in

تطور الجدول الدوري وتاريخ اكتشاف العناصر #07

تعد الفترة المعروضة في المقال السابع من سلسلتنا نقلة نوعية في تاريخ اكتشاف العناصر إذ اكتُشِف ما يقارب 10 عناصر في 10 سنوات متتالية ما بين عامي 1795  -1804 م بالمقارنة مع تاريخ الجدول الدوري لا يوجد أي فترة زمنية تم فيها اكتشاف هذا العدد من المركبات. نكمل معكم سلسلتنا حول تطور الجدول الدوري وتاريخ اكتشاف العناصر

الكروم Chromium

في منتصف القرن الثامن عشر؛ أظهر تحليل “الرصاص الأحمر” في سيبيريا (PbCrO4؛ كروكويت) أنه يحتوي على كمية كبيرة من الرصاص والقليل من مادة أخرى، حُدِّدَت هذه المادة في النهاية على أنها أكسيد الكروم. اكتُشِف أكسيد الكروم في عام 1797 من قبل لويس نيكولاس فوكيلين الذي أعد المعدن نفسه في العام التالي. بدءًا من (PbCrO4؛ كروكويت) وذلك عن طريق ترسيب الرصاص من المسحوق المعدني من خلال تفاعله مع حمض الهيدروكلوريك. النتيجة بقايا أكسيد الكروم CrO3.

كما قام فوكيلين بتحليل الزمرد في منطقة بيرو واكتشف أن اللون الأخضر هو بسبب وجود العنصر الجديد هو الكروم. بعد عام أو عامين من اكتشاف فوكيلين؛ وجد الكيميائي الألماني تاسارت -الذي يعمل في باريس- الكروم الموجود في خام يسمى الآن الكروميت

Fe (CrO2) 2: والتي تعد مصدر مهم للكروم.

لويس نيكولاس فوكيلين
لويس نيكولاس فوكيلين
  • المكتشف: لويس نيكولاس فوكيلين- Louis-Nicholas Vauquelin.
  • مكان الاكتشاف: فرنسا.
  • تاريخ الاكتشاف: 1797 ميلادية.
  • أصل الاسم: من الكلمة اليونانية “chroma” التي تعني “اللون” وذلك لتعدد المركبات الملونة التي تنتج عن الكروم.

البيريليوم Beryllium

كان الزمرد والبيريل معروفين لدى المصريين الأوائل؛ لكن لم يتم التحقق حتى نهاية القرن الثامن عشر أنهما نفس المعدن الذي يسمى الآن سيليكات الألومنيوم البريليوم: [Be3Al2 (SiO3) 6]. تم التعرف إلى العنصر بواسطة نيكولاس لويس فوكيلين  في عام 1798 م. عُزِل المعدن في وقت لاحق من ذلك بكثير في عام 1828 م من قبل فريدريك وولر .

  • المستكشف: نيكولاس لويس فوكيلين-  Louis-Nicholas Vauquelin.
  • مكان الاكتشاف: فرنسا.
  • تاريخ الاكتشاف: 1797 ميلادية.
  • أصل الاسم: من الكلمة اليونانية “beryllos” والتي تعني بيريل .

فاناديوم Vanadium

حدث اكتشاف الفاناديوم “مرتين”؛ اكتشف الفاناديوم أولاً من قبل أندريس مانويل ديل ريو (عالم المعادن الإسباني) في مدينة مكسيكو في عام 1803 م. وقد أعد عددًا من الأملاح من مادة تحتوي على “رصاص بني” (تسمى الآن الفاناديت من منجم بالقرب من هيدالغو في شمال المكسيك). وجد الألوان التي تذكرنا بالكروم، لذلك أسماه عنصر panchromium (“شيء يمكن أن يكون له أي لون”). أعاد تسميته فيما بعد إلى عنصر الإريثرونيوم (“الأحمر”) بعد أن لاحظ أن معظم هذه الأملاح تحولت إلى اللون الأحمر عند التسخين. سحب ادعائه بعد أن شكك به الفرنسي كوليت ديسوتيل، وبعد 30 سنة فقط تبين أن عمل ديل ريو كان  في الواقع  صحيحًا.

في عام 1831 م، كان نيلز غابرييل سيفستروم (الكيميائي السويدي) يعمل مع بعض خامات الحديد وكان قادرًا على عزل أكسيد جديد. فأسمى العنصر Vanadis تكريمًا لآلهة القبائل الجرمانية الشمالية (وهو أحد أسماء الآلهة Freya التي تشير إلى الجمال والخصوبة) بسبب مركباتها المتعددة الألوان الجميلة. في نفس العام، استحوذ فريدريك فولر على “الرصاص البني” من ديل ريو وأكد اكتشاف ديل ريو للفاناديوم، على الرغم من أن اسم الفاناديوم لا يزال قائماً بدلاً من اقتراح ديل ريو تسميته بالإريثرونيوم.

لم يصنع الفاناديوم المعدني حتى عام 1867 م عندما قام هنري إنفيلد روسكو بإرجاع كلوريد الفانديوم (VCl3) بغاز الهيدروجين لإعطاء الفاناديوم وحامض الهيدروكلوريك.

  • المكتشف: أندريس مانويل ديل ريو Andres Manuel del Rio  ونيلز سيفستروم Nils Sefström.
  • مكان الاكتشاف: المكسيك والسويد.
  • تاريخ الاكتشاف: 1801 ميلادية.
  • أصل الاسم: سميت باسم “Vanadis” آلهة الجمال في الأساطير الأسكندنافية.

