fbpx
الفضائيون

هل يمكن للكون أن ينشأ من العدم؟

قام الدكتور ميتشو كاكو بالإجابة على سؤال طرحه براين فلات: “في كتاب ستيفن هوكينغ الجديد –التصميم العظيم-، يقول أنّه وبسبب قانون الجاذبية يستطيع الكون بل وسوف يُنشىء نفسه من لا شيء. لكنني ظننت أنّ الجاذبية هي خاصية تابعة للكتلة كما بيّن آينشتاين، كيف يمكن أن توجد الجاذبية قبل الكتلة؟ وكيف يمكن للجاذبية أن تُفسر الكتلة؟”

د.كاكو:  يقول ستيفن في كتابه الجديد أنّ نظرية كل شيء التي قضى آينشتاين 30 عاماً من عمره سعياً وراءها هي نظرية الأوتار (أو آخر أشكالها، نظرية M).
في نظرية الأوتار لدينا العديد من الأكوان، فكر بكوننا وكأنه سطح فقاعة في حساء، وهو في حالة توسع، نحن نعيش على سطح هذه الفقاعة. نظرية الأوتار تتنبأ بأنّ هناك فقاعات أخرى يمكن أن تصطدم مع غيرها أو تُنتج فقاعات صغيرة، كما في حمام الفقاعات.
ولكن كيف يمكن للكون بأكمله أن يأتي من العدم؟ يبدو أنّ هذا ينتهك مبدأ حفظ المادة والطاقة. ولكن هناك جواب بسيط.
المادة بالطبع لها طاقة موجبة، لكنّ الجاذبية طاقتها سالبة. (مثلاً، إذا اردت أن تُبعد الأرض عن الشمس عليك أن تضيف طاقة، ما إن تبتعد الأرض كثيراً عن النظام الشمسي ستكون طاقتها الجاذبية صفراً، لكن هذا يعني أنّ المجموعة الشمسية بالأصل طاقتها سالبة.)
إذا قمت ببعض الحسابات ستجد أنّ المجموع الكلي للمادة في الكون يستطيع أن يلغي المجموع الكلي لطاقة الجاذبية السالبة فيه، ناتجاً عن ذلك كوناً بمحصلة طاقةٍ تساوي صفراً (أو قيمة قريبة من الصفر). لذا بمعنى أو بآخر، الأكوان مجانية!
هذا يعطينا صورة مبدئية عن الانفجار العظيم، وأنه لربما قد نشأ كوننا من اصطدام كونين آخرين (نظرية الاصطدام العظيم)، أو أنه قد انبثق من كون أب، أو أنه ببساطة قد انبثق الوجود من لا شيء. مما يعني أنّ الأكوان تُخلق طوال الوقت. لكن ستيفن هوكينغ يسترسل قائلاً أنه لهذا السبب ليس هناك حاجة لوجود إله، بسبب كون الإله ليس ضرورياً لخلق الكون.

المصدر

المُساهمون:
  • ترجمة: بهاء العمري
  • مراجعة: حكم الزعبي
  • تدقيق لغوي: مروى بوسطة جي

تعليقات

  • كلما تعمقت في كتابات وآراء العلماء في نشأة الكون وجدت نفسي أقع في حيرة أكبر من ذي قبل ، وتساؤلات تكبر أكثر وأكثر ، ولا أدري كيف تؤخذ حيرة العلماء ونظرياتهم المتعددة على أنها مسلمات ويقوم أشباه المثقفين والمتعلمين بالمحاجة فيها ..

    هناك نظرية الإنبلاج أو التسطح العظيم ، وهناك نظرية الكون الساكن ، والتضخم الكوني ، ونظريات أخرى يصعب حصرها وجمعها ..

    وجهة نظري الخاصة في هذا الموضوع أنه حتى يومنا هذا لم يستطع (ربما يحصل ذلك في المستقبل) أن قام أحد بحساب ولو تقريبي مقبول لحجم الكون ولا لحدوده القصوى ، وكل الأفكار الخلاقة التي تحاول ذلك يعتريها معادل خطأ قد يصل إلى بليارات بليارت السنين أو بليارات الحجم وربما أكثر من ذلك بكثير ، ولا يمكن التعويل على ذلك كمسلمات أو نظريات راسخة .

    إذا كان على الإنسان أن يتحلى بشيء كبير من التواضع أمام عظمة كوكبنا الأرض وقمره والمجموعة الشمسية لضآلة حجمنا وإدراكنا أيضا ، فإنه من الواجب واللازم جدا أن يتحلى بتواضع لا نهائي أمام هذا الكون الكبير الغامض الذي يتسع أكبر من كل تخيلات أذكى مخلوق بشري ، وأننا مهما أوجدنا نظريات تحاول تفسير ما نلاحظه بالمراقبة المباشرة أوالعلوم والنظريات الرياضية ، فإن كونا بحجم يفوق قدرتنا على إدراكه لربما يحمل قوانين ومسلمات لا نستطيع حتى إدراكها ، وما اعتبرناه حقيقة ثابتة يمكن أن تكون في مكان آخر من هذا الكون متغير من بين ملايين المتغيرات يجدر بنا بكل تواضع التفكير في ذلك وتوقعه ..

