in

هل سنأكل يوماً من خضراوات المريخ أو القمر؟

بالتعاون بين علماء جامعة Wageningen ومراكز الأبحاث، تم العمل على زراعة أربع أنواع من المحاصيل في تربة كل من المريخ والقمر.

وقد أكدت أبحاث سابقة لفريق جامعة Wageningen عن إمكانية نمو بعض المحاصيل في تربة القمر أو المريخ النَشِطة في حال وجود بعض المواد العضوية.

وقد تم اختبار هذه المحاصيل المزروعة إلى الآن من ناحية وجود العناصر المعدنية الثقيلة واحتمالية خطرها على الإنسان وأكدَّ العلماءُ أنَّ التراكيز الموجودة غير ضارة ولربما لبعض المعادن كانت أقلّ من معدلاتها في التربة الأرضية.

وسيعمل الباحثون أيضاً على تقييم تراكيز الفيتامينات(vitamins) والفلافونويدات(flavonoids) والتي لها تأثير كبير على المذاق.

وقد تم حصاد البازلاء والفجل والسبانخ والجرجير إلى الآن، وسيجري العمل على محاصيل أخرى قريباً من بينها البطاطس. ويؤكد الباحثون أنهم سيختبرون تراكيز المعادن الموجودة في المحاصيل وفقاً لوكالة التغذية الهولندية و وإدارة الأدوية والغذاء الأميريكية FDA.

في حال التأكد من سلامة محاصيلهم، سيعدّ العلماء طبقاً خاصاً من خضراوات المريخ لمن سيموِّل لهم هذا المشروع !

  • إعداد: موفق الحجّار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

الثوابت الفيزيائية: زمن بلانك

أدلة من LHC على وجود جسيم قد ينسف النموذج المعياري الحالي للفيزياء