لقد عرفنا منذ زمن أنّ بعض الحيوانات تستطيع التنقل على سطح الأرض باستخدام حقلها المغناطيسي، ولكن الآلية لحدوث ذلك لا تزال مجهولة.
في كل الأحوال، هناك تنامٍ متزايد لفرعٍ جديد من العلوم يسمى “البيولوجيا الكمية” والذي يُزيح لنا الستار قليلاً عن هذه الظاهرة. ويقترح أنّ الطبيعة لربما استعملت ميكانيك الكم في صالحها وقامت بتطوير بوصلة بيولوجية.
الفيزيائي “جيم الخليلي” يبحث لنا بأحد أنواع الطيور، وعلى التحديد “الروبن الأوروبي”. حيث أنّ هذا النوع من الطيور المهاجرة ربما يعتمد على ظاهرة التشابك الكمي ليجد طريقه نحو الجنوب كل سنة.

  • ترجمة: آية غني
  • مراجعة: حكم الزعبي
  • تدقيق لغوي: جيهان المحمدي
مشاركة!

تعليق

لطفت، أدخل تعليقك هنا
لُطفا، أدخل اسمك هنا