in

ما هي ضربة الشمس؟ وكيف تتصرف لتنقذ حياة شخص ما؟

نظرة عامة عن ضربة الشمس

ضربة الحرارة (heat stroke) تعرف أيضًا بضربة الشمس sun) stroke)، هي حالة تحدث بسبب ارتفاع حرارة الجسم، وتحدث أيضًا نتيجة التعرض لمجهود كبير لفترات طويلة في درجات حرارة عالية، ضربة الحرارة من الممكن أن تحدث إذا ارتفعت حرارة الجسم إلى 104 درجات فهرنهايت (40 درجة سيليسيوس) أو أعلى, ضربة الحرارة تتطلب علاج طارئ إذا لم يعالج المرض بسرعة من الممكن أن يسبب ضررًا في القلب، المخ، الكلى والعضلات، ويصبح الضرر أسوأ إذا تم تأجيل العلاج مما يزيد من احتمال حدوث مضاعفات خطيرة تؤدي إلى الوفاة.

أعراض وعلاج ضربة الشمس

أعراض ضربة الشمس/ضربة الحرارة تتضمن:

  • ارتفاع حرارة الجسم وهي العلامة الرئيسية الدالة على ضربة الحرارة.
  • تغير الحالة الذهنية ، الوعي، السلوك، الارتباك، الهذيان والهياج والغيبوبة.
  • تغير في التعرق.
  • غثيان وقيء.
  • تهيج البشرة، إذ تتحول بشرة المريض إلى اللون الأحمر.
  • التنفس السريع.
  • معدل ضربات قلب سريع، يكون النبض سريعًا جداً بسبب تأثير الإجهاد الحراري على القلب، فيتسارع النبض للمساعدة في تبريد الجسم.
  • صداع.

متى يجب زيارة الطبيب؟

إذا كنت تعتقد أن أحداً ما تعرض لضربة الشمس اطلب المساعدة الطبية فورًا واتخذ الإجراءات اللازمة لتبريد الشخص المصاب أثناء انتظار المساعدة الطبية:

  • ادخل المريض إلى مكان معزول عن الشمس.
  • تخلص من الثياب الزائدة.
  • برّد الشخص بكل الوسائل المتاحة مثل التبريد في حوض مياه بارد أو الاستحمام بمياه باردة أو إذا كان غائبًا عن الوعي من الممكن أن يبرد بواسطة مروحة مع ماء بارد أو المناشف الرطبة على الرأس والرقبة والإبطين والفخذين.

مسببات ضربة الشمس

التعرض إلى ضربة الشمس من الممكن أن ينشأ نتيجة:

  • التعرض إلى طقس حار أو بيئة ساخنة, فينتج عنه نوع من أنواع ضربة الحرارة يسمى “ضربة الحرارة التقليدية” نتيجة للتعرض إلى جو حار وارتفاع درجة حرارة الجسم, خاصة إذا كان هذا التعرض لفترات طويلة مثل يومين أو ثلاثة أيام وتحدث غالبًا للأشخاص المسنين أو الأشخاص الذين يعانون من أمراض مزمنة.
  • الأعمال المرهقة: ينشأ هذا النوع من ضربات الحرارة بسبب زيادة في درجة حرارة الجسم التي نشأت بسبب النشاط البدني في الطقس الحار, أي شخص يعمل في طقس حار من الممكن أن يصاب بضربة حرارة ولكن يحدث ذلك غالبًا إذا لم يكن الشخص معتادًا على درجات الحرارة العالية.

وهناك حالات أخرى تنشأ بسبب:

  • ارتداء ملابس زائدة والذي يمنع العرق من التبخر بسهولة لتبريد الجسم.
  • شرب الكحول الذي يؤثر على قدرة الجسم على تنظيم الحرارة.
  • عدم شرب كمية كافية من المياه لتجديد السوائل التي فقدت أثناء عملية التعرق.

