fbpx
الفضائيون

المغالطات المنطقية – الجزء الثالث

نتابع معكم الجزء الثالث والأخير من أشهر المغالطات المنطقية، ولمن فاته الجزء الثاني يمكنك الرجوع لقراءته: المغالطات المنطقية – الجزء الثاني

مغالطة المغالطة The Fallacy Fallacy

هي افتراض أنّ استنتاج حجةٍ ما خاطئ لكون الحجة التي تدعم الاستنتاج غير سليمة؛ على سبيل المثال: أوباما ديموقراطي لأنّ السماء زرقاء. الحجة غير واضحةٍ وغير مترابطة، ولكن الاستنتاج ـ أوباما هو ديمقراطي ـ لا يزال صحيحا. لدينا مثالٌ آخر ذو صلة: عندما يكون هناك شخص عشوائي على شبكة الانترنت غير قادرٍ على الدفاع عن موقف جيد تمّ نشره، فالموقف إذن خاطئٌ بحسب هذه المغالطة على الرغم من أنّ كل ما ثبت بالفعل هو أنّ الشخص المعني لا يستطيع الدفاع عن موقفه على النحو الملائم. فلمجرد أنّ شخصاً ما يستخدم حجة غير سليمة لتؤيد استنتاجاته، لا يعني بالضرورة أنّ استنتاجاته خاطئة، قد يكون الاستنتاج صحيحاً حتى لو كانت الحجة المستخدمة لدعمه ليست سليمة.

مغالطة الاستدلال الدائري Circular reasoning

تحدث هذه المغالطة عند النظر والاعتماد على ما تؤول إليه التجارب في نهاية المطاف. مثلا: كل ما هو أقلّ كثافةً من الماء سوف يطفو، وذلك لأنّ مثل تلك الأجسام لا تغوص في المياه. الدائرة هنا قصيرةٌ جدا، ومع ذلك، إذا كانت الدائرة أكبر من ذلك وتتضمن مجموعةً واسعة من المطالبات ومجموعةً كبيرة من المفاهيم ذات الصلة، ستكون هناك الكثير من المعلومات التي استُدلّ عليها دائرياً، وبالتالي لا نستطيع أن نجزم بأنّ جميع هذه المعلومات خاطئة. فعلى سبيل المثال، يحتوي القاموس على دائرةٍ كبيرة من التعاريف التي تستخدم الكلمات التي تُعرّف من خلال الكلمات الأخرى التي تُعرّف أيضاً في القاموس، وذلك لأنّ القاموس هو كتلةٌ من المعلومات وبالتالي لا يمكن أن تكون هذه المعلومات خاطئةً ككلّ، ومع ذلك، تعتبر دائرةٌ صغيرة من التعاريف خاطئة. فالاستدلال الدائري مبني على إثبات فكرةٍ عن طريق الاستدلال ببرهانٍ من الفكرة الأساسية، وبالتالي تعتبر مغالطةً لأنّها لا تقدم دليلاً علميا متَّفقاً عليه مستقلا عن الفكرة الأساسية.

مغالطة رجل القشStraw man

تحاول حجة القش مواجهة موقفٍ من خلال مهاجمة موقف مختلف ـ عادةً ما يكون أسهل في المواجهة ـ حيث يخترع المُغالط رسماً كاريكاتيريا لموقف خصمه ـ وهو “رجل قش” ـ يمكن دحضه بسهولة، ولكنّه ليس الموقف الأساسي الذي يحمله خصمه.على سبيل المثال:

عمر: أنا أرى أنّ الاحتلال الأمريكي للعراق قد خلّص البلد من طاغيةٍ كبير.

زيد: هل تقول لي أنّ الاحتلال الأمريكي للعراق جيد؟

زيد هنا يغالط بمغالطة رجل القش لأنّه يسيء فهم كلام عمر وينسب له ما لم يقله، فعمر لم يقل أنّ الاحتلال جيد بل قال أنّ الاحتلال خلّص البلد من طاغية. وستجد الكثير من الأمثلة على مغالطة رجل القش في المناقشات السياسية.

إنّ اقتطاع الجمل وإخراجها من سياقها وإعطاءها معانٍ جديدة هو نموذجٌ من نماذج مغالطة رجل القش، ويمكن اجتناب هذه المغالطة عبر استخدام أساليب الاقتباس السليم (مثل اقتباس فكرةٍ كاملة بدل شبه جملة)، التوثيق، الإحالة العلمية وعبر إثبات المطلوب قبل اعتماده في الجزء اللاحق من النقد.

المصادر:

 

المُساهمون:
  • إعداد: عذراء زين
  • مراجعة: قتيبة عثمان
  • تدقيق لغوي: جيهان المحمدي

إضافة تعليق