اﻷستاتين: أكثر العناصر الأرضيّة ندرةً

0 224

يأتي أصل اسم عنصر Astatine من الكلمة اليونانية astates والتي تعني ‘غير مستقر’ كما يتّصف بضعف الفعالية حيث يعتبر أقل الهالوجينات فعاليّةً، يرتبط عدم استقرار اﻷستاتين بتبخّره السريع نتيجةً لإشعاعيته كما يُعتبَر من أكثر العناصر ندرةً في الطبيعة فتبلغ الكميّة الكليّة له بالقشرة الأرضية أقل من 30 غراماً، يُنتَج اﻷستاتين في الطبيعة عن تحلُّل عنصري اليورانيوم والثوريوم وتمَّ إنتاج اﻷستاتين مخبريّاً للمرة الأولى عام 1940 عن طريق معالجة إحدى نظائر عنصر البزموت ‘بزموت 209’ بجزيئات ألفا والتي تم وضعها في مُسرٍّع جزيئات من النوع cyclotron فكان الناتج نظير اﻷستاتين’ أستاتين 211′ إضافةً إلى زوج من النيترونات الحرة.
يأمل العلماء باستخدام نظير اﻷستاتين الناتج في علاج أنواع مُحدَّدة من السرطان بشكل مماثل لقريبه اليود 131 المشع الذي استُخدِم في علاج سرطان الغدة الدرقيّة، لكن التحدي الذي يواجه العلماء الآن هو ربط ذرَّات عنصر اﻷستاتين المشّع بالجزيئات التي ستتجه بدورها لمواقع الخلايا السرطانية المُستهدفة بمجرَّد حقنها في الجسم، من ناحيةٍ أخرى تمَّ بالفعل اختبار العلاج باﻷستاتين على 18 مصاباً بسرطان الدماغ، ليصبح بذلك أكثر العناصر ندرةً في الطبيعة هو أكثرُها شيوعاً في علاج السرطان.

  • ترجمة: سارة تركي
  • مراجعة: سومر شاهين
  • تدقيق لغوي: علاء العقّاد
تعليقات
Loading...