  • للاسف فعلا كلام فتي وخلاص – اي عالم بيشرب كوباية شاي – وفكرة تضرب في دماغه يفتي فيها – الكون اعظم واكبر مما نتصور – احنا بالكاد لسه بنكتشف المجموعة الشمسية – عندنا علم قليل جدا عن الكون

  • جاذبية بدون كتلة و لا زمان و لا مكان !!!!

    تطرف فكري و تعنت لنظرية واحدة لا أساس لها
    تعنت لدرجة الاستهبال و استغلال الحمقى و المغفلين
    المقال عبارة عن مغالطة كاملة و كبيرة
    وسواء كان ستيف هوكنج يرى أو لا يرى الحاجة لوجود الاله . فالاله موجود بالضرورة و تشعر بوجوده بقوة بل تكاد تراه في كل ما في حولك من ابداع و لطف
    لولا الاله لزال الكون لحظة نشأته لو نشا أصلا

  • وبعد كل ماوصل اليه الإنسان من تقنيات لم أكن أظن أننا لازلنا بحاجة لإثبات وجود الله . الإنفجار العظيم ….الانفجار الصغير !!
    نظريات لعقل قاصر يتحسس الكون من خلال حواس قاصرة عن ادراك مايلاصقه من عوالم فكيف نحن بالعوالم البعيدة ناهيك عن ادراك سر الخلق ..وإذا سلمنا جدلا” بهذه النظريات او ببعضها
    فدعوعنا نعمل العقل من اين اتت المادة الاولى للتكوين
    فليقل احدهم المادة السوداء وليقل آخر المادة البلهاء الجاذبية اليست بحاجة الى كتلة ما ؟ فقاعات وذكاء كوني ديناميكي ووووو
    إلى اي اسم آخر
    سنقول له فمن اين اتت هذه المادة مهما تكن المادة الأولى
    الذرة الأولى النترون الأول ؟؟
    تضل الحواس لقصورها
    فيدركها العقل في قبورها.

  • تطويع اللا منطقي ليبدو منطقي … هذه نظريات الحمقي لتفسيرات وجود الكون … من الاخر لا تفهم منهم شئ .. ولا تقتنع …. الامر ببساطه ان الكون نشا بنظرية الخالق الاعظم ( كن فيكون ) وهي نظريه يقرها العقل و تريح القلب

  • سبتو كل حاجه وكل الفرضيات اللى اتقالت وركزتو فى حتت ان مفيش اله ….. انهى قدسية دى اللى تخليك كأنسان عاقل مش عاوز تحاول تفكر بره الصندوق وعجبي!!!!!!!!!!!!!

  • مجرد سفسطه ومحاولات بائسة لجذب الانتباه والشهرة ، الغرور والصلف العقلي لاحدود له ، الإنسان حتى هذه اللحظة لم يستطع استكشاف سوى أجزاء ضئيلة من جسده ومن الكوكب الصغير الذي يعيش عليه ولم يستطع الابتعاد عنه لأبعد من 400 كلم ومع ذلك يتحدث بثقة عالية وبغرور فارغ عن خلق الكون وعن أبعاد فلكية يقيسها بمليارات السنين الضوئية رغم أنه لم يستطع حتى هذه اللحظة أن يخترع سوى مركبات تسير بسرعة بضعة عشرات الآلاف من الكيلومترات في الساعة الواحدة ، العلم هو جوهر علاقة البشر بالكون وبه فقط نكتشفه ونفسره ونستغله والعقل البشري أهم أدوات هذا الاكتشاف ولكن هذا يختلف عن الخيال وشطحاته وهذا مجال الشعراء والفنانين وليس العلماء ولابد لنا من أن نصرخ بوجه هؤلاء و المهووسين بهم … الإمبراطور عار

  • لكن ستيفن هوكينغ يسترسل قائلاً أنه لهذا السبب ليس هناك حاجة لوجود إله، بسبب كون الإله ليس ضرورياً لخلق الكون.

