fbpx
الفضائيون

عائلتنا الكبيرة: قصة الرئيسيات #3

في عصر الميوسين  – 23-6 مليون عام ، وتحديداً في نصفه الأول (26-15 مليون عام)، أصبح المناخ أكثر حرارة ورطوبة، وساعد ذلك القردة العليا Hominoids على الانتشار في بيئات جديدة؛ إذ عُثِرَ على حفريات لها تعود لتلك الفترة في أغلب أنحاء العالم القديم، وتمتعت القردة العليا بقدرة مدهشة على التكيف والانتشار في بيئات مختلفة مقارنة بأغلب الثدييات الأخرى.

تُعرَفُ تلك الفترة التي وصلت فيها الحرارة لذروتها قبل 15-17 مليون عام بذروة حرارة منتصف الميوسين Mid-Miocene Climate Optimum (MMCO)، وكان متوسط درجة الحرارة حينها أعلى ب5 درجات منه حالياً، وكانت تلك الفترة أيضاً نشطة جيولوجياً على نحوٍ كبير. التحمت شبه القارة الهندية بِآسيا مُكونةً جبال الهيمالايا شاهقة الارتفاع، وسَبب ضغط الصفائح التكتونية بين شمال وجنوب أوروبا تكون جبال الألب، وتكوَّنت بالآلية نفسها سلاسل جبال ضخمة أخرى حول العالم، لقد تكونت جغرافية العالم بشكلها الذي نعرفه اليوم.

 تَسببت تلك الجبال في تغيرات مناخية كبيرة حول العالم، فقد تسببت في تحويل حركة الرياح، وبذلك تَغيير خريطة سقوط الأمطار، وأصبحت أماكن كثيرة في العالم أكثر جفافاً، بينما زاد منسوب الأمطار في أماكن أخرى، وقلت درجة الحرارة وزادت مساحة الأراضي العشبية، وكان لذلك تأثير مباشر في مسار الكائنات جميعها على وجه الأرض، ومنها بالطبع القردة العليا.

يُخبرنا السجل الأحفوري كيف انتشرت القردة العليا خارج إفريقيا في النصف الأول من عصر الميوسين عندما كانت الحرارة و الرطوبة في ذروتهما في الغابات الاستوائية، والتي كانت تغطي مساحات واسعة من أوروبا وآسيا، ثم تمايزت خارج إفريقيا إلى عائلتين:

  1.  القردة الصغرى أو الجيبون Hylobatidae .  
  2. القردة العظمى Hominidae.
جزء من الفك العلوي لكامويابيثكس Kamoyapithecus hamiltoni ، أقدم حفرية مُكتَشَفه لكائن من القردة العليا، عُثِر عليها في كينيا عام 1948، ويُقدَّر عمرها قرابةَ 26 مليون عام في أثناء المنعطف الأخير من عصر الأوليجوسين.
جزء من الفك العلوي لكامويابيثكس Kamoyapithecus hamiltoni ، أقدم حفرية مُكتَشَفه لكائن من القردة العليا، عُثِر عليها في كينيا عام 1948، ويُقدَّر عمرها قرابةَ 26 مليون عام في أثناء المنعطف الأخير من عصر الأوليجوسين.

انتشرت القردة الصغرى في آسيا ولا تزال موجودة حتى اليوم في حزام الغابات الموسمية جنوب القارة الممتد من الهند مروراً ببنجلاديش وتايلاند والصين وفييتنام وانتهاءً بماليزيا وأندونيسيا، موجود اليوم من هذه العائلة قرابةَ 18 نوع، وتميزت بفاصل كبير بين إصبعي الإبهام والسبابة، ولا تختلف جماجمها وأسنانها كثيراً عن أبناء عمومتها من القردة العظمى، ولكن السمة المميزة لها هي مفصل الرسغ، فهو لديها مفصل كروي حقي ball and socket joint، إن كان مفصل الرسغ لديك كروي حقي فَسَيُمكنك من تحريك كف يدك في جميع الاتجاهات تقريباً دون أن تُشكِّل ضغط على مفصلي الكوع والكتف؛ لأنَّ عظام كف اليد فقط هي التي ستتحرك، ولكن للأسف لا يوجد لدينا هذه الميزة، فستحتاج لتحريك عظام ومفاصل الذراع كله من أجل أن تحرك يدك بالطريقة نفسها، مَكَّنت هذه الميزة القردة الصغرى من التحكم في أطرافها الأمامية واستخدامها بقوة ودقة في الحركة بين الأشجار باستهلاك طاقة أقل واحتمالات أقل للتعرض للإصابة، وتُمكِّنها هذه المفاصل المذهلة بالإضافة إلى ذراعيها الطويلتين من القفز لمسافات تبلغ 8 أمتار بين فروع الأشجار والإمساك بها دون مشكلات.

