in

الدليل الأول على هجرة الديناصورات قابع في أسنانها!

يبدو أن صديقنا الديناصور من نوع  كاماراصورس .Camarasaurus sp والذي سنطلق عليه اسم “داينو” والقاطن في حوض موريسون غربي أمريكا الشمالية، والمنتمي إلى طائفة سحليات الأقدام sauropods، بدأ يشعرُ  بالجوع مع تبدل الفصول والمواسم ولم تعد هذه السهول تفي بحاجاته الغذائية ولهذا سينتقل من هذه السهول الفيضية ويهاجر مئات الكيلومترات وصولًا إلى المرتفعات البركانية بحثًا عن مواردَ غذائية جديدة يُسكِت بها عصافير بطنه ويروي ظمأه .

كان كاماراصورس أحد أشهر أجناس سحليات الأقدام التي سكنت أمريكا الشمالية في أواخر العصر الجوراسي قبل 161-146 مليون سنة وبلغ طوله نحو 15 مترًا.

تُحدِّثُنا عن ذلك الورقة البحثية الحديثة المنشورة في دورية Nature والمستندة إلى تجارِبَ أُجريت على حفريات وجدت في الغرب الأمريكي ترجع إلى كاماصورس، وقد أظهرت هذه الدراسة أول إثبات لهجرة الديناصورات.

يبدو أن هذا الاكتشاف المثير يثبت صحة الفرضيات السابقة والتي كانت تقول إن سبب هجرة الديناصورات كان هو جفاف مناطقها؛ لترتحلَ بعدها إلى مناطق أكثر غنى ووفرة بالمياه، خصوصًا في أيام الصيف الجافة والحارة.

لكن؛ كيف استطاع العلماء معرفة مثل هذه المعلومات الدقيقة؟!

تمكن فريق البحث من إجراء التحاليل على 32 عينة لأسنان كاماراصورس، إذ فُتِّش عن نظير الأكسجين 18 وقورن بين نسبته في أسنان الديناصورات ونسبته في المناطق التي هاجرت إليها. تُشكَّلُ النسبة بين نظائر الأكسجين بناء على نسبتها في مصادر المياه المتوفرة، فقد لوحظ اختلاف بين نسبها في أسنان الديناصورات عنها في الصخور المكونة من الكربونات (الطبشور) التي تعود إلى نفس الفترة والموجودة في السهول الفيضية في بيئته، إذ تعكس الأسنان نِسَب نظائر الأكسجين في مياه الشرب بينما تعكس تلك الصخور نسب نظائر الأكسجين في المياه في بيئتها، ويعني ذلك الاختلاف أن الديناصورات قد تركت الموقع.

ومن خلال الحفر في الأسنان وتحليل نظائر الأكسجين في الطبقات الأعمق؛ كشفت إحدى الأسنان تغيرًا تدريجيًا في نسب نظائر الأكسجين في الأشهر الخمسة الأخيرة قبل وفاة صاحبها مما يدعم فكرة أن الهجرة كانت موسمية، كما يشرح هنري فريك من جامعة كولورادو.

ولكن؛ ما الذي يميز نظير الأكسجين 18 عن النظائر الأخرى؟

تكمنُ ميزة نظير الأكسجين 18 في أنه أثقل وأكثر قدرة على التكاثف ويترسب بصورة أكبر في التربة والصخور مما يجعل التنقيب عنه ممكنًا .

وكما ذكرنا سابقًا؛ اعتمد الباحثون على المقارنة بين نسب هذه النظائر في أسنان الديناصورات العاشبة ونسبتها في مياه المناطق التي كانت تقطن فيها هذه الديناصورات والمناطق التي هاجرت إليها؛ فالأكسجين الموجود في مياه الأمطار يندمج مع الكربون ويترسب في الأحجار وتربة السهول الفيضية والمرتفعات البركانية، وقد استغل الباحثون هذه الميزة في التحقق من هجرة الديناصورات.

ولكن من الغريب أن التحاليل لم تثبت رجوع الديناصورات إلى السهول الفيضية، وقد فسر الباحثون هذا بأن الديناصورات ماتت قبل أن تتمكن هذه المواد من الترسب، فعادة ما تستغرق فترة الترسيب من أسبوعين إلى أربعة أسابيع.

طيلةَ فترة طويلة، كان لدى العلماء شكوكٌ في أن بعض أنواع الديناصورات كانت تهاجر، ويعد ذلك أول دليل ملموس على تلك الفرضية. يوضح بول باريت من متحف لندن للتاريخ الطبيعي أن كاماراصورس ربما كان يشكل ضغطًا على الموارد الطبيعية في بيئته بسبب حجمه الضخم الذي يتسبب في احتياجه إلى كميات أكبر من الطعام، مما كان يضطره للهجرة؛ ولكن ربما بعض الأجناس الأخرى من سحليات الأقدام الأقل شيوعًا من كاماراصورس مثل هابلوكانثوصورس  Haplocanthosaurus sp. الذي كان يشاركه بيئته كانت لا تحتاج إلى الهجرة. 

وكما هو معروف الآن بأن المفترسات تتبع فرائسها فيبدو من المنطقي أن تلك الديناصورات العاشبة لم تكن تهاجر وحدها، بل يُحتمل أن مفترساتها كانت تتبعها وتهاجر معها أيضًا، وصاحب الحظوظ الكبرى هنا هو  ألوصورس Allosauros باعتباره المفترس الأكثر شيوعًا الذي كان يشارك كاماراصورس بيئته، فيبدو أن داينو ورفاقه كانوا أشبه بسوبر ماركت متحرك.

المصادر والمراجع: naturenewscientistarstechnica

  • إعداد: نوار منتصر القماطي.
  • مراجعة: محمد علي.
  • تدقيق لغوي: نور عبدو.

ماتقييمك للموضوع؟

نوار منتصر القماطي

بواسطة نوار منتصر القماطي

نوار منتصر القماطي من ليبيا، طبيبة نفسية تحت التدريب، ومعيدة في الجامعة. العلم أنقذ حياتي يوما ما، وعاهدت نفسي أن أبذل جميع الأسباب لنشره.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تطور الجدول الدوري وتاريخ اكتشاف العناصر #06

كيف بدأت تعلم البرمجة؟ المصادر التي اعتمدت عليها في الأشهر الثلاثة الأولى