في تكملة سلسلتنا حول تطور الجدول الدوري وتاريخ اكتشاف العناصر سنتحدث عن العناصر المكتشفة في الفترة الممتدة بين عامي 1805 – 1814 ميلاية وعامي 1815 – 1824 ميلادية.

الفترة الممتدة بين عامي 1805 – 1814 ميلاية

الصوديوم Sodium البوتاسيوم Potassium

 حتى القرن الثامن عشر لم يتم التمييز بين البوتاسيوم والصوديوم؛ وذلك لأن الكيميائيين الأوائل لم يدركوا أن “القلويات المعدنية” (Na2CO3؛ كربونات الصوديوم التي تأتي من رواسب في الأرض) و”قلوي نباتي” (K2CO3؛ كربونات البوتاسيوم المستمدة من رماد الخشب) تختلف عن بعضها البعض.

عُزِل الصوديوم أول مرة في عام 1807 م بواسطة السير همفري ديفي، الذي صنعه بالتحليل الكهربائي لهيدروكسيد الصوديوم المنصهر الجاف؛ NaOH. جمع الصوديوم في مهبط وعاء التحليل، عزل ديفي البوتاسيوم عن طريق إجراء مماثل، أيضًا في عام 1807. ثم بعد فترة وجيزة، عزل ثينارد وجاي لوساك الصوديوم عن طريق إرجاع هيدروكسيد الصوديوم مع معدن الحديد في درجات حرارة عالية.

Sir Humphry Davy, Bt by Thomas Phillips.jpg
السير همفري ديفي
  • المكتشف: السير همفري ديفي Sir Humphrey Davy.
  • مكان الاكتشاف: إنجلترا.
  • تاريخ الاكتشاف: 1807 ميلادية.
  • أصل الاسم للصوديوم: من الكلمة الإنجليزية “الصودا” (أصل الرمز Na يأتي من الكلمة اللاتينية “natrium”).
  • أصل الاسم للبوتاسيوم: من الكلمة الإنجليزية “البوتاس” (وعاء الرماد pot ashes) والكلمة العربية “قالي” التي تعني القلوي (أصل الرمز K يأتي من الكلمة اللاتينية “kalium”).

البورون Boron 

عُرفت مركبات البورون منذ آلاف السنين، ولكن لم يُعزل العنصر حتى عام 1808 من قبل السير همفري ديفي وجوزيف لويس جاي-لوساك (1778-1850) ولويس جاك ثينارد (1777-1857). تم تحقيق ذلك من خلال تفاعل حمض البوريك (H3BO3) مع البوتاسيوم.

  • المكتشف: السير همفري ديفي Sir Humphrey Davy، جوزيف لويس  جاي-لوساك Joseph-Louis Gay-Lussac، إل جيه. تينارد  L.J. Thénard.
  • مكان الاكتشاف: إنجلترا وفرنسا.
  • تاريخ الاكتشاف: 1808 ميلادية.
  • أصل الاسم: من الكلمة العربية “البراق” والكلمة الفارسية “بورا”.

الكالسيوم Calcium 

تم تحضير المركبات مثل الجير (CaO؛ أكسيد الكالسيوم) من قبل الرومان في القرن الأول تحت اسم calx. وجد في مخطوطة يرجع تاريخها إلى نحو عام 975 م يلاحظ فيها أن الجبس الفرنسي المكون من: كبريتات الكالسيوم؛ CaSO4، الجبس المنزوع الماء، مفيد لتثبيت كسر العظام. مركبات الكالسيوم الأخرى المستخدمة في الأوقات المبكرة تشمل الحجر الجيري (CaCO3؛ كربونات الكالسيوم).

لم يكن معدن الكالسيوم معزولًا إلا في عام 1808 م، تمكن السير همفري ديفي من عزل المعدن بشكل غير نقي، وقد فعل ذلك عن طريق التحليل الكهربائي لمزيج من الجير وأكسيد الزئبق (HgO). لم يكن معدن الكالسيوم متاحًا على نطاق واسع حتى بداية القرن العشرين.

  • مكتشف: السير همفري ديفي  Sir Humphrey Davy.
  • مكان الاكتشاف: إنجلترا.
  • تاريخ الاكتشاف: 1808 ميلادية.
  • أصل الاسم: من الكلمة اللاتينية “calx” التي تعني “الجير”.

اليود Iodine

اكتشف بارنارد كورتوا اليود عام 1811. قام بعزل اليود الناتج عن معالجة رماد الأعشاب البحرية بحمض الكبريتيك (H2SO4).

  • المكتشف: برنارد كورتوا  Bernard Courtois.
  • مكان الاكتشاف: فرنسا.
  • تاريخ الاكتشاف: 1811 ميلادية.
  • أصل الاسم: من الكلمة اليونانية “iodes” التي تعني “البنفسجي”.

