in

الصيغة الرياضية التي تؤدي لتشابك سماعات الأذن الخاصة بك

بإصدار آيفون7 تكون شركة آبل على وشك حلّ واحدة من أكثر الأشياء إزعاجاً في الهواتف المحمولة وهي الطريقة التي تتشابك بها سماعات الرأس على شكل عقدة عندما يمرّ وقت طويل على عدم استخدامها.

لن يمتلك آيفون7 مدخلاً لسماعات الرأس التقليدية وبدلاً منها سيأتي مزوداً بسماعات رأس لاسلكية تعمل بتقنية البلوتوث، ومع هذه التقنية سيتم إنهاء المشكلة -التي يُعاني منها الجميع- بالوصول لسماعات الرأس خاصتك في حقيبتك أو جيبك إما للاستماع لبعض الموسيقا أو لإجراء مكالمة لتجدها قد تشابكت حول نفسها بطريقة عقدة مفرغة بحيث سيكون تحريرها يُهدّد بِخطر انقطاع السلك (وخاصةً الأسلاك الصغيرة القليلة الثخانة الموصولة لكل سماعة).

يحدث ذلك لكل سماعات الأذن وليس فقط في آبل، ولكن تشابك السماعات لهواتف آبل أكثر وضوحاً، بسبب أن أسلاك سماعاتها بيضاء كجزء من العلامة التجارية للشركة.

ومن الغريب أنّ تشابك السماعات يحدث حتى إن قُمت بلفِّها بعناية قبل وضعها بعيداً، وقد اتّضح وجود سبب لحدوث هذا، وكان موضوعاً لبحثٍ علميّ؛ إنّ تشابك سماعات الأذن لآيفون هو نتيجة لطول السلك وكمية “التحريض” التي يخضع لها.

عندما يتم رسم مخطط للاثنين مقابل بعضهما -الطول مقابل التحريض- فإنّ نسبة العقدة والتشابك تتماشى مع نمط الإحصائية الذي يتمثل بمُنحنٍ.

هناك ورقة بحثيّة بعنوان “العقد التلقائية لسلك مُحرّض” وُضعت من قبل دوريان ريمر ودوغلاس سميث من جامعة كاليفورنيا في سان دييغو، قسم الفيزياء، وكشفت أنّ الحبل الذي طوله أقل من 46 سم (حوالي قدم و6 إنشات) لن يتشابك من تلقاء نفسه إذا وُضع بداخل صندوق متحرك لفترة، بينما الحبل الذي طوله بين 46-50 سم (حوالي 5 أقدام) فإن احتمال تشكل العقدة يصل إلي 50%.

كما اتّضح بأن احتمالات الحصول على العقد لا يصل لمستوى أعلى وذلك لأن الحبل الأطول سوف يُحصر داخل شكل الصندوق وهذا سيمنع حصول المزيد من التشابك، وقد قام ريمر وسميث بأداء 3,415 تجربة لإثبات ذلك.

وهنا يتضح لنا كيف يبدو شكل المنحني:

إنّ سماعات الأذن لآيفون هي بطول 139 سم وهذا ما يجعل بقعة معدل التشابك في أعلى المنحني بنسبة 50%.

وبعبارة أخرى، إذا وُضعت سماعات الأذن الخاصة بك في حقيبة، فإن احتمالات تشابكهم وتشكل عقدة بينما تحتفظ بهم داخلها هو 50% على الأقل.

إنّ “على الأقل” هي بسبب أنّ أسلاك سماعات الأذن على شكل Y، وهذا ما يرفع من وتيرة تشكل العقد (لم يعتبر ريمر وسميث الأسلاك سوى أنها فرع واحد، ولكن التجارب تؤكد أن معدل التشابك مرتفع جداً).

وأخيراً لدينا مخطط يُظهر كيف أن الحبل الذي يكون ملفوفاً بعناية في البداية سرعان ما يصبح متشابكاً داخل صندوق متحرك.

كما يُظهر أنّ نهاية واحدة من الحبل عليها العبور لجزء آخر من الحبل مرتين لتبدأ بعقد نفسها تلقائياً.

والجزء الأخير هو الأكثر سحراً ربما: فقد أظهر البحث أن سماعات الأذن الخاصة بك هي من تقوم فعلاً بتشكيل العقد من تلقاء نفسها، وبالطبع، فذلك بسبب طولها والتحريض الذي يسببه المكان الذي يحويها.

وبهذا فنحن نعلم الآن أنّ تشكل العقد في سماعاتك هو فعلاً بسببٍ من الفيزياء، وليس بسبب قلّة ترتيبك.

المصدر

  • ترجمة: هيفاء سليمان.
  • مراجعة: أحمد سعد.

ماتقييمك للموضوع؟

تعليقان

ضع تعليقك
  1. مقال ممتع و شيق
    نرجو تعديل ” 46-50 سم (حوالي 5 أقدام)”
    أو مزيد من اﻹيضاح إذا تفضلتم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

لماذا يعطي الميزان وزن أكبر عندما نقفز من عليه؟

رسمياً: نحنُ ذاهبون إلى المرّيخ!