نحل ستينغليس الأسترالي يبني خلايا لولبية مذهلة، ولسنا متأكدين تمامًا من السبب


الدكتور تيم هيرد، من خلال جهوده البحثية والوثائقية على مرّ السنين، عازمٌ على زيادة الوعي العام حول نحل العسل ستينغليس الفريد من نوعه حقًا.

Tim Heard

يبدو أن “اكتشاف” الأماكن أو الكائنات الحية غير المعروفة أو غير المذكورة إلا قليلًا جدًّا في الطبيعة قد يثير اهتمامنا، وربما يرجع ذلك إلى كونها أشياءً موجودةً أو تحدث أمامنا مباشرةً.أحد الأمثلة المبهجة يأتي من عالِم الحشرات في أستراليا تيم هيرد، الذي كان ينشر الكلمة عن نحل العسل sugarbag honey bees.

Tim Heard

هيرد هو أيضًا عالمٌ سابقٌ مع منظمة الكومنولث للبحوث العلمية والصناعية، ومقرها في كانبيرا، وبدأ بتوثيق مخلوقاتٍ رائعةٍ منذ ما يزيد عن ثلاثين عامًا.

بهدف تثقيف الجمهور، أنشأ هيرد موقعا إلكترونيًا شاملًا  يوفر للزائرين كلّ المعلومات التي يحتاجونها لمعرفة المزيد عن نحل ستينغليس، وما يضيفه هيرد:

“حشراتٌ اجتماعيةٌ عُليا، مع ملكةٍ واحدةٍ وآلاف العمال الذين يعيشون معًا في مكانٍ محميٍّ، في الطبيعة، وعادةً ما يكون في شجرةٍ مجوفةٍ”.

إن هذا النحل “يسكن الأجزاء الشمالية من أستراليا، على الرغم من انتشاره على الساحل الشرقي بحيث يصل إلى جنوب سيدني بقليل، كما يتواجد في أجزاءٍ استوائيةٍ أخرى من العالم، بينما تكون الأنواع الاسترالية أصغر بكثيرٍ من نحل العسل الأوروبي”.

أبعد من التصنيف البيولوجي تيتراغونولا كاربوناريا (Tetragonula carbonaria)، وتوفير القليل من المعلومات حول موطنها وحجمها بالنسبة لأنواع نحلٍ أخرى، حصل هيرد على الجانب الأكثر غرابةً من النحل: بناء خلايا نحل فريدةً من نوعها.

التصميم اللولبي لخلية النحل

لا تشبه خلايا النحل تلك الموجودة في مجموعات النحل الأخرى من عدة نواحٍ:

  • تمتلك خلايا النحل تصميمًا لولبيًا معقدًا في اتجاه عقارب الساعة.
  • تتميز كلّ خليةٍ بمدخلٍ واحدٍ فقط.
  • تُغطى مداخل الخلية بطبقةٍ لزجةٍ تحجب العوامل الممرضة، وهي خطٌ دفاعيٌّ إضافيٌّ للنحل، وفقًا لـ هيرد: “لا يستطيع اللسع على الرغم من إمكانه أن يعطيك لدغةً بسيطة بواسطة فكَّيه”.

يحفظ هيرد ما يصل إلى 400 خلية نحلٍ في وقتٍ واحدٍ، ويقول أن الشكل اللولبي قد خُلِق على الأرجح بسبب ضرورة حماية سلامة نواة الخلية: “ما ننظر إليه هو الجبهة المتقدمة لمستعمرة نحل ستينغليس”، مضيفًا: “في منتصف الدوامة الحلزونية، عليك بناء الخلايا التي تتحرك مع التغيير”.
كما يقدم بعض العلماء نظريةً بأن الشكل يخلق ظروفًا أفضل لدورانٍ هوائيٍّ.

بالطبع هيرد غير راضٍ عن مجرد تقديم معلومات عن النحل الفريد من نوعه، ويناقش أفضل الطرق لزيادة عدد وحماية نحل العسل الخاص بك قليلًا، وفي كتابه، الكتاب النحل الأصلي: الحفاظ على خلايا نحل ستينغليس من الحيوانات الأليفة، والتلقيح، وحافظات العسل، ويذهب إلى مزيدٍ من التفاصيل حول تقسيم ونقل وصيانة خلايا النحل.

أكثر القصص إلحاحًا بالنسبة للعلماء تتضمن حالاتٍ، تتشابه كثيرًا مع هيرد، حيث يصبح عمل المرء ومهمته أمرًا واحدًا. عددٌ قليلٌ من المحظوظين بما فيه الكفاية لتحقيق هذا النوع من الاندماج بين الرؤية والهدف، ويبدو أن هيرد واحدًا منهم.

—-

نُشر المقال الأصلي بواسطة: ناشيونال جيوغرافيك، وَ تيم هيرد

مشروعنا غير ربحي، ومُموّل ذاتيًا، نحن لا نتلقى أي أموال حكومية أو من أي جهة كانت سياسية أو غيرها، كما أنّنا لا نلتمس ذلك. و بالإضافة للتمويل الذاتي، الذي يبلغ حاليا 99٪ من مجمل التمويل، نحن نعتمد على المساهمة الطوعية لمؤسسات خاصة وأفراد مثلك لتطوير المشروع وتحقيق أهدافه. لدعمنا إضغط هنا

  • ترجمة: رأفت فياض
  • مراجعة: داليا المتني
تعليقات
Loading...

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More