    لا علاقة لهذه السطر بمحتوى المقال إلا من باب التطبيل (لإلغاء فكرة الإله)

    أنا لا أؤمن بالضرورة بوجود خالق ولكن كذلك لا أؤمن بعدمه، وحقيقة لا يهمني الأمر…
    لكن ما يهمني هو أن أرى بعض العلماء النظريين يحلقون بالفرضبات الخيالية لحل معضلات حقيقية… فلا يمكمن أن تقول إن الكون تكون من فقاعة اصطدمت بأخرى، لأن ذلك سيجرنا إلى السؤال عن كيف تكون ذلك القدر من الحساء الذي توجد به الفقاعات (حتما ليس قدرا من الحريرة أعدته أمي) …
    ما أود قوله هو أنه عندما نسأل كيف وجد الكون؟ ويقول العلماء النظريون لقد تكون من اصطدام أكوان أخرى أو ما شابه… فهم بذلك يشبهون قول المؤمنون إن الله خلق الكون.
    فكلاهما يخلق سؤال عظيما آخر لشيء غير مُدرك: كيف وجود الله؟ و كيف وجدت الأكوان الأخرى.

    أنا أفضل أن أتوقف عند وجود الكون وأعتبر لحظة وجوده لحظة متفردة ونستمر في البحث عن كيف حدثت ولكن دون إعطاء فرضيات خالية من النهج العلمي.

  • اذا يجب ان يكون لكل شي خالق فاذا من الذي خلق الخالق ومن الذي خلق خالق الخالق اذا نظرية يجب ان يكون لكل شي خالق ليس فيها منطق لذا يجب العلم في ايجاد اجابات لتكوين هذا الكون وان اجاب الكثير ولكن كل يوم العلم يتطور وتصل الانسانية الى دلاءل جديدة تقوي نظرية الانفجار العضيم ، ولا يمكننا نكرانها حتى يثبت العام نضرية جديدة مبرهنة خلاف ما نعرفه اليوم

    • الله هو الكائن بذاته و لا يحتاج لأحد ليخلقه… هو الوحيد الذي له هذه الميزة… هو المسبب الأول the uncaused cause

      هذا يفوق قدرة العقل البشري المحدود على الفهم… لهذا الله هو الله و لهذا نعبده و نسجد و نتواضع أمامه… لأنه مميز عنا و يفوقنا قدرة و ذكاء و كل شيء و لا يخضع لما نحن نخضع له من قوانين و صفات فيزيائية… غير محدود بشيء و هذا ما يجعله “الإله”

    • الموت مو جود فقط بسبب ان الخلايا للجسم تفقط طاقتها على التجدد خلال مر السنين ( ب استثناء المؤثرات الخارجيه ) نظرا للتطور العلمي فان الحياه الابديه ليست صعبه المنال

  • يغلب على النفس البشريه الكبر والغرور
    لا تريد أحد أذكى منها
    ودائما تبحث عن مبررات لتبرير تقصير ما
    فإذا اعترفت بوجود الإله ..إذن فهى مكلفه وستحاسب على ما تفعل ، ولكن هناك من يريد أن يعيش دون توجيه من أحد
    إذا أردتم معرفه كيف خلق الله الكون ..فاقرؤا كلامه فى ( القرآن )
    ” أم خُلقوا من غير شئ أم هم الخالقون ! ، أم خلقوا السماوات والأرض بل لا يوقنون ! “

  • للامانة عليك ذكر فرضيات العلم في هذا الموضوع فالتفكير في امر يتم دراسته علي انه شي مسلم به اسلوب خاطي لا ينم عن شي سوي ارسال رساله معينة مقصودة . .

  • نحن لا نزال نتناقش في النظريات التافهة والبالة مثل نظرية أم وأهملنا العلم الحقيقي الكامن في منظومة العلوم المقموعة التي تشرح كل شيء بتناسق وإتقان

  • يعني بدل ماكنا نسأل من أين جاءنا الكون هذا، الآن نسأل من أين جاءت كل هذه الأكوان! لا وكمان تتصادم بشكل عجيب و تولد كون لام متناهي في انتظامه و اتساقه من أصغر الثوابت لأكبرها!

    عنوان المقال فيه مغالطة كبيرة، الرجاء احترام هذا الصرح العلمي!

  • اذا كانت طاقة الكون صفر فهل الكون عدم؟ لا طبعا
    هل الكونين المشكلين للكون عدم؟ لا
    هل الطاقة صفر تخلق الكون؟لا

  • حسب ما فهمت أن المادة الموجودة في الكون (الطاقة موجبة) + الطاقة السالبة = 0 (التوازن) .
    أذن حسب هاوكيز الكون بدأ من الصفر نتيجة عملية عكسية أدت إلى انفصال الموجب عن السالب و هذه عملية لا تحدث طبيعيا يعني يلزمها عامل أو عدة عوامل محرضة لها. فما العامل المحرض لما نتكلم عنه

