fbpx
الفضائيون

أنتَجَت شركةُ السيّارات الألمانية “أودي” الديزل من ثاني أكسيد الكربون والماء، لكن كيف؟

في عامِ 2015، قامَت شركةُ مصانِع أودي الألمانية بابتكارِ وقود الديزل غير الباعِث للكربون والملّوثات الأُخرى، وذلك باستخدامِ الماء وثاني أكسيد الكربون ومصادِرِ طاقةٍ مُتجدّدة. سُميَّ الوقود باسم “E-Diesel”، ويُستخدم حاليًّا لسيارات أودي من طِراز A8 التي تمتلِكُها جوهانا وانكا Johana Wanka، وهي وزيرة التعليم والبحث في ألمانيا.

يُعتبر إنتاج الوقودِ بهذه الطريقة خُطوةً كبيرة باتّجاه طُرقِ النقل المُستدامة “وهي التي لا تؤثر سلبًا على البيئة، أو ذات تأثيرٍ محدود”. لكنّ الأمر ازدادَ تشويقًا عندما تولَّت شركةُ إنتاجٍ كبيرة مثل أودي مهمّة تصنيع هذا الوقود. فيما سَبَق، قامت أودي بِتشغيلِ مصنعٍ تجريبيّ في مدينةِ دريسدن الألمانيّة، تُديره شركةِ سَن فايَر Sunfire للطاقةِ النظيفة. وأنتَجَ المَصنَع ما يُقارب الـ 160 ليترًا من الديزل الصِّناعي يوميًا.

يُنتجُ هذا الوقود من خِلال ثلاث مراحل: في المرحلةِ الأولى تُجمَّع الطّاقة المُتجدّدة من مصادِر مُتعددة، مثل طاقة الريّاح والطّاقة الشمسية. ثُمَّ تُستخدمُ هذه الطّاقة لِفصلِ جُزيئات الماء إلى أُكسجين وهيدروجين، وهي العملية التي تُعرف باسمِ التحليلِ الكهربائي العكسي Reversible Electrolysis.

في المرحلةِ التالية، يُمزج الهيدروجين مع أول أُكسيد الكربون (CO)، الذي يُنتَج من ثاني أُكسيد الكربون ( ) الذي جُمعَ من الهواء الجوّي. يتفاعلُ الهيدروجين مع أولِ أكسيد الكربون في ظُروفِ حرارةٍ عالية وضغطٍ عالٍ، مُنتِجًا سِلسلةً طويلة من التجمُّعات الهيدروكربونية، والتي بِدورها تُنتِج المادّة الخام لِإنتاجِ الوقود (يُطلقُ عليها اسم الخامِ الأزرق Blue crude)

بعدَ أن يُصفّى، ينتُج الوقودُ المطلوب E-Diesel، ويُمكنُ مزجُهُ مع الديزِل المُستخدم عادةً، أو استخدامه للتشغيل مُستقلًّا، مِمّا يزيدُ من الاستدامة في المُحرّكات.

أظهَرَت تحليلاتُ شركةِ سن فاير أنّ الوقود المُصنَّع صديقٌ للبيئة، واستخدامُهُ يُحافِظ على البيئة مُقارنةً بالوقودِ الأُحفوري. إلى جانبِ ذلك، أظهَرَت أيضًا أنّ الوقود المُصنّع يمتِلِك قُدرة احتراق عالية مُقارنةً بالوقود الأُحفوري المُستخدّم، وأنّ فعاليّة الحلقة المُستخدِمة للوقود المُصنّع قد تَصِل إلى نِسبةِ 70%، بينما تَصِلُ فعاليّة المُحرّكات التي تستخدِمُ الديزل الأُحفوري في أفضلِ حالاتِها إلى 45% فقط.

مّما يجبُ أخذُه بعينِ الاعتبارِ أيضًا أنّ وقودَ الـ E-Diesel لن يمتَلِكَ التأثيرَ القويّ على السوق حاليًّا، لكن مِن المُتوقّع أن تستمرّ عمليّة إنتاج هذا الوقود والوصولِ إلى مرحلةِ بيعه إلى العامّة بسعرٍ يُقارِبُ 1.5 يورو للتر، والسعرُ يعتمدُ على سِعرِ إنتاجِ الطاقة المُتجدّدة المُستخدمة في عمليّة التصنيع.

مَعَ الارتفاعِ المُستمرّ للوقودِ الأحفوري، والذي يصِلُ سِعرُهُ إلى أكثر مِن 1.5 يورو للتر في ألمانيا، سيكونُ إنتاج وقودٍ مُنافِس بطريقةٍ مُتجدّدة ومُحافظٍ للبيئة بنفسِ السِّعر أمرًا جيّدًا، ومُبشِّرًا بقدرةِ السوقِ على استيعابِه.

فَقط تخيّل، أن تستطيعَ قِيادة سيارة أودي في مكانٍ ريفيّ، دون القلقِ حولَ مُخلّفاتِ السيّارة من ثاني أُكسيد الكربون والانبعاثاتِ الضّارةِ الأُخرى!

المُساهمون:
  • ترجمة: محمد يامين
  • تدقيق لغوي: رأفت فياض

إضافة تعليق

الفضائيون

الفضائيون عبارة عن مجتمع مكون من أفراد يتعلمون معًا ويُشاركون هذه المعرفة مع العالم. نحن نقدم مرجعًا علميًا ينمو باستمرار يشمل مواد تعليمية ومقالات علمية عالية الدقة والجودة، بفضل الجهد الكبير الذي يبذله متطوعونا في الإعداد والمراجعة والتدقيق لتقديم محتوى جادّ ومؤثر، يُمكنك ولوجه مجانًا بشكل كامل.