍ أو مَصْنوعَةٍ مَنَ الألمنيُوم تُمَثلُ أداةً للوصولِ إلى أسْقُفِ المباني وَبالتالي تسهيلِ عمليةِ قَولَبَتِها، هناكَ أنظمةُ تَسَلُقٍ مُختلفةٍ حيثُ القوالبُ، و منصاتُ العملِ وأنظِمةُ البناءِ مُتَصِلةٌ لِتُشَكِلَ وحداتٍ مُثَبتَةَ بإحكامِ.

ويمكن رفع هذه الوحداتُ كوحدةٍ واحدةٍ مِن مستوىً إلى مستوى في التنفيذِ، بعدَ أن تتِم عمليةُ  إزالةِ القَوالب وأنظمةِ الدعْمِ المُؤقَتْ (Striking).

مِن خلالِ أنظمةِ التسلقِ في الطوبارِ وهيّ أنظِمةٌ تعتمدُ على الآلاتِ الرافِعة (Crane-climbed formwork)، حيثُ تُنقلُ الوحداتِ بالرافِعةِ – أو الرافعِ، ونشُ الرَفع- و تثْبيتُها بمرتَكزاتٍ أُسِّسَ لهَا مُسبَقًا.

في حالِ استخدامِ نظامِ رفعٍ هيدروليكيّ لرفعِ الوحداتِ إلى الطوابقِ العُليا، يُسمّى هذا النظامَ بنظامِ التسلُقِ الذاتيّ (Self-climbing formwork)، في نظامِ الرافعةِ المُسْتقلةِ المُغايِرِ هذا، تُقَادُ الأنظِمَةُ عبرَ سككٍ، في حينِ أنَّ أحذيَةَ التسلقِ المُخَصَصَةَ للنظامِ تُوَفِرُ الحِمايةَ و الآمانْ اللازِمَيْنِ للإرْتكازِ على المبنىْ.

هامش:

  1. (Formwork); الطُوبار، أو القولّبَة: و تعني القوالبَ و الأدوَاتِ التي تسْتخدمُ في تشيّيدِ المَبنى ، و المنصاتِ التي تسهلُ عملية نقلِ و تحريكِ و تثبيتِ موادِ البناءْ في مكانِها الصحيحْ.
  2. (Concrete core) الخرسَانة: و هي مزيج من الموادِ التي تشكلُ صُلبَ مادةِ البناء التي تسمى بال(كونكريت) أي الباطونَ و هو مكونً من ثلاثةِ موادٍ رئيسيةٍ: الإسمنت، و الركام، و الماء.
  3. (Bridge pier) ركيزةُ الجِسر: و هيَ الدعاماتُ التي تُمَثِل منصَةَ استنادٍ للجسورِ المُعلقَة، و تُسمَى أيضًا بدعامةِ الجٍسر.  

هذا المقال شاركت به الطالبة منار إبراهيم عوض (المركز الرابع) في مسابقة “إثراء لغة الضاد”التي نظمت بشراكة بين الفضائيون وجمعية الميكانيك والميكاترونكس ومؤسسة ويكيميديا.

المصدر

  • ترجمة: منار إبراهيم عوض
  • تدقيق لغوي: رأفت فياض