fbpx
الفضائيون

الأسماك ‏تتواصل مع بعضها عن طريق البول! ‏

يستطيع الإنسان سماع تغريد الطيور، زئير الأسود، أو مواء القطط، فهذه بعضُ الإشارات الخاصة التي تستخدمها الحيوانات للتواصل بطريقةٍ واضحةٍ، لكن هناك فئةٌ كاملةٌ من الإشارات في عالم الطبيعة نادرًا ما يلاحظُها الإنسان. وجد باحثون أن هناك نوع من أسماك «البلطي» يستخدم البول ليرسلَ إشاراتٍ كيميائيةٍ لمنافسيه أثناء العروض العُدوانية.

فصل فريقُ الباحثين سمكتين- إحداهما كبيرة والأخرى صغيرة- بواسطة حاجزٍ شفافٍ يحتوي على فتحاتٍ بمنتصفه ليسمح للماء بالنفاذ والعودة مرة أخرى. حَقَن العلماءُ السمكة بصبغة بنفسجية حوَّلت بولها إلى الأزرق اللامع، وعندما شاهدت السمكتان بعضيهما رفعتا زعانفهما، هرعتا نحو الحاجز، وغيرتا من الطريقة التي تتبول بها. لكن عندما فُصِلَت الأسماكُ بحاجزٍ صلبٍ لم تستَطِعْ أيٌ منهما التعرف على بول خصمها، وفي محاولة لتمكين بولها من العبور، تبولت الأسماك أكثر. اكتشف العلماء أنه بدون الإشارات الكيميائية المرتبطة بالبول، حاولت السمكة الصغيرة طوال الوقت مهاجمة خصمها الأكبر في الحجم.

يعتقد الباحثون أننا مازلنا نجهل العديد من طرق التواصل بين الحيوانات؛ فبالإضافة للإشارات الكيميائية، فإنها تستخدم الاهتزازات، النبضات الكهربية، و الأشعة فوق البنفسجية لغرض التواصل، لكن دائمًا ما تكون الإشارات المرئية أكثر وضوحًا وأكبر ملاحظةً. يقول العلماء أن هذه الدراسة تُسَلِط الضوء على أهمية البحث في أشكال التواصل الأقل ملاحظةً.

المصدر

المُساهمون:
  • ترجمة: محمود نبوي
  • تدقيق لغوي: مروان عادل

إضافة تعليق

الفضائيون

الفضائيون عبارة عن مجتمع مكون من أفراد يتعلمون معًا ويُشاركون هذه المعرفة مع العالم. نحن نقدم مرجعًا علميًا ينمو باستمرار يشمل مواد تعليمية ومقالات علمية عالية الدقة والجودة، بفضل الجهد الكبير الذي يبذله متطوعونا في الإعداد والمراجعة والتدقيق لتقديم محتوى جادّ ومؤثر، يُمكنك ولوجه مجانًا بشكل كامل.

Become a Patron!