in

بكتيريا تعيش في أمعائنا تعود لأكثر من 15 مليون سنة!

تعود بعض البكتيريا التي تعيش في أمعائنا إلى 15 مليون سنة على الأقل، قبل أن نصبح بشرا، وهذا حسب دراسة نشرت في شهر يوليوز 2016 بمجلة science.

هدا الاكتشاف يقترح أن التطور يلعب دورا هاما في تشكل المتعضيات المعوية عكس ما كان يعتقد، حسب نفس الباحثين.

وهذا يؤكد أن هناك انقطاعا لنسب هذه البكتيريا لملايين السنين، عند ظهور القردة الإفريقية. وأضافت ذات الدراسة أن هذه البكتيريات تساهم في تشكيل أمعاء الإنسان، مما يساهم في تقوية الجهاز المناعتي للإنسان لمكافحة العناصر الممرضة.

توضح هذه الدراسة “أن بعض البكتيريا التي تستوطن الأمعاء البشرية تنحدر مباشرة من تلك التي تعيش في أمعاء أسلافنا المشتركين مع القردة الحالية” يقول andrew moeller، الباحث في جامعة كاليفورنيا ببركلي.

ويضيف andrew moeller ” هذا يؤكد أن هناك انقطاعا في نسب هذه البكتيريات لملايين السنين، منذ ظهور القردة الإفريقية”

وقد حدد هؤلاء الباحثون أن الإنسان والقردة تطورت إلى أنواع متمايزة انطلاقا من أسلاف مشتركة، كما أن البكتيريا التي تعيش في أمعاء هذه الأخيرة أيضا تطورت انطلاقا من سلالات مختلفة.

ووجد الباحثون أدلة جينية على أن تطورا منفصلا من هذه البكتيريا في سلالات مختلفة وقع عندما بدأت أسلاف مشتركة في التطور إلى أنواع مختلفة. وحدث الانفصال الأول من البكتيريا المعوية حوالي 15.6 مليون سنة عندما تباين نسب الغوريلا من كائنات شبيهة بالإنسان (انظر الرسم البياني أدناه).

Hominin family tree graphic showing early hominins, australopithecines and humans

ووقع الفصل الثاني هناك منذ 5.3 مليون سنة عندما انفصل البشر عن الشمبانزي والبابون. “كنا نعرف منذ فترة طويلة أن البشر وأقرب أقربائنا من القردة العليا، تستوطن هذه البكتيريات أمعاءهم،” يلاحظ أندرو مولر.
ويضيف مولر: “وكان السؤال الأكبر الذي شرعنا في الإجابة عليه، هو عما إذا كانت هذه البكتيريا، من بيئتنا أو نتيجة تطورنا، وكم من الوقت استمرت هذه السلالات”.

في هذه الدراسة، اعتمد العلماء على دراسة عينات براز الشامبانزي، البابون والغوريلا التي تعيش في البرية بإفريقيا و براز مجموعة بشرية بالولايات المتحدة الامريكية.

وقد أظهرت الحفريات والأدلة الجينية أن هذه الأنواع الأربعة من أسلاف البشر كلها تطورت من سلف مشترك كان يعيش هناك أكثر من عشرة ملايين من السنين.

واستخدم الباحثون التسلسل الجيني لتحليل مختلف الجينات البكتيرية الموجودة في جميع العينات البرازية.
انطلاقا من تلك البيانات، استطاع هؤلاء الباحثون أن يعيدوا بناء شجرة التطور لهذه المجموعات الثلاث من البكتيريات المعوية التي تشكل أكثر من 20٪ من المتعضيات المجهرية التي تستوطن أمعاء الإنسان. اثنان من هذه المجموعات لديها نمط مشابه لكائنات شبيهة بالإنسان.

المصدر

  • ترجمة: زروال عثمان.
  • تدقيق لغوي: جيهان المحمدي.

بواسطة الفضائيون

3 تعليق

ضع تعليقك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هل الطاقة المظلمة هي السبب في تحرك الزمن إلى الأمام فقط؟

سلسلة علماء الفلك -8 ألبرت أينشتاين