in

أفضل القفزات التقنية في 2016: الواجهات الصوتية التفاعلية

ماذا لو أمكنك التحدث إلى أجهزتك الالكترونية بدلاً من إعطائها الأوامر؟ قد يكون هذا الأمر ممكناً في المستقبل القريب!

الواجهات الصوتية هي حلم نطمح للوصول إليه وبفضل التطور الحاصل في التعلم الآلي وصلنا إلى بعض المساعدات الافتراضية الصوتية وهي مبنية الآن في الهواتف الذكية مثل ’siri‘ لدى’apple‘ و’Cortana‘ لدى ’Microsoft‘ و’Google Now‘ لدى’Google‘، ما زالت تواجه هذه الواجهات بعض الأخطاء في تفسير الأوامر الموجهة لها لكنها في تطوير مستمر.

لكن الاكتشاف الجديد هو وصول علماء في شركة ’بايدو‘ (وهي بديل Google في الصين) إلى تطوير محرك تعرف على الكلام يفسر اللغة الصينية وسمّي ’Deep Speech 2‘ ، يحتوي على شبكة عصبونية ضخمة أو ’عميقة‘ تتعلم أن تربط الصوت مع الكلمات والجمل ويتم تزويدها بملايين الأمثلة من الكلام المسجل.

علما أن اللغة الصينية من أكثر اللغات المعقدة صوتياً حيث يختلف المعنى باختلاف الصوت، طوّر هذا المحرك ليتمكن من تفسير الماندرين والكانتونيز وأي لغة صينية أخرى ويمكنه تعلم اللغة الإنكليزية عند تزويده بما يكفي من الأمثلة.

يتمكن ’Deep Speech 2‘ من تفسير الكلام بدقة هائلة وقد وجد الباحثون أنه يتمكن أحياناً من تفسير مقاطع من لغة ماندرين بشكل أكثر دقة من الإنسان!

يكمن التحدي الأكبر أمام ’بايدو‘ في تعليم أنظمة الذكاء الصنعي من فهم والرد بذكاء على الجمل المعقدة أكثر.

يقول كبير العلماء في بايدو ’أندرو أن جي‘ “أتمنى أن يأتي يوم وأروي لأحفادي لأفاجئهم أنه في عام 2016 إن قلت مرحباً للمايكرويف سيتجاهلك ولن يرد عليك بكل وقاحة!”


المصدر

  • ترجمة: سلمى العقيلي.
  • مراجعة: أحمد سعد.

بواسطة أحمد سعد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

أعراض و علامات سرطان البروستات

ماهو الأثر بعيد المدى للشقيقة على بنية الدماغ؟