الفترة الممتدة بين عامي 1815 – 1824 ميلادية

الليثيوم Lithium

اكتشف العالم البرازيلي José Bonifácio de Andrada e Silva خوسيه بونيفاسيو دي أندرادا إي سيلفا  (Petalite) (الذي يحتوي على الليثيوم) في نهاية القرن الثامن عشر في أثناء زيارته للسويد. اكتشف يوهان أوغست أرفيدسون الليثيوم في عام 1817 م في أثناء تحليل خام البيتاليت (Petalite)، وهو خام معروف الآن بأنه LiAl (Si2O5) 2، مأخوذ من جزيرة Utö السويدية. اكتشف Arfvedson في وقت لاحق الليثيوم في المعادن spodumene و lepidolite. C.G. لاحظ غميلين في عام 1818 م أن أملاح الليثيوم تلتهب باللون الأحمر الفاتح. لم يتمكن كل من Gmelin و Arfvedson من عزل العنصر نفسه عن أملاح الليثيوم، كمحاولات تفاعلات الإرجاع بتسخين أكسيد الحديد أو الكربون.

عُزِل عنصر الليثيوم لول مرة  في وقت لاحق من قبل W.T. Brande والسير همفري ديفي عن طريق التحليل الكهربائي لأكسيد الليثيوم. في عام 1855 م، عزل بونسن Bunsen وماتيسن Mattiessen كميات أكبر من المعدن عن طريق التحليل الكهربائي لكلوريد الليثيوم.

في عام 1923 م تم تحقيق أول إنتاج تجاري لمعدن الليثيوم بواسطة شركة Metallgesellschaft AG في ألمانيا باستخدام التحليل الكهربائي لمزيج منصهر من كلوريد الليثيوم وكلوريد البوتاسيوم، مستغلين اقتراحًا قدمته Guntz في عام 1893 .

  • المكتشف: يوهان أوغست أرفيدسون Johan August Arfvedson.
  • مكان الاكتشاف: ستوكهولم، السويد.
  • تاريخ الاكتشاف: 1817 ميلادية.
  • أصل الاسم: من الكلمة اليونانية “ليثوس” التي تعني “الحجر”، على ما يبدو لأنه اكتُشف من مصدر معدني بينما تم اكتشاف عنصري المجموعة الأولى الشائعين؛ الصوديوم والبوتاسيوم، من مصادر نباتية.

سيلينيوم Selenium

اكتشف Jöns Jacob Berzelius السيلينيوم في عام 1817 م، وذكر أن التيلوريوم كان موجودًا في حمض الكبريتيك، ولكن في العام التالي قرر أن الشوائب لم يكن التيلوريوم، ولكنه عنصر آخر مرتبط ارتباطًا وثيقًا به سمي لاحقاً باسم السيلينيوم.

  • مكتشف: جون برزيليلي Jöns Berzelius
  • مكان الاكتشاف: السويد.
  • تاريخ الاكتشاف: 1817 ميلادية.
  • أصل الاسم: من الكلمة اليونانية “selene” “سيلين” بمعنى “القمر”.

الكاديميوم Cadmium

اكتشف فريدريك سترومير الكادميوم في عام 1817 م من شوائب في بعض عينات كربونات الزنك؛ ZnCO3. وأشار إلى أن هذه العينات بالذات غيرت لونها عند التسخين، وهو ما لا يحدث في كربونات الزنك النقي، وقد كان ثابتًا بما يكفي لمتابعة هذه الملاحظة وعزل في النهاية بعض من معدن الكادميوم عن طريق تسخين الكبريتيد وإرجاعه.

  • المكتشف: فريدريش ستروماير Friedrich Strohmeyer.
  • مكان الاكتشاف: ألمانيا.
  • تاريخ الاكتشاف: 1817 ميلادية.
  • أصل الاسم: مربك إلى حد ما، من الكلمة اللاتينية “cadmia” التي تعني “كالامين” (كربونات الزنك، ZnCO3) ومن الكلمة اليونانية “kadmeia” بنفس المعنى.

السيليكون Silicon

يُنسب إلى Jöns Jacob Berzelius بشكل عام اكتشاف السليكون في عام 1824 م. أعد Deville السيليكون بشكله البلوري في عام 1854 م.

  • المكتشف: جون برزيليوس Jöns Berzelius.
  • مكان الاكتشاف: السويد.
  • تاريخ الاكتشاف: 1824 ميلادية.
  • أصل الاسم: من الكلمة اللاتينية “silicis” التي تعني “الصوان”.

  • إعداد: نديم الظاهر
  • مراجعة: مرح مسعود
  • تدقيق لغوي: نور عبدو