وصول مسبار الفضاء الياباني إلى أحد الكويكبات لإجراء بحث حول أصل الحياة

أُطلق المسبار في عام 2014
0 268

وصل مسبار ياباني إلى كويكب يبعد 300 مليون كيلومتر عن الأرض بهدف جمع معلومات حول منشأ النظام الشمسي وأصل الحياة وذلك بعد رحلة استمرت لأكثر من ثلاث سنوات عبر الفضاء السحيق.

ذكر مسؤولون من وكالة استكشاف الفضاء اليابانية جاكسا (JAXA) اليوم أن المسبار Hayabusa 2 استقر بنجاح في موقع مراقبة على بعد 20 كيلومترًا (12 ميل) فوق كويكب ريوجو Ryugu.

اندلعت الهتافات من قبل الباحثين لحظة وصول المسبار إلى مكانه، وُصِف هذا العمل الفذ لجاكسا بأنه أشبه بإطلاق النار من اليابان إلى البرازيل كهدف مداه 6 سنتميتر.

وقال مدير المشروع يويشي تسودا Yuichi Tsuda للصحفيين:

“اليوم نحن في بداية استكشاف جديد لعلوم الفضاء لم يسبق له مثيل للبشرية”.

جاءت هذه المهمة الناجحة قبل أيام فقط من اليوم الدولي للكويكبات في الأمم المتحدة والذي يصادف في 30 يونيو/حزيران، وهو حدث عالمي لرفع الوعي حول مخاطر تأثير الكويكبات وتمكين التقدم التكنولوجي لمواجهة مثل هذا التهديد.

يأمل العلماء أن تقدم العينات المأخوذة من ريوجو Ryugu أدلةً حول بدء الحياة على كوكب الأرض، والتي يُعتقد أنها تحتوي على كميات كبيرة نسبيًا من المواد العضوية والمياه.

تظهر صور ريوجو Ryugu –التي تعني “قصر التنين” باللغة اليابانية، وهي قلعة في قاع المحيط في حكاية يابانية قديمة– كويكبًا على غرار رأس مغزول ذي سطح حاد.

تظهر صورة الرسومات الحاسوبية هذه المقدمة من الوكالة اليابانية لاستكشاف الفضاء الجوي (JAXA) أحد الكويكبات ومستكشف كويكب Hayabusa2. مستكشف الفضاء الياباني الذي سيحاول تفجير فوهة في كويكب وإحضار عينات من الداخل وهو يقترب من وجهته بعد رحلة مدتها 3 سنوات ونصف. وقد وصل Hayabusa2 غير المأهول إلى الكويكب يوم الأربعاء الموافق 27 يونيو/حزيران 2018، على بعد نحو 280 مليون كيلومتر (170 مليون ميل) من الأرض.

كما أن الوكالة قد صرحت بأن مسبار هايابوسا الثاني Hayabusa2 في حالة جيدة ومستعد الآن لبدء استكشاف الكويكب خلال الأشهر الثمانية عشر القادمة.

صرح العالم سيتشيرو واتانابي Seiichiro Watanabe أيضًا بأن المرحلة التالية هي تحديد مواقع مناسبة لأخذ عينات بمجرد أن يرسو المسبار على الكويكب.

هايابوسا 2

يبلغ حجمه نحو حجم ثلاجة كبيرة ومجهز بألواح الطاقة الشمسية، والذي يُعتبر خليفة لمستكشف الكويكبات الأول لجاكسا، هايابوسا “Hayabusa”.

تظهر صورة الرسومات الحاسوبية هذه المقدمة من الوكالة اليابانية لاستكشاف الفضاء الجوي (JAXA) مستكشف الكويكب هايابوسا 2 الذي يهبط على فوهة بركانية. يقترب مستكشف الفضاء الياباني الذي سيحاول تفجير فوهة في كويكب وإحضار عينات من الداخل يقترب من وجهته بعد رحلة مدتها 3 سنوات ونصف. وصل هايابوسا 2 غير المأهول إلى الكويكب الأربعاء الموافق 27 يونيو/حزيران 2018 ،على بعد نحو 280 مليون كيلومتر (170 مليون ميل) من الأرض.

على الرغم من النكسات المختلفة خلال رحلته الملحمية التي امتدت لسبع سنوات. عاد هذا المسبار في عام 2010 مع عينات من الغبار من كويكب أصغر حجمًا يشبه حبة البطاطا، وتم استقباله باعتباره انتصارًا علميًا.

تكلف مهمة “هايابوسا 2” 30 مليار ين (274 مليون دولار). حيث أُطلِق المسبار في ديسمبر/كانون الأول 2014. وسوف يبقى ملازمًا للكويكب لمدة 18 شهرًا قبل العودة إلى الأرض مع العينات.

بلغ زمن الطيران الإجمالي 1302 يوم وطاف 3.2 مليار كم عبر الفضاء في طريق دائري للوصول إلى هدفه، حسبما صرح تسودا Tsuda للصحفيين.

ومن أجل جمع العينات، سيُطلق مسبار متفجر فوق الكويكب، مطلقًا جسم نحاسي يبلغ وزنه 2 كيلوغرام (4 باوند) على السطح ليقوم بحفر فوهة قطرها بضعة أمتار.

تظهر هذه الصورة التي التُقطت في 24 يونيو/حزيران 2018 والتي قدمتها وكالة استكشاف الفضاء اليابانية (JAXA) كويكب ريوجو، ومن المتوقع أن يصله مستكشف الكويكب هايابوسا 2 كهدفه. التُقِطت الصورة على مسافة نحو 40 كيلومترًا (25 ميل) بين المستكشف والكويكب. مستكشف الفضاء الياباني الذي سيحاول تفجير فوهة في كويكب وإحضار عينات من الداخل يقترب من وجهته بعد رحلة مدتها 3 سنوات ونصف. وصل هيابوسا 2 غير المأهول إلى الكويكب يوم الأربعاء الموافق 27 يونيو/حزيران 2018 ،على بعد نحو 280 مليون كيلومتر (170 مليون ميل) عن الأرض.

سيجمع المسبار من هذه الحفرة مواد “جديدة” غير معرّضة لآلاف السنين للرياح أو الإشعاع، على أمل الحصول على إجاباتٍ عن بعض الأسئلة الأساسية حول الحياة والكون، بما في ذلك ما إذا كانت عناصر من الفضاء قد ساعدت على ظهور الحياة على الأرض.

سيراقب المسبار السطح بكاميرا ومعدات الاستشعار عن بعد، ولكنه سيسقط أيضًا روبوتات MINERVA-II صغيرة، بالإضافة إلى حزمة هبوط فرنسية-ألمانية تسمى Mobile Asteroid Surface Scout (MASCOT) لمراقبة السطح.

اقرأ أيضا:

  • ترجمة: Shaza Dibo
  • مراجعة: محمد يامين
  • تدقيق لغوي: رأفت فياض
مصدر Phys.org
تعليقات
Loading...

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More