مصادم الجسيمات الصيني: انتهاء العمل على المخططات

بعد الآمال السابق الإفصاح عنها، تشرع الصين الآن بإنشاء مسرّع جسيماتٍ خاصٍ بها، بضعفي حجم مصادم الهادرونات العملاق في CERN وسبعة أضعاف قوته.

بعد أن أعلنت الصين عام 2015 عن رغبتها بإنشاء مُسرّع جسيماتٍ ضخمٍ يضاهي إمكانات المسرع الموجود في سيرن CERN في أوروبا، بدأت بالعمل على المشروع بالفعل. إذ كانت تخطّط لبناء مُصادم جسيماتٍ ضخمٍ بضعفي حجم مصادم الهادرونات العملاق في سيرن  وبسبعة أضعاف قوته. والهدف الرئيسي وراءه هو الكشف عن فيزياء جديدةٍ تكمن خلف النموذج المعياري وبوزون هيغز، إلى جانب إيجاد مفتاحٍ لحل لغز المادة المظلمة والتناظر الفائق.

وفقًا لصحيفة China Daily، سيكون مسرّع الجسيمات الجديد قادرًا على توليد الملايين من بوزوزن هيغز.

إنّ النموذج المعياري في الفيزياء هو مجموعةٌ من النظريات التي وُضعت وطُوّرت من قِبل العلماء بشكلٍ مستمرٍ لوصف الكون، وتحديدًا لوصف كيفية تفاعل أصغر وحدات البناء فيه مع بعضها البعض، إلا أنه يحوي بعض المشاكل التي تنتظر الحل بالطبع، تتضمّن مشكلة الجاذبية التي لم يتمكّن العلماء من ضمّها في النموذج المعياري، أو أنه –النموذج المعياري– لم يتمكّن من وصفها بصورةٍ صحيحة.

إقرأ أيضا: مصادم الهادرونات الكبير ولغز المادة المظلمة

انتهى الباحثون الصينيون بالفعل من التصميم المبدئي لمصادم الجسيمات العملاق الذي سيكون أكبر وأقوى من أيّ معجلٍ للجسيمات على وجه الأرض.  إذ قال وا فان Wang Yifang  مدير معهد الفيزياء للطاقة العالية في الأكاديمية الصينية للعلوم لصحيفة China Daily  في مقابلةٍ حصرية:

“لقد أتممنا التصميم التخطيطي المبدئي، وتمّت مراجعة المخطط مؤخرًا، وستنتهي النسخ النهائية منه مع نهاية الـ 2018” .

لقد قام المعهد بالعمل على مهام فيزيائية كبيرة تتعلق بالطاقة العالية، مثل مُصادم بكين للإلكترون والبوزترون (ضديد الإلكترون+e )، ومُفاعل نيوترون دايا-باي Daya Bay. ويسعى الباحثون الآن لإنشاء مُسرّعٍ جديدٍ أكثر طُموحًا ويحمل سبعة أمثال الطاقة لشبيهه في أوروبا.

إذا جرى كل شيء كما هو مخططٌ له، ستنتهي المرحلة الأولى من بنائه ما بين عاميّ 2020 و 2025، متبوعةً بالمرحلة الثانية في عام 2040.  رغم أنه زمنٌ طويل، إلا أنه سيُحدث تغييرًا جذريًا في فهمنا لعالم الكم.

مشروعنا غير ربحي، ومُموّل ذاتيًا، نحن لا نتلقى أي أموال حكومية أو من أي جهة كانت سياسية أو غيرها، كما أنّنا لا نلتمس ذلك. و بالإضافة للتمويل الذاتي، الذي يبلغ حاليا 99٪ من مجمل التمويل، نحن نعتمد على المساهمة الطوعية لمؤسسات خاصة وأفراد مثلك لتطوير المشروع وتحقيق أهدافه. لدعمنا إضغط هنا

  • ترجمة: مروى بوسطه جي
مصدر thespaceacademy
تعليقات
Loading...

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More