جيبون مظلل Hylobates pileatus .
جيبون مظلل Hylobates pileatus
جيبون هولوك الغربي Hoolock hoolock.
جيبون هولوك الغربي Hoolock hoolock
رسم يوضح المرونة الفائقة التي تتميز بها يدي الجيبون.
رسم يوضح المرونة الفائقة التي تتميز بها يدي الجيبون.

على الناحية الأخرى تمايزت القردة العظمى إلى عائلتين:

  1. Ponginae.
  2. Homininae.

 حدث ذلك في آسيا في عصر الميوسين، ولا تزال عائلة Ponginae موجودة حتى اليوم في جنوب شرق آسيا في الأورانج أوتان أو إنسان الغاب  Pongo sp. بأنواعه جميعها، بينما اكتُشِف العديد من الحفريات لأنواع أخرى منقرضة من العائلة نفسها في جنوب آسيا.

جزء من جمجمة سيفابيثكس Sivapithecus indicus من عائلة Ponginae، عُثر على حفريات له أول مرة في الهند في أواخر القرن التاسع عشر، لكن عُثِرَ بعد ذلك على حفريات عديدة أخرى للنوع نفسه في كل من الهند وباكستان وإيران وبنجلاديش، عاش في النصف الثاني من عصر الميوسين، ويُعدُّ من أسلاف الأورانج أوتان.
أورانج أورتان بورنيو Pongo pygmaeus.
أورانج أورتان بورنيو Pongo pygmaeus.
أورانج أوتان سومطري Pongo abelii.
أورانج أوتان سومطري Pongo abelii.
شجرة عائلة القردة العليا  Hominoids .
شجرة عائلة القردة العليا Hominoids .

انتشرت عائلة Homininae في إفريقيا منذ أواخر عصر الميوسين، وتمايزت إلى قبيلتين:

  1. Gorillini .
  2. Hominini .

وحدث ذلك في الغالب في المنعطف الأخير من عصر الميوسين قبل قرابةَ 9 مليون عام، ويُخبرنا بذلك تتبع معدلات التطفير الذي يحدث لدى الرئيسيات ومتابعه آثار هذه الطفرات في السجل الأحفوري الموجود لدينا فيما يُعرف بالساعة الجزيئية molecular clock، تُمكِّننا الساعة الجزيئية من تتبع المسارات التطورية للكائنات الحية وتحديد توقيت لتمايزها عن بعضها بهامش خطأ بسيط،  قبيلة  Gorillini ممثلة اليوم في الغوريلا الأضخم حجماً بين الرئيسيات الموجودة اليوم والتي تنتشر في نطاق الغابات الاستوائية بوسط إفريقيا.

قبل قرابة 7 ملايين عام تمايز فرع آخر من العائلة لا يزال موجوداً حتى اليوم، إنَّه Pan، جنس مستقل منتشر في نطاق الغابات الاستوائية بوسط إفريقيا مثل أبناء عمومتهم الغوريلات، ويشمل نوعين شهيرين، هما: الشمبانزي والبونوبو، بينما ينتشر الشمبانزي في نطاق أوسع نسبياً، فَنجِدُ البونوبو محصوراً بالغابات الكثيفة بالحوض الشرقي لنهر الكونغو؛ إذ يُكوِّن النهر الضخم مانعاً طبيعاً لانتقال النوع خارجه وعازلاً طبيعياً منع اتصال النوعين على مدار مئات الآلاف من السنوات حتى أصبح كل منهما نوعاً مستقلاً.

شمبانزي Pan troglodytes.
شمبانزي Pan troglodytes.

قبل 5.8 مليون عام في أواخر عصر الميوسين وأوائل عصر البليوسين Pliocene era ظهر أرديبيثكس  Ardipithecus sp فرع حديث نسبياً من العائلة، اكتُشِفَت حفرياته في تسعينيات القرن الماضي في أثيوبيا، وتميز هذا الجنس بمزيج مثير للاهتمام بين صفات بدائية وصفات أخرى مميزة للقردة العليا الحديثة تجعله يحتل مكاناً محورياً في شجرة العائلة، كان المخ صغيراً وكان الجزء السفلي من العظم القذالي occipital bone المعروف باسم القاعدة المخية cranial base مسطحاً كالنوع الأقدم من القردة العليا، وكان مِفصلا كتفيه عاليين وذراعاه طويلين مما يشير إلى نمط حياة فوق الأشجار، وكان إبهام اليد في اتجاه واحد مع باقي الأصابع، بينما كان إبهام القدم متشعباً عن باقي الأصابع، ولكن من الناحية الأخرى تغير موضع الثقب الكبير foramen magnum والذي يتصل المخ عن طريقه بالحبل الشوكي، تحرك إلى الأمام قليلاً ليصبح أسفل الجمجمة بدلاً من خلفها كما في أغلب الرئيسات الأخرى، هذه صفة مميزة لفرعنا من العائلة دون غيره، كما تشير مواضع اتصال العضلات بعظام قدميه وتموضعات المفاصل فيهما بقدرة على السير على قدمين فقط بدلاً من أربعة، اكتُشِف من هذا الجنس نوعان، هما Ardipithecus ramidus عام 1992 و Ardipithecus kadabba عام 1997، وكان طوله يبلغ قرابةَ 120 سم ووزنه قرابة 50 كجم.

