fbpx
الفضائيون

الطباعة بوساطة الضوء والإزالة بالحرارة

إنّ 40% من القمامة في العالم هي من الورق، فحتّى إعادة التدوير للورق ينجم عنها تلوّث بيئيّ، خصوصًا بسبب الأبخرة الناتجة عن عمليّة إزالة الحبر من الورق. الدراسة الجديدة التي قام بها الباحثون للحدّ من التلوّث البيئيّ الناتج عن صناعة الورق (قطع الأشجار، أبخرة المصانع …)، دارت حول صناعة ورقة تستجيب للمؤثّرات الضوئيّة والحراريّة، فسيتمّ الاعتماد على الأشعّة فوق البنفسجيّة كضوء يُستخدم للطباعة، وستكون الحرارة هي المزيل لتلك الطباعة، حيث سنحتاج إلى درجة حرارة 120 درجة مئويّة، ويمكن مسح المحتوى وإعادة الكتابة لأكثر من 80 مرة.

في الواقع نحن لن نحتاج إلى صناعة أوراق خاصّة، بل يمكن تحويل أيّ ورقة بيضاء عاديّة إلى ورقة ذات استجابة للضوء بوساطة طلاء خاصِّ يتكوّن من نوعين من الجسيمات النانويّة (يمكن تعريف الجسيمات النانويّة على أنّها تجمّع ذريّ أو جزيئيّ ميكروسكوبي يتراوح عددها من بضع ذرات إلى مليون ذرة، مرتبطة ببعضها بنصف قطر أقل من 100 نانومتر أي 0.0000001 متر)، تلك المصنوعة من أزرق بروسيا (صباغ ذو لون أزرق داكن) ومادّة ثنائي أوكسيد التيتانيوم”TIO2″. عندما تدمج المادّتين و يطلى المزيج على الورق وبمساعدة الأشعّة فوق البنفسجيّة، سنستطيع الطباعة إمّا بلون أزرق وخلفيّة بيضاء، أو بلون أبيض وخلفيّة زرقاء. محتويات الورقة ستحافظ على ثباتها لمدة 5 أيّام على الأقل، ولكن بسبب الهواء ستتولد تفاعلات أكسدة وسيصبح المحتوى هشًّا وسيتلاشى ببطء.

ستكون تكلفة هذه التقنية منخفضة عندما تصبح ضمن النطاق التجاريّ، وحاليًّا يعمل الباحثون على تطويرها لنستطيع طباعة كافّة الألوان. التقنية قيد التطوير، فربما ستكون حلًّا مناسبًا للتخفيف من التلوّث البيئيّ.

المصدر

المُساهمون:
  • ترجمة: نقولا بديوي
  • مراجعة: أحمد سعد
  • تدقيق لغوي: بهاء زايد

إضافة تعليق

الفضائيون

الفضائيون عبارة عن مجتمع مكون من أفراد يتعلمون معًا ويُشاركون هذه المعرفة مع العالم. نحن نقدم مرجعًا علميًا ينمو باستمرار يشمل مواد تعليمية ومقالات علمية عالية الدقة والجودة، بفضل الجهد الكبير الذي يبذله متطوعونا في الإعداد والمراجعة والتدقيق لتقديم محتوى جادّ ومؤثر، يُمكنك ولوجه مجانًا بشكل كامل.

Become a Patron!