in

كيف تستخدم "طريقة فاينمان" لتحديد العلوم الزائفة؟

في وقت كثُر فيه الهُراء ودُعـاته، و كثرت الوسائل الإعلامية و الدعائية الطامحة لنشره لسبب أو لآخر، لا بد من أن نكون أكثر صرامة و عُمقاً في تحديد مدى علمية و منطقية ما يُقال لنا وما نقرؤه.هراء و سُخف، هي تلك التصريحات المصممة براعة و باستخدام لغة علمية لتُقنعنا بشيء ما، لكن هذا الشيء لايحمل أي معنى أو حقيقة، إنه مجرد تضليل. تتصدر كتب و دورات التنمية البشرية والطاقة الروحية و ما يتعلق بذلك قائمة الإدعائات الواهية المنمقة.

ثمة ارتباط وثيق بين المعتقدات في الخوارق و العلوم الزائفة (أو أشباه العلوم)، و أيضا الاعتقاد بنظريات المؤامرة و الطب البديل/التكميلي و جلسات استحضار الأرواح وكذلك تجارب الاقتراب من الموت. ترتبط أيضا العلوم الزائفة -لكن سلبيا- بمقياس الذكاء، الشك و العقلانية.

ليس من المستغرب أن تجد العلوم الزائفة رواجا في الأوساط العامة، وأن تسود في الكثير من مجالات الحياة. لكن حتى في الأوساط الأكاديمية فقد وجدت العلوم الزائفة لها موطئ قدم. فحصولك على شهادات متقدمة أو حتى كونك أستاذا جامعيا أو دكتورا لايعني أنك حصلت على مناعة ضد العلوم الزائفة. فمن الجيد أن تعلم نفسك مهارات التفكير النقدي وأن تتسلح بالشك دوما و المنهج العلمي.

كيف نعرف أن ما يقال لنا مجرد هراء؟

في محاضرة  ألقاها ريتشارد فاينمان سنة 1966 تحدث العالِم عن الفرق بين معرفة الشيء ذاته و معرفة اسمه:

قال لي أحد الأطفال: “أترى ذلك الطير هناك؟ ما اسمه؟” أجبته: “ليس لدي أدي فكرة”. فقال: ” إنه brown-throated thrush. أبوك لا يعلمك الكثير عن العلم”

ابتسمت لنفسي، لأن والدي قد علمني بالفعل أن [الإسم] لا يخبرك أي شيء عن ماهية الطير. علمني: “هل ترى هذا الطير؟ إنه brown-throated thrush، لكن في ألمانيا يسمى halsenflugel، وبالصينية chung ling. لكن حتى لو كنت تعرف كل تلك الأسماء فمازلت لاتعرف شيئا عن هذا الطير! أنت فقط تعرف شيئا عن الناس و الأسماء التي يطلقونها عن هذا الطير. هناك فرق بين اسم الشيء وماهية هذا الشيء.

ماتقييمك للموضوع؟

Avatar

بواسطة الفضائيون

اترك تعليقاً

Avatar

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

GIPHY App Key not set. Please check settings

حالة التأهب القصوى للمرة الأولى في بكين بسبب تلوث الهواء

الفاليترونكس – Valleytronics: قفزة إلى الأمام أم مجرد زوبعة ؟