fbpx
الفضائيون

مسكنات الألم الشّائعة قد تحمل خطورة غير متوقّعة

مسكنات الألم الشّائعة قد تحمل خطورة غير متوقّعة

توصَف العديد من مضادّات الالتهاب غير الستيروئيديّة لعلاج الحالات المؤلمة والحمّى والالتهاب. ولكنّ العلاج دائماً ما يرافقُه آثار جانبيَّة، بما في ذلك خطورة حدوث القرحات وارتفاع الضّغط الدمويّ. وقد ظهرت دراسةٌ جديدة الآن لجمع البحوث المتعلّقة بهذا الموضوع، وأشارت إلى أنَّ دواء التهاب المفاصل (الروماتيزم) يحمل خطورة لمرضى القلب، وأنَّ أنواعاً قديمةً من أدوية التهاب المفاصل، والتي لم يُلقَ الضوء عليها مسبقاً، هي أيضاً خطيرة بالنّسبة للقلب.
وقد صرّح مورتن شميدت Morten Schmidt ، طبيب وطالب دوكتوراة في جامعة آرهوس Aarhus University، والمسؤول عن المشروع البحثي:”لقد كان معروفاً لعدد منَ السّنوات أنَّ أحدث أنواع مضادّات الالتهاب غير الستيروئيديّة ( والمعروفة باسم مثبّطات كوكس 2 (COX-2 inhibitors)، تزيد خطر الإصابة بأزمات قلبيّة،و لهذا السبب، فقد سُحبَ بعضها من الأسواق.
وأصبحنا نعرف الآن أنّ بعض أنواع الأدوية المضادّة للالتهاب القديمة، مثل الديكلوفيناك Diclofenac، مرتبطة بزيادةِ خطرِ الإصابة بالنّوبات القلبيّة وبنفس مقدار العديد من الأنواع التي سُحبَت مِن السّوق. وهذا أمرٌ مثيرٌ للقلق، لأنّ الأدوية القديمة اُستخدمت كثيرًا في أنحاء العالم الغربيّ، كما أنّها متاحةٌ بدون وصفة طبيّة في العديد من البلدان.”

في كلِّ عامٍ، هنالك ما يزيد عن 15% من سكّان الدول الغربية يوصف لهم مضادّات الإلتهاب غير الستيروئيدية ، وهذا الرَّقْم في تزايدٍ كلّما تقدّمِ العمر. 60% من البالغين في الدنمارك يحصلون على وصفةٍ واحدةٍ على الأقل للأدوية المضادّة للالتهابات خلال فترة عشرِ سنوات. ومرضى القلب ليسوا استثناءً، حيث أظهرت دراسات سابقة أنَّ ما يصل إلى 40% من المرضى الدنماركيين المصابين بفشل القلب أو من تعرَّضوا لنوبات قلبيّة سابقة، قد وُصِف لهم مضادّات الإلتهاب غير الستيروئيدية.
، تمّ إجراء هذه الدراسة، والتي نُشرَت في مجلة أوروبيّة مرموقة لطب القلب “مجلة القلب الأوروبيّة”، وذلك بالتعاون مع 14 جامعة ومشفى أوروبيّاً،وبما فيهم أطباء مختصون بالأمراض القلبية في أوروبا.
إرشاداتٌ جديدة
في هذه الدرَّاسة، جَمع الباحثون كلَّ الأوراق البحثية حول استخدام المصابين بأمراض القلب لمضادَّات الإلتهاب غير الستيروئيديّة، وتشير الدرَّاسة إلى أنَّ الجمعيَّة الأوروبيَّة لأمراض القلب قد وضعت الآن و للمرَّة الأولى عدداً مِن التوصيات حول ما ينبغي أنْ يأخذه الأطبَّاء بعينِ الإعتبار قبل وصفِ المسكّنات لمرضاهم.
ويشير كريستيان تورب بيدرسين Christian Torp Pedersen ، طبيب القلبيّة في جامعة آلبورغ في الدنمارك Aalborg University ، إلى أنّه ينبغي على الأطباء أن ينظروا لكل حالة على حدى قبل وصف المسكنات لمرضاهم، وأن يقوموا بإجراء تقييمٍ شاملٍ للمخاطر المحتملة وإمكانيَّة حدوث مضاعفاتٍ قلبيّة أو نزيف. وألّا تُباع المسكّنات إلاّ عندما تأتي مع تحذيرٍ شاملٍ للمخاطر المرتبطة بها على القلب والأوعية الدمويّة. وعموماً، يجب ألا توصف مضادّات الإلتهاب غير الستيروئيديّة للمرضى المصابين أو المعرَّضين لخطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدمويّة.”
يجبُ تخفيف الاستهلاك أكثر.
لعددٍ من السّنين قام باحثون دانيماركيّون بمساهمات عديدة في هذا المجال، و إحدى نتائجها كان تقليل استعمال الديكلوفيناك في الدنمارك. وبكلّ الأحوال، وفقاً لمورتن شميدت، فلا يزالُ هناك مجال للتحسين،فيقول:”الدنمارك تستهلك الدانمارك هذه النوعيّة منَ الأدوية بنسبةٍ أقلَّ من غيرها في أوروبّا، ومع ذلك، لا يزال بإمكاننا إحراز المزيد من التطوّر وتقليل المخاطر المرتبطة بالقلب في حالة الباراسيتامول، والعلاج الطبيعيّ، والأفيونات الخفيفة وغيرها من المسكّنات. بطبيعة الحال، فإنَّ التوصيّات التي تمّ تقديمها بعد استعراض المخاطر المرتبطة بالقلب في دراستنا هي خطوةٌ كبيرة في الاتّجاه الصَّحيح فيما يتعلَّق بسلامة المرضى.”
حقائق عن أدوية إلتهاب المفاصل (NSAID):
تستخدم مضادّات الإلتهاب غير الستيروئيديّة لعلاج مجموعةٍ واسعة من الأمراض، مثلًا: بعض الاضطرابات في الجهاز العضلي والهضمي، حيث يتصدّى الدواء للتورُّم والحركية المحدودة المتعلّقة بالإلتهاب. وبما أنَّها ليست صادات حيويّة، فهي لا تساعد على محاربةِ الالتهابات التي تسبِّبها البكتيريا. في الدنمارك، تمَّ بيع الجرعات المنخفضة منها (ايبوبروفين Ibuprofen 200 ملغ / قرص) دون وصفة طبّية، إلا أنّ الوصفات الطبيّة مطلوبة للحصول على جرعات أعلى وأنواع أخرى من هذه المكسنات.

المُساهمون:
  • ترجمة: رند فتوح
  • مراجعة: رند فتّوح
  • تدقيق لغوي: زهراء شبانه

إضافة تعليق