عوامل خطر ضربة الشمس

أي شخص يمكن أن يصاب بضربة الحرارة ولكن هناك عوامل تزيد من الخطورة:

  • العمر: قدرة المريض على التعامل مع الحرارة تعتمد على قوة النظام العصبي المركزي، في الصغر لا يكون الجهاز العصبي المركزي متطوراً بشكل كاف، وكذلك الأمر بالنسبة للمسنين فوق 65 عاماً فالجهاز العصبي المركزي يبدأ بالتدهور ويجعل الجسم أقل قابلية للتعامل مع التغيرات في حرارة الجسم, كلا العمرين يواجه صعوبة في ترطيب الجسم.
  • المجهود في الطقس الحار.
  • التعرض المفاجئ للطقس الحار.
  • عدم وجود مكيف هواء.
  • الأدوية الضرورية.

بعض الأدوية تؤثر على قدرة الجسم على البقاء رطباً للتعامل مع الحرارة، يجب على المريض أن يكون حذرًا في الطقس الحار خصوصًا إذا كان يتناول الأدوية التي تعمل على تضييق الأوعية الدموية, وتنظيم ضغط الدم عن طريق منع الأدرينالين (مانعات بيتا), والتخلص من الصوديوم والماء الزائد (مدرات البول), أو تقليل الأعراض النفسية (مضادات الاكتئاب).

  • المنبهات.
  • المشاكل الصحية.

مضاعفات ضربة الشمس

ضربة الحرارة يمكن أن تؤدي إلى مضاعفات بحسب حرارة الجسم, المضاعفات الشديدة تتضمن:

  • ضرر في الأجهزة الحيوية.
  • الوفاة.

الاختبارات والتشخيص

عادًة ما يكون الأمر واضح أمام الطبيب إذا كان الشخص مصابًا أم لا. ولكن الاختبارات المخبرية يمكنها أن تؤكد تشخيصها واستبعاد الأسباب الأخرى للأعراض وتقييم درجة ضرر الأجهزة الحيوية. وتلك الاختبارات تتضمن:

  • تحليل الدم: لفحص الصوديوم والبوتاسيوم الموجود في الدم ومحتوى الغازات في الدم لمعرفة إذا ما كان هناك ضرر في الجهاز العصبي المركزي أم لا.
  • تحليل البول: يفحص لون البول لأنه عادًة ما يكون غامقًا في حالة الإصابة بضربة الحرارة، وللتحقق من وظائف الكلية التي من الممكن أن تتأذى بسبب ضربة الحرارة.
  • اختبار وظائف العضلات لتحري التلف في أنسجة العضلات.
  • اختبار أشعة اكس (X- Rays) وفحوصات شعاعية أخرى لفحص الأعضاء الداخلية.

العلاج المنزلي وأسلوب الحياة اللازم

العلاج المنزلي وحده ليس كافيًا لتدبير ضربة الحرارة، إذا لاحظت أعراضًا وعلامات ضربة الحرارة اتصل بالطوارئ، ثم قم بتبريد الشخص المصاب إلى أن تصل الطوارئ كما ذكرنا سابقًا.

إذا لاحظت علامات متعلقة بالحرارة حاول تقليل حرارة الجسم لتمنع تطور الحالة لضربة الحرارة، وفي حالات الحرارة الأقل ضررًا مثل التشنجات الحرارية أو الإجهاد الحراري ربما الخطوات الآتية تقلل من حرارة الجسم:

  • اذهب إلى مكان بِهِ مكيف هواء.
  • استخدم المناشف المبردة للتبريد أو المراوح.
  • الاستحمام بمياه باردة.
  • شرب الكثير من السوائل لتعويض السوائل والأملاح التي فقدتها أثناء التعرق، وذلك بشرب مشروبات غنية بالمعادن والأملاح.
  • إذا كان الطبيب قد نصحك بالحد من استهلاك السوائل أو الأملاح، عليك أن تتابع معه كمية السوائل الضرورية.
  • عدم شرب المشروبات السكرية أو الكحولية.

المصدر

  • ترجمة: بيتر إدوارد.
  • مراجعة: داليا المتني.

بواسطة الفضائيون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

الذئبة الحمامية الجهازية

question

ما هي القرحة الهضمية، أعراضها و علاجها؟