in

تقنية جديدة و مبتكرة لعلاج الأورام

واحد من الطموحات التي لطالما داعبت مخيّلة الباحثين في مجال الأورام عموماً، هو تطوير لقاح فعّال يصلح مع الأنواع المختلفة من السرطانات التي تصيب الجسم، فيحفّز الجسم على علاج نفسه بنفسه دون الحاجة للتدخلات الأخرى، سواءً الدوائيّة أو الإشعاعيّة أو الجراحيّة التي تسبب آثارًا جانبية من الصعب تجاهلها.

ولكنّ المشكلة الرئيسية التي تواجهنا هنا، هي أنّ الأورام بطبيعتها شخصية جداً ( أي تختلف باختلاف المريض ) ، وتتنوع بشكل لا يمكن تخيّله، وتختلف طبيعتها من مريض لآخر؛ بسبب اختلاف الطفرة التي تصيب الخلايا في كل حالةٍ بشكلٍ يجعلنا أمام تشكيلةٍ واسعةٍ من الطفرات في البروتينات المتواجدة على سطحها الخارجيّ والتي تشكل ( المستضدات المستحدثة neoantigens)، مما يجعل البحث عن بروتينٍ بعينه يصلح كهدفٍ مشتركٍ بينها جميعاً ضربٌ من العبث.

روي كوان” وفريقه في جامعة ميتشجان تمكنوا من تطوير تقنية عبقرية في هذه النقطة. وتعتمد التقنية ببساطة على عزل المستضدات (البروتينات) المميزِّة للورم من عينة يتم الحصول عليها منه، ثم تحميلها على أقراصٍ نانويةٍ يتم صنعها من البروتينات الشحمية عالية الكثافة، ويبلغ قطر الواحد منها حوالي 10 نانومتر، ثم حقن المريض بمحلول من هذه الأقراص الحاملة للمستضدات المميِّزة للورم، والتي تعمل كموّلدات للأجسام المضادة . ستحفز هذه المستضدات المناعة لتكوين أجسام مضادة لها، وبالتالي سيتعرّف الجسم على الخلايا السرطانية، ثم سيهاجمها بشراسة.

يمكن تحميل مستضد (بروتين) محدد على كل قرص نانويّ في المحلول، وبالتالي سنزيد من الخيارات المتاحة أمام الجهاز المناعي ( الخلايا التائيّة “T-cells”)، لتتعرف على كل نوع من هذه المستضدات (مولدات الأجسام المضادة) ومهاجمته في كل مكان يتواجد فيه، وبالتالي يعالج الجسد نفسه من الورم بكفاءة أعلى وبأقل آثار جانبية ممكنة.

تم اختبار هذه التقنية على الفئران، وظهرت نتائج مبشّرة يمكن الاعتماد عليها، إذ نجحت بعض الحالات في التخلص من الورم كاملاً في ظرف 10 أيام، كما أظهرت زيادة في الكفاءة والقدرة على إنتاج أجسام مضادة بالمقارنة باللقاحات التقليدية بمقدار 47 ضعفاً، مما يبشّر بفعاليّة عاليّة ومستقبل باهر لتلك التقنية، التي لا تزال في بداياتها، وأمامها الكثير( اختبارها على أعداد كبيرة من الحيوانات ومن ثم الإنسان ) حتى تستخدم تجارياً مع البشر.

المصادر: naturefuturismsciencedaily

  • إعداد: محمد علي.
  • مراجعة: رنيم لبابيدي.
  • تدقيق لغوي: بهاء زايد.

بواسطة محمد علي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مصادر الطاقة البديلة #8- النفايات النوويّة

اكتشاف مركب جديد ترتبط فيه ذرة الكربون بـ 6 روابط