نيوبيوم Niobium

اكتشف تشارلز هاتشيت نيوبيوم في عام 1801 م في خام يسمى كولمبيت أرسله إلى إنجلترا في الخمسينيات من القرن الثامن عشر. ثم كان هناك خلط كبير فيما يتعلق بالتمييز بين النيوبيوم والتنتالوم حيث أنهما مرتبطان ارتباطًا وثيقًا. حَلَّ هذا الاختلاف هاينريش روز الذي أطلق عليه اسم نيوبيوم، وماريجناك في عام 1846 م، يستخدم اسم نيوبيوم الآن بدلاً من الاسم الأصلي “كولومبيوم“.

حُضِّر النيوبيوم المعدني أول مرة في عام 1864 مبواسطة Blomstrand، الذي قام بإرجاع الكلوريد عن طريق تسخينه في جو من  الهيدروجين.

  • مكتشف: تشارلز هاتشيت Charles Hatchett.
  • مكان الاكتشاف: إنجلترا.
  • تاريخ الاكتشاف: 1801 ميلادية.
  • أصل الاسم: من الكلمة اليونانية “Niobe” “نيوب” التي تعني “ابنة تانتالوس” (التنتالوم يرتبط ارتباطًا وثيقًا بالنيوبيوم في الجدول الدوري).

تانتالوم Tantalum

اكتشف أنديرس غوستاف إيكبيرج النيوبيوم في عام 1802 م، لكن العديد من الكيميائيين يعتقدون أن النيوبيوم والتنتالوم كانا متماثلين. في وقت لاحق، أظهر روز، في عام 1844، وماريجنيك، في عام 1866، أن أحماض النيوبيك تختلف عن أحماض التانتاليك .

أُنتج أول تنتالوم اقي نسبيًا من قبل فون بولتون von Bolton في عام 1907.

  • مكتشف: أندرس إيكبرج Anders Ekeberg.
  • مكان الاكتشاف: السويد.
  • تاريخ الاكتشاف: 1802 ميلادية.
  • أصل الاسم: من الكلمة اليونانية “Tantalos” التي تعني “والد Niobe” الهة في الأساطير اليونانية.

بلاديوم Palladium

 اكتشف وليم هايد وولاستون William Hyde Wollaston البلاديوم في خام البلاتين في أمريكا الجنوبي؛ ذوّب الخام في محلول أكوا ريجيا aqua regia (خليط من أحماض الهيدروكلوريك والنيتريك)، وعدّل الحمض باستخدام هيدروكسيد الصوديوم (NaOH)، ورسب البلاتين بمعالجته بكلوريد الأمونيوم، NH4Cl. ثم تمت إزالة البلاديوم كسيانيد البلاديوم عن طريق العلاج مع السيانيد الزئبقي، ونتج المعدن من هذا السيانيد بواسطة التسخين.

  • المكتشف: وليام هايد ولستون William Hyde Wollaston.
  • مكان الاكتشاف: إنجلترا.
  • تاريخ الاكتشاف: 1803 ميلادية.
  • أصل الاسم: سمي باسم الكويكب “Pallas” الذي اكتُشِفه في نفس الوقت تقريبًا ومن الاسم اليوناني “Pallas”، إلهة الحكمة.

سيريوم Cerium

اكتُشِف السيريوم في عام 1803 من قبل Jöns Jacob Berzelius وWilhelm Hisinger وبشكل مستقل بواسطة Martin Klaproth. تم عزله من معدن من منجم حديد في باستن.

  • مكتشف: فيلهلم فون هيزنجر Wilhelm von Hisinger، جون يعقوب بيرزيليوس Jöns Jacob Berzelius، مارتن كلابروث Martin Klaproth.
  • مكان الاكتشاف: السويد، ألمانيا.
  • تاريخ الاكتشاف: 1803 ميلادية.
  • أصل الاسم: سميت باسم الكويكب سيريس الذي اكتشف في عام 1801 م؛ أي  قبل أن يكتشف العنصر بعامين.

أوسميوم Osmium

اكتشفه سميثون تينانت في عام 1803 م في المخلفات ذات الألوان الداكنة التي نتجت عندما يذوب البلاتين الخام بواسطة ريجيا المائية (مزيج من حمض الهيدروكلوريك وحمض النتريك). تحتوي هذه البقايا الداكنة على كل من الأوسميوم والإيريديوم.

  • المكتشف: سميثسون تينانت  Smithson Tennant.
  • مكان الاكتشاف: إنجلترا.
  • تاريخ الاكتشاف: 1803 ميلادية.
  • أصل الاسم: من الكلمة اليونانية “osme” التي تعني “الرائحة”.

ايريديوم Iridium

 اكتُشِف مع الأوسميوم بنفس الطريقة.

  • المستكشف: سميثسون تينانت Smithson Tennant، أنطوان فوركروي  Antoine Fourcroy، لويس فانكيلين  Louis Vanquelin، هيبوليت كوليت ديسكوتيلز Hippolyte Collet-Descotils
  • مكان الاكتشاف: إنجلترا، فرنسا.
  • تاريخ الاكتشاف: 1803 ميلادية.
  • أصل الاسم: من الكلمة اليونانية “القزحية” التي تعني “قوس قزح”.

الروديوم Rhodium

 اكتُشِف مع البلاديوم بنفس الطريقة.

  • مكتشف: وليام هايد ولستون William Hyde Wollaston.
  • مكان الاكتشاف: إنجلترا.
  • تاريخ الاكتشاف: 1803 ميلادية.
  • أصل الاسم: من الكلمة اليونانية “رودون” التي تعني “الوردة”.
  • إعداد: نديم الظاهر.
  • مراجعة: مرح مسعود.
  • تدقيق لغوي: نور عبدو.

ماتقييمك للموضوع؟

اترك تعليقاً

Avatar

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

كيف يعمل متصفح تور Tor؟

فهم نظرية تأثير الفراشة