لطالما ادّعت النساء طوال السنوات المنصرمة أنّ استجابة أجسامهن للمؤثرات حولهن قد اختلفت باختلاف نوع الجنين، وتقترح الدراسات أنّ جنس الجنين ربما يلعب دوراً بارزاً في عدة اختلافاتٍ كالغثيان الصباحي، الرغبات الشديدة والأعراض الأخرى التي تصاحب فترة الحمل.

راقب الباحثون في مركز Wexnerالطبي في جامعة ولاية أوهايو 80 امرأة حاملا وفحصوا المحددات المناعية الخاصة بهنّ والمعروفة بـCytokinesاستناداً إلى جنس الجنين، وقد أُجريت التحليلات على مستوى السيتوكينات في الدم وفي عينة من الخلايا المناعية تمّ تعريضها مسبقاً لنوع من البكتيريا في المختبر.وبالرغم من أنّ النساء لم يظهرن أيّ اختلاف في مستوى السيتوكينات في الدم، إلا أنّ الخلايا المناعية للّواتي حملن  بجنينٍ أنثى قد أنتجت كمّاً أكبر من السيتوكينات عند التعرض للبكتيريا، ما يعني أنّ المرأة التي تحمل جنيناً أنثى قد أظهرت زيادةً في الاستجابة المناعية عندما تمّ تحفيز النظام المناعي لديهن مقارنةً باللاتي كنّ يحملن جنيناً ذكرا.

الالتهاب هو استجابةٌ مناعية هامة تتعلق بتعافي الجروح والاستجابة للفيروسات والبكتيريا والأمراض المزمنة، إلا أنّ الالتهاب الزائد قد يسبب إجهاداً للجسد ويساهم في أعراضٍ مرتبطة بالمرض كالآلام والتعب. وقد لاحظ العلماء أنّ الزيادة في الالتهاب عند النساء الحوامل بجنينٍ أنثى ربما يكون السبب في تفاقم بعض الحالات الطبية كالربو مثلاً، عندما تكون المرأة حاملًا بأنثى مقارنة بالذكر، إلا أنّ الأمر يتطلب المزيد من الأبحاث.

هذا البحث سيساعد النساء وأطبائهن على فهم أنّ جنس الجنين هو أحد العوامل المؤثرة في الاستجابة المناعية لجسم المرأة والتي قد تلقي الضوء لاحقاً على معرفة ما إذا كانت تؤثر أيضاً في صحة الجنين أم لا.

المصدرBaby’s sex plays a role in pregnant woman’s immunity

  • ترجمة: أفنان نويد طيب
  • مراجعة: لونا حامد
  • تدقيق لغوي: جيهان المحمدي
مشاركة!

تعليق

لطفت، أدخل تعليقك هنا
لُطفا، أدخل اسمك هنا