جمجمة Ardipithecus ramidus.
جمجمة Ardipithecus ramidus.

قبل قرابة 4.4 مليون عام في عصر البليوسين ظهر أوسترالوبيثكس  Australopithecus sp ، الفرع الأقرب لجنسنا من بين كل الحفريات المكتشفة، الذي عُرِفَت أشهر حفرية اكتُشِفت له باسم (لوسي Lucy )، وكان ذلك في أثيوبيا عام 1975، كانت لوسي أنثى من نوع Australopithecus afarensis  وكان المثير للاهتمام فيها هو عظام الحوض، وكانت مهيأة للسير على قدمين وقريبة للغاية من تلك الخاصة بنوعنا، ولكنها ظلت محتفظة بصفات أخرى مميزة لباقي القردة العليا كاليدين الطويلتين والمخ الأصغر، عاشت قبل قرابة 3.2 مليون عام، وكان طولها 109 سم ووزنها 27 كجم. اكتُشِفت حفريات عديدة للأوسترالوبيثكس غير لوسي، و تم التعرف على عدة أنواع أخرى من الجنس نفسه منها:

  1. Australopithecus anamensis  اكتشف في كينيا عام 1995 ويُعدُّ أقدمهم.
  2. Australopithecus africanus،  اكتشف في جنوب إفريقيا عام 1925.
  3. Australopithecus sediba، اكتُشِف في جنوب إفريقيا عام 2008.
  4. Australopithecus aethiopicus, اكتشف في اثيوبيا عام 1967.
  5. Australopithecus robustus، اكتُشِفَ في جنوب إفريقيا عام 1938.
  6. Australopithecus boisei، اكتشف في تنزانيا عام 1959، ويُعدُّ آخرهم؛ إذ اكتُشِفَت حفريات له تعود إلى 1.4 مليون عام، وهذا يعني أنه كان معاصراً للأنواع الأقدم من جنس Homo الذي ننتمي إليه.
  7. Australopithecus bahrelghazali، اكتُشِف في تشاد عام 1995.
أثر قدم متحجر ل Australopithecus afarensis.
أثر قدم متحجر ل Australopithecus afarensis.
جمجمة	Australopithecus africanus
جمجمة Australopithecus africanus
مقارنة بين عظام الحوض و القدمين لدى كل من الشمبانزي (يسار) و الأوسترالوبيثكس (وسط) و الإنسان (يمين).

قبل نحو 2.4 مليون عام، في عصر البليستوسين Pleistocene era ظهر أقدم الأنواع من جنسنا، ويتميز جنس Homo بخصائص مميزة لعل أبرزها:

  1. الإبهام في وضعية معاكسة لباقي أصابع اليدين.
  2. الوضعية المنتصبة عند الوقوف.
  3. السير و الوقوف بشكل كامل على قدمين.
  4. القدرة على صنع أدوات و أداء حركات معقدة بأصابع اليدين.

لعل أقدم الأنواع المعروفة من جنسنا هو Homo habilis، عاش قبل 2.4 – 1.5 مليون عام، واكتشفت حفريات عديدة له في تنزانيا وكينيا، واكتُشِفت أيضاً في بعض الأماكن التي وجدت فيها حفرياته أدوات حجرية تعود للفترة نفسها، كان حجم المخ قرابة 640 سم مكعب، وهذا أكبر بمرة ونصف من الأسترالوبيثكس (440 سم مكعب)، ولكنه أقل بكثير من مخ نوعنا الذي يُشكل ضعف حجمه (1350 سم مكعب).

أوسع الأنواع انتشاراً بعد نوعنا هو Homo erectus، عُثِر على حفرياته في نطاق واسع في إفريقيا وآسيا وأوروبا، وعاش قبل 1.9 – 0.2 مليون عام.

 تُوجدُ أدلة قوية على أنه صَنعَ أدوات حجرية هو الآخر، بل واكتَشفَ النار وكان يعرفُ كيف يستخدمها قبل مليون عام، كان حجم مخه قرابة 1000 سم مكعب،  وهذا أصغر بمقدار الربع تقريباً من مخنا.

قبل نحو 200000 عام تمايز النياندرتال Homo neanderthalensis، أقرب أقربائنا، عاشوا في نطاق واسع ممتد من حوض البحر المتوسط حتى وسط آسيا  وحتى شمال أوروبا، وعُثِر على الآلاف من حفرياته في أماكن عديدة، