الكائنات الفضائية موجودة ولكن الإنسان قد يقتلهم جميعا

تحوي مجرة درب التبانة وحدها مئات المليارات من النجوم، والكثير من هذه النجوم أكبر من شمسِنا ببلايين السنين، وحتى لو كان هناك جزء صغير من هذه النجوم يحتوي على كواكب حولها وثبت أنها صالحة للحياة فإنَّ ذلك سيجعل من الإمكان لملايين الحضارات بالازدهار على عدة كواكب (يعتقد العلماء الآن أنَّه يمكن أن تكونَ شروط ما يقارب 60 مليار من الكواكب الخارجية مناسبة للحياة عليها) .

«أين الجميع؟»: يُعرف هذا السؤال اليوم بشكلٍ أفضل باسم «مفارقة فيرمي»، وقد طرح الباحثون العديدَ من الإجابات الممكنة على مر السنين وحتَّى الآن. ومن بين هؤلاء العلماء الفيزيائي النظري في جامعة الأبحاث الوطنية للتكنولوجيا الإلكترونيَّة في روسيا ألكسندر بيريزين Alexander Berezin الذي اقترح إجابةً جديدة لمفارقة فيرمي، ولكنَّه لا يعتقد أنك ستحبها! لأنه إذا كانت فرضية بيريزين صحيحة، فإنَّ هذا يعني مستقبلًا للبشرية «أسوأ من الإنقراض».

كتب بيريزين في ورقة جديدة نشرت في 27 آذار / مارس في مجلة arxiv.org:

«هل يمكن أن يكون سعي الإنسانية لاكتشاف الحياة الذكية مسؤولاً بشكل مباشر عن طمس الحياة؟ ماذا لو كنا، دون قصد، الأشرار في الكون؟

إنَّ الحياة خارج الأرض التي نسعى إليها يجب أن تكون قادرة على النمو والتكاثر، وبطريقةٍ ما يمكن للإنسان أن يكتشفها. وهذا يعني أن الفضائيين يجب أن يكونوا قادرين على السفر بين النجوم، أو على الأقل على نقل الرسائل عبر الفضاء بين النجوم. ولكي تصل الحضارة إلى نقطةٍ يمكن أن تتواصل فيها عبر الأنظمة الشمسية بفاعلية، يجب عليها أن تكون عن طريق النمو والتوسع غير المحدود. وللسير في هذا الطريق، عليك أن تتخطى الكثير من أشكال الحياة الأقل. الأخبار السيئة للبشر ليست أننا قد نضطر لمواجهة كائنات ذكية وجدت قديماً وتحاول التوسع، بل أننا قد نكون أول مَن وصل إلى المرحلة [بين النجوم]، وعلى الأرجح، سنكون آخر مَن يغادرها بعد طمس باقي أشكال الحياة».

وأضاف بيريزين:  «بالتأكيد، آمل أنني مخطئ» و«إنَّ الطريقة الوحيدة لمعرفة ذلك هي مواصلة استكشاف الكون والبحث عن حياة فضائية».

مشروعنا غير ربحي، ومُموّل ذاتيًا، نحن لا نتلقى أي أموال حكومية أو من أي جهة كانت سياسية أو غيرها، كما أنّنا لا نلتمس ذلك. و بالإضافة للتمويل الذاتي، الذي يبلغ حاليا 99٪ من مجمل التمويل، نحن نعتمد على المساهمة الطوعية لمؤسسات خاصة وأفراد مثلك لتطوير المشروع وتحقيق أهدافه.لدعمنا إضغط هنا

  • إعداد: نديم الظاهر
  • تدقيق لغوي: هنادي نصرالله
مصدر Space
تعليقات
Loading...

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. AcceptRead More