  • حسب ما فهمت أن المادة الموجودة في الكون (الطاقة موجبة) + الطاقة السالبة = 0 (التوازن) .
    أذن حسب هاوكيز الكون بدأ من الصفر نتيجة عملية عكسية أدت إلى انفصال الموجب عن السالب و هذه عملية لا تحدث طبيعيا يعني يلزمها عامل أو عدة عوامل محرضة لها. فما العامل المحرض لما نتكلم عنه؟

  • قال تعالى وهو الإله ((فإنهم لايكذبونك ولكن الظالمين بأيات الله يجحدون ))
    لهم عقول يتفكرون في هذا الكون البديع والدقيق في خلقه هم هؤلاء الذين قال الله عنهم ((وَلَقَدْ ذَرَأْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيرًا مِّنَ الْجِنِّ وَالْإِنسِ ۖ لَهُمْ قُلُوبٌ لَّا يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لَّا يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آذَانٌ لَّا يَسْمَعُونَ بِهَا ۚ أُولَٰئِكَ كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ ۚ أُولَٰئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ (179)))
    طيب هنا أسئلة؟؟
    لماذ أنفجر الكون ؟
    ومن تسبب بأنفجار الكون ؟
    لماذا هذا التصميم الدقيق في مجموعتنا الشمسية وغيرها من المجموعات في الكون ؟؟
    بل من جعل الارض ثالث كوكب عن الشمس ولماذا ؟؟
    بل لماذا نحن على هذا الكوكب من الذي أختار لنا هذا الكوكب ؟؟
    لماذ كانت الدينصورات خلقت قبلنا ؟؟
    من الذي دمرالدينصورات ثم جعلنا على هذا الكوكب بعدها وما الذي تسبب في سقوط النيزك على أرضنا حتى قتل كل من على الارض من الحيوانات التى لانعرف عنها إلا القيل من من هذا؟؟
    لماذ وجدنا على هذا الكوكب ومن الذي أوجدنا إذا كان من أوجدنا هي الطبيعة من هي الطبيعة ومن أوجدها ومن أين عرفتم الطبيعة ولماذا الطبيعة تقوم بأمور دقيقة وافعال بدقات متناهية من يوجه الطبيعة التى تدعونها ؟؟؟
    لماذا خلقنا وما الهدف من خلقنا هل لنتعرف على الطبيعة التي تتحدثون عنها عن من خلق تلق الطبيعة ؟؟؟
    من الذي يقول أن الطبيعة هي التي أوجدتنا ومن قال لك هذا هل قال لك عقلك !! تفكيرك !! هل تسطتيع أن تنظر إلى عقلك
    هل أنت تعرف كيف شكله ؟؟
    الله الله دعهم في متاهاتهم

  • ممكن نشكك او نتراوح في التفكير او التصديق والقناعة بأي نظرية لكن بالنسبة لي على الاقل متأكدة من عدم قناعتي بأي نظرية دينية حتمآ

  • بمنتهى البساطة هل يدرك اقوى جهاز كمبيوتر فى العالم من اللذى صنعه ؟ الله خلق الانسان وجعل لادراكه هذه الاشياء حدود .

  • سؤال :
    ما هي الحكمة من خلق كون يحتوي على 200 مليون تريليون نجمة و بليون تريليون كوكب و حجم يزيد عن 140 الف مليون تريليون كم ، لكي في نهاية الامر نعيش في كوكب واحد و في مساحة ليست لها ادنى قيمة مقارنة بالكون.
    ما هي الحكمة في خلق نجم قطره 2000 ضعف قطر الشمس ، الذي هو 120 ضعف قطر الارض.
    بالنسبة للمؤمنين بوجود خالق، هذا اكبر دليل على وجود حياة و مخلوقات اخرى في كافة أرجاء الكون. والا فهناك امر غريب عجيب في كل هذا.

  • تفسير هوكينغ هو ان مجموع المادة الموجبة والمادة السالبة هو صفر وطبعا ذلك علميا وفيزيائيا يمكن فهمه من خلال معادلات معقدة وبالنسبة لعقلنا البشري المحدود هو بعيد عن الفهم . الشرح البسيط لذلك لهوكينغ هو انه لنفترض ان شخصا يحفر بئرا في حقل الحقل هو العدم والبئر هو الكون ليحفر البئر عليه ان يخرج التراب ومجموع التراب مع الحفرة هو العدم .

الفضائيون

الفضائيون عبارة عن مجتمع مكون من أفراد يتعلمون معًا ويُشاركون هذه المعرفة مع العالم. نحن نقدم مرجعًا علميًا ينمو باستمرار يشمل مواد تعليمية ومقالات علمية عالية الدقة والجودة، بفضل الجهد الكبير الذي يبذله متطوعونا في الإعداد والمراجعة والتدقيق لتقديم محتوى جادّ ومؤثر، يُمكنك ولوجه مجانًا بشكل كامل.