in

10 أشياء يجب أخذها بعين الاعتبار لتفادي خطر الإصابة بسرطان البروستات

لتفهم كيفية الحد من سرطان البروستات، ربما يجب عليك أولًا أن تعلم ما الذي يسببه. هناك أربعة عوامل رئيسية تؤثر في مدى خطورة إصابة المرء بسرطان البروستات:

*العمر: متوسط العمر لتشخيص سرطان البروستات في الولايات المتحدة هو 69 عامًا، و بعد هذه السن تكون فرصة الإصابة بهذا المرض أعلى وأكثر شيوعًا من أي سرطان آخر قد يصيب الرجال أو النساء.

*العِرق: الأفارقة الأمريكيون هم على الأرجح الأكثر عرضة لحدوث سرطان البروستات، و خطر وفاتهم جراء الإصابة به هي ضعف الخطر المحدق بغيرهم. على العكس من ذلك، فالرجال الآسيويون الذين يعيشون في آسيا لديهم خطر أقل، لكن عند الهجرة إلى الغرب يزداد الخطر.

*التاريخ الأسري: الرجل الذي أصيب والده أو أخوه بسرطان البروستات لديه فرص أكبر للإصابة بالمرض. تزداد الخطورة إذا تم  تشخيص المرض في عمر صغير (أقل من ال55) أو أنه أصاب أكثر من ثلاثة أفراد في العائلة.

*مكان العيش: إن خطورة الإصابة بسرطان البنكرياس للرجال الذين يعيشون في ريف الصين هي 2% مقارنة بأولئك الذين يعيشون في الولايات المتحدة، حيث تبلغ نسبة الخطر لديهم 17%. عندما يغادر الصينيون إلى الغرب، فإن نسبة الخطورة لديهم ترتفع بشكل كبير. الرجال الذين يعيشون شمالًا (شمال فيلادلفيا، كولومبوس، أوهايو، بروفو ويوتاه) لديهم خطورة الإصابة الأعلى نظرًا لتعرضهم للقليل من أشعة الشمس خلال 3 أشهر في السنة، الشيء الذي يقلل من مستوى فيتامين د لديهم.

العوامل التي تم ذكرها، ربما يكون تغييرها من ضرب المستحيلات، لكن، هناك العديد من الأمور التي يمكن للرجال القيام بها لتخفيف الإصابة بالمرض أو حتى تأخيرها. هل تساءلت وأنت تقرأ عوامل الخطورة أعلاه، لماذا كان الصينيون هم الأقل عرضة للإصابة مقارنة بأولئك الذين يعيشون غربًا حيث أن الإصابة لديهم تعتبر شائعة؟ ثم لماذا تزداد خطورة الإصابة لدى الصينيين لدى هجرتهم إلى الغرب؟ ربما يعود السبب الأساسي إلى الغذاء، فالأطعمة تولد مواد مؤكسدة قادرة على تدمير الحمض النووي للخلية. إذن، ما الذي يجب فعله لتقليل الإصابة بالمرض أو الحد منه؟

  • تناول طعامًا يحوي سعرات حرارية أقل، أو زد من تمارينك الرياضية لتحافظ على وزن صحي.
  • حاول أن تجعل كمية الدهون التي تحصل عليها من اللحم الأحمر و منتجات الألبان عند الحد الأقل.
  • راقب كمية الكالسيوم التي تأخذها. لا تأخذ جرعات تكميلية أكثر بكثير من تلك المسموح بأخذها بشكل يومي، و تجنب أن تتناول أكثر من 1500 ملجم من الكالسيوم في اليوم الواحد.
  • أكثر من تناول السمك. فهناك أدلة من دراسات عدة تقترح أن تناول الأسماك يساعد على الوقاية من سرطان البروستات كونها تحوي على “الدهون الجيدة”، خاصة حمض الأوميجا-3. تجنب الأحماض الدهنية الغير مشبعة كتلك الموجودة في الزبدة أو السمن الصناعيين.
  • حاول أن تقوم بدمج الطماطم المطبوخة مع زيت الزيتون، الذي ثبتت فائدته أيضًا، إضافة إلى الخضراوات كالبروكولي والقرنبيط إلى العديد من وجباتك الأسبوعية. فول الصويا والشاي الأخضر أيضًا من الوجبات العذائية التي تعتبر مفيدة.
  • تجنب التدخين، وإن كنت من شاربي الكحول فاشربه بشكل معتدل.
  • ابحث عن علاج للتوتر، ضغط الدم العالي والاكتئاب. علاج هذه الحالات قد يحفظ حياتك ويساعدك على النجاة من المرض. فتقليل التوتر يساعد على حياة طويلة خالية من المشاكل.
  • بالنسبة للمكملات الغذائية، تجنب الإفراط في استخدام الفيتامينات أ، فكثرتها قد تكون الوقود لشرارة حدوث السرطان خاصة الفولات folate. وفي حين أن الفيتامينات لا تعتبر ضارة، إذا كنت تتبع نظامًا غذائيًا صحيًا يحوي الكثير من الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة والأسماك والزيوت الصحية من المحتمل أنك لن تحتاج الفيتامينات.
  • و أخيرًا، تناول كل البروكولي المتواجد في العالم لا يمحي خطر الإصابة بالمرض. إذا كنت في ال50 من عمرك أو تجاوزت ال50، أو إذا كنت في ال40 من عمرك في حال لديك تاريخ أسري تحتاج إلى أكثر من الغذاء للوقاية من المرض.عليك أن تأخذ بعين الاعتبار إجراء فحص سنوي للمستقيم و اختبار مستضد البروستات المحدد PSA test، و لا تنس أن تتحدث إلى طبيبك عن مخاطر وفوائد المسح السنوي.

المصدر

  • ترجمة: أفنان نويد الطيب.
  • مراجعة: داليا المتني.
  • تدقيق لغوي: جيهان المحمدي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

العثور على الطفرات التي أفقدت الثعابين أطرافها

ورقة بحثية مسربة من ناسا تُشير إلى أنّ محرك إي إم EmDrive يعمل بالفعل!