fbpx
الفضائيون

هل غازات البطن قابلة للاشتعال؟

نعم، غازات البطن قابلة للاشتعال ويمكنك التحقق من هذا بنفسك إن كنت فضوليًّا (ولكن كن حذرًا)، ما هو السبب العلمي لهذا؟

تنتج غازات البطن عن الباكتيريا الموجودة بشكل طبيعي في الجهاز الهضمي (الفلورا المعوية) حيث تقوم بتفكيك المواد الغذائية إلى مغذيات أبسط يمكن امتصاصها والاستفادة منها، وهذه الباكتيريا تختلف من إنسان لآخر مما يجعل الغازات الناتجة عنها مختلفة في التركيب والرائحة، فلكل منا رائحة غازات خاصة به، ولون لهب خاص عند إشعالها.

رغم هذا الاختلاف بين الأشخاص فإن غازات البطن تحوي غالبًا على هذه الغازات:

– ثنائي اوكسيد الهيدروجين

– الهيدروجين

– الميتان

– الاوكسجين

– النيتروجين

– كبريتيد الهيدروجين

الهيدروجين وكبريتيد الهيدروجين والميتان غازات قابلة للاشتعال وهي المسؤولة عن اشتعال غازات البطن عند تعرضها لمصدر لهب، أما المسؤول عن الرائحة فهو كبريتيد الهيدروجين والإندول والسكاتول والحموض الدسمة قصيرة السلسلة والحموض الأمينية المتطايرة.

الغاز الأكثر توافرًا في غازات البطن هو الهيدروجين مما يكسب اللهب لونًا أصفرَ إلى برتقالي وهو اللون الأكثر مصادفة بين الناس، وفي حالات نادرة قد يكون اللهب بلون أزرق وهذا يعتبر موهبة خاصة، وهو ناتج عن محتوى عالٍ من الميتان في الغازات، وهذا قد يتوفر لدى مستهلكي الملفوف والبروكلي في حال توافر نوع الباكتيريا المناسب في أمعائهم فالمسؤول الرئيسي عن محتوى الغازات هو صنف الباكتيريا وليس نوعية الطعام.

لذلك لا يمكنك تغيير لون اللهب الخاص بك، إلا في بعض الحالات التي تؤدي لتغير نوع الباكتيريا في الأمعاء كالمرض أو التعرض لبعض أنواع المضادات الحيوية.

نهايةً، لا ننصحك بإشعال غازاتك فهذا قد يحمل خطرًا، ولكن إن كنت فضوليًّا ومصرًّا خذ الاحتياطات الملائمة:

– ارتداء الملابس ضروري ويفضل أن تكون قطنية أو صوفية أو حريرية.

– ابتعد عن كل ما يمكن أن يشتعل بسرعة.

– استخدم لهبًا بذراع طويل لحماية يدك.

– كن مستعدًّا للطوارئ.

ولكن تذكر، إن هذا خطر ولا ننصحك باختباره في أي حال من الأحوال.

 

المصدر

المُساهمون:
  • ترجمة: أكثم زين الدين
  • تدقيق لغوي: داليا المتني

إضافة تعليق

الفضائيون

الفضائيون عبارة عن مجتمع مكون من أفراد يتعلمون معًا ويُشاركون هذه المعرفة مع العالم. نحن نقدم مرجعًا علميًا ينمو باستمرار يشمل مواد تعليمية ومقالات علمية عالية الدقة والجودة، بفضل الجهد الكبير الذي يبذله متطوعونا في الإعداد والمراجعة والتدقيق لتقديم محتوى جادّ ومؤثر، يُمكنك ولوجه مجانًا بشكل كامل.