إن سرطان القلب (ورم القلب الأساسي) سرطانٌ ينشأ في القلب. ثم إن الأورام السرطانية (الخبيثة) التي تبدأ في القلب تكون من نوع الساركوما غالبًا؛ وهي نوعٌ من السرطانات التي تنشأ في الأنسجة الرخوة (اللينة) في الجسم، غير أن الغالبية العظمى من أورام القلب حميدةٌ وغير سرطانية. 

يُعدّ سرطان القلب نادرًا للغاية؛ فعلى سبيل المثال: استعرضت إحدى الدراسات أكثر من 12000 حالة تشريح، ووجدت سبع حالات من ورم القلب فقط؛ إذ يظهر في المتوسط حالة واحدة من حالات سرطان القلب كل عام. 

وعلى الرغم من أن سرطانات القلب لا تزال نادرة، إلا أن  معظم أنواع السرطان التي تشكلت في القلب جاءت من أماكن أخرى من الجسم؛ أي إنها أتت من أماكن قريبة من القلب مثل: سرطان الرئة الذي يصل إلى القلب أو بطانة القلب (كيس التامور)، أو يمكن أن يبدأ السرطان في مكان آخر من الجسم وينتقل إلى القلب عبر مجرى الدم، وتشمل هذه السرطانات التي قد تصل إلى القلب: سرطان الثدي والكلى والرئة وسرطان الدم والغدد اللمفاوية وسرطان الجلد وغيرها.

يمكن أن يؤثر السرطان على القلب بطرائق أخرى أيضًا؛ فهناك نوع نادر يُعرف باسم الورم السرطاني يُنتِج في بعض الأحيان هرموناتٍ يمكن أن تلحق الضرر بصمامات القلب.

يُمكن لعلاجات السرطان أيضًا أن تلحق الضرر بالقلب؛ إذ  تشمل العلاجاتُ المرتبطةُ بمُشكلات القلب عدةَ أنواع من أدوية العلاج الكيماوي، وبعض أدوية العلاج المستهدفة، والعلاج الإشعاعي الموجه بالقرب من القلب، والعلاج الهرموني.

تُكشَف بعض مُشكلات القلب في أثناء العلاج، بينما قد لا تظهر أي مُشكلات أخرى طيلة سنوات عديدة بعد العلاج وفي عدة حالات يكون تلف القلب قابلًا للعكس، على الرغم من أن بعض الأنواع من الممكن أن تكون دائمة.

المصدر

  • ترجمة: نسرين أبو زيتون
  • مراجعة: فريز ابراهيم
  • تدقيق لغوي: نور عبدو