in

الاستماع إلى الموسيقا يُضعف القُدرة على الإبداع بشكل ملحوظ

إنّ الرأي السائد بأنّ الموسيقا تعزز القدرة على الإبداع قد اختُبِر من قبل العلماء الذين يزعمون بأنّ لها تأثيرٌ معاكسٌ تماماً!

قام علماء النفس من جامعة سينترال لانكشاير في بريطانيا  وجامعة جايفل في السويد وجامعة لانكستر University of Central Lancashire, University of Gävle in Sweden and Lancaster University بدراسة تأثير الخلفية الموسيقية على أداء الأشخاص في حل بعض ألغاز الذكاء اللغوي (verbal insight problems) التي يُعتقد بأنّها تحرّض الإبداع. وقد وجد الباحثون أنّ موسيقا الخلفية قد أضعفت بشكلٍ كبير قدرة الأشخاص على حلّ التمارين التي تَختَبِر الإبداع اللغوي، وبالمقابل لم يكُن هناك أي تأثير للأصوات المشابهة لضجيج المكتبة على التجربة.

على سبيل المثال عُرِضَتْ ثلاث كلمات على أحد المشاركين “عبّاد– أشعة– واقي” وطُلب منه أنْ يعثر على كلمة واحدة مشتركة (بهذه الحالة “شمس”) يُمكن إضافتها إلى الكلمات الثلاث لخلق كلمة أو جملة معروفة “عباد شمس– أشعة شمس– واقي شمس”.

قام العلماء بثلاثِ تجاربٍ تتضمن تمارين لغوية، وذلك إما في بيئةٍ صامتة و أثناء تعريض المشاركين لـ:

  •  موسيقا ذات كلمات غير مألوفة.
  • موسيقا من آلات موسيقية دون كلمات.
  •  موسيقا ذات كلمات مألوفة.

يؤكد الدكتور نيل مكلاتشي (Dr Neil McLatchie) من جامعة لانكستر” لقد وجدنا أدلة قوية على أنّ الخلفية الموسيقية قد أضعفت أداء المشاركين بالمقارنة مع الظروف الصامتة.”
ويقترح العلماء بأنّ السبب قد يكون بأنّ الموسيقا تشوش عمل الذاكرة اللفظية.

إنّ التجربة الثالثة (الاستماع إلى موسيقا ذات كلمات مألوفة) أضعفت القدرة على الإبداع، بغض النظر عن إنْ كانت الموسيقا قد حسّنت المزاج أيضاً، الأمر الذي أعجب المشاركين في التجربة، وبغض النظر أيضاً عن إنْ كان المشاركون يدرسون بالعادة بوجود الموسيقا.

بالمقابل لم يكن هناك أي فرق يذكر بين أداء المشاركين في البيئة الصامتة عن أدائهم في البيئة التي تحوي أصوات مشابهة لضجيج المكتبة، يقول الباحثون بأن السبب هو كون ضجيج المكتبة عبارة عن بيئة ذات “حالة مستقرة” وليست مشوِّشة كالبيئة السابقة.

ولتلخيص ما سبق، إنّ المعطيات هُنا تتحدى المعتقد السائد الذي يزعُم أنّ الموسيقى تعزز الإبداع، بل على العكسِ من ذلك، إنّها تبرهن على أنّ الموسيقى بغض النظر عن وجود الكلمات فيها أو لا ( كلمات مألوفة أو غير مألوفة أو عدم وجود كلمات على الإطلاق) تعيق بشكلٍ مستمر القدرة على الإبداع في حل ألغاز الذكاء.

المصدر: science daily

  • ترجمة: مهند طباخ.
  • مراجعة: مرح مسعود.
  • تدقيق لغوي: عبود أكرم.

ماتقييمك للموضوع؟

Avatar

بواسطة مهند طباخ

طالب جامعي في كلية الطب البشري بحلب.

اترك تعليقاً

Avatar

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

كيف يؤثر الحمل على عينيكِ؟

ميكانيزمات قابلة للتطور يمكن تضمينها داخل سطح المنشأ