fbpx
الفضائيون

هل يمكن للمعرفة المكتسبة في حياة المرء أن تنتقل للأجيال القادمة؟

اكتشاف جديد في علم الأعصاب قد يثير الجدل في عالم البيولوجيا: تُظهر الدراسات أن خلايا الجهاز العصبي قادرة على نقل المعلومات إلى النسل.

باستخدام تقنيات مبتكرة مثل CRISPR-cast9 للتعديل الجيني، وعلم البصريات الوراثي optogenetic وهي تقنية بيولوجية تستخدم الضوء للتحكم بالخلايا في الأنسجة الحية، واستخدام تحليل تسلسلات الرنا RNA الصغير، اقترب العلماء أكثر فأكثر من الإجابة على هذا السؤال. في حزيران 2019 نشر باحثون من جامعة تل أبيب دراسة في مجلة Cell تعد الأولى من نوعها في التاريخ تُبيّن كيف تمرر خلايا الجهاز العصبي عند الديدان معلومات إلى الأجيال المستقبلية.

قاد الدراسة البروفيسور آوديد ريتشاڤي Oded Rechavi من قسم البيولوجيا العصبية في جامعة تل أبيب الذي توصل لاكتشاف آلية معتمدة على الرنا RNA تسمح بترجمة الاستجابات العصبية للبيئة إلى معلومات موروثة تؤثر في سلوك النسل عند أنواع معينة من الديدان الخيطية.

وقد صرّح فريق الباحثين أنهم يقترحون أن آلية تنظيم الرنا الصغير تسمح للجهاز العصبي بالتواصل مع الخط الجنسي (Germline) المؤثر في سلوك الأجيال القادمة. وصرّحوا أن مفهوم ” تحكم الجهاز العصبي بالنسل” يتحدى و مباشرة “أحد المبادئ الأساسية في البيولوجيا”.

يشير مبدأ حاجز وايزمان (الذي سمي باسم العالم الألماني أوغست وايزمان August Weismann) إلى التمايز بين الخلايا الجسدية والخلايا الجنسية و ينص على أن المعلومات الوراثية تنتقل باتجاه واحد من الخلايا الجنسية إلى الخلايا الجسدية.

لفهم التأثيرات الوراثية للرنا RNA الصغير العصبي، صمم الباحثون ديدان تنتج جزيئات رنا صغيرة متداخلة (endo-siRNAS) معتمدة على الجين RDE-4 في العصبونات فقط.

استخدم الفريق تشكيلة واسعة من التقنيات الحديثة للقيام بالدراسة، استخدمت تقنية CRISPR-Cas9 للتعديل الجيني لإنتاج شكل مختلف للجين، أو أليل متحول. استخدم الفريق أيضاً تحليل تصوير الكالسيوم (GCaMP2) وهو مؤشر للكالسيوم مُرمّز جينياً (GECI) يسمح برصد النشاط العصبي في الكائنات الحية. وفي هذه الحالة، تمكن الباحثون من استخدام علم البصريات الوراثي (optogenetic) لتسجيل نشاط العصبونات لدى الديدان.

كما صرّحَ الباحثون أن تصنيع الرنا RNA الصغير المعتمد على الجين RDE-4 في العصبونات فقط يضبط الرنا الصغير المتداخل siRNA المتضخم في الخط الجنسي، وينظم التعبير الجيني للخط الجنسي لأجيال عدة. واكتشفوا أيضا أن جين RDE-4 العصبي يتحكم لثلاث أجيال الأقل، بالتركيب الكيميائي لبروتين ArgonauteHRDE-1 المرتبط بالخط الجنسي. بكلمات أخرى، أثبت الباحثون أن الرنا RNA الصغير في العصبونات ينظم الجينات في الخط الجنسي للتحكم بسلوك الأجيال المستقبلية.

ووفقًا لمجموعة الباحثين فإنه في المستقبل، سيكون من المثير للإعجاب اكتشاف ما إذا كانت العمليات العصبية، وربما حتى القرارات المحسوبة عن طريق الدارات العصبية، ستتمكن من تغيير المواد الموروثة بطرائق ذات معنى. وما إذا كان  تأثيرها في الرنا الصغير الوراثي سيمكن الجهاز العصبي من توليد قيمة تكيفية.

الاكتشاف المذهل لهذه الآلية للرنا RNA التي تمكن خلايا في الجهاز العصبي من التواصل مع الخلايا الجنسية لتنقل المعلومات إلى الأجيال القادمة من الديدان، سيضيف المزيد من الأسئلة. ما هي الآثار الممكنة في علم الجينات، و التخلّق، والتطور وحتى الذكاء؟ هل هذا ينطبق أيضاً على الثدييات والإنسان؟ إن الإجابات على هذه الأسئلة تتطلب المزيد من الأبحاث في علم الأعصاب في المستقبل.

المصدر

المُساهمون:
  • ترجمة: ميرا النحلاوي
  • مراجعة: رند فتوح
  • تدقيق لغوي: سماء مرعي

ميرا النحلاوي

طالبة طب بشري. لدي شغف بالكتابة و قمت بكتابة بعض المقالات الأدبية لعدة مجلات إلكترونية ثم قررت أن اجمع بين شغفي في دراسة الطب و الكتابة و وجدت أن الفضائيون هو المنبر المناسب لذلك.

إضافة تعليق

الفضائيون

الفضائيون عبارة عن مجتمع مكون من أفراد يتعلمون معًا ويُشاركون هذه المعرفة مع العالم. نحن نقدم مرجعًا علميًا ينمو باستمرار يشمل مواد تعليمية ومقالات علمية عالية الدقة والجودة، بفضل الجهد الكبير الذي يبذله متطوعونا في الإعداد والمراجعة والتدقيق لتقديم محتوى جادّ ومؤثر، يُمكنك ولوجه مجانًا بشكل كامل.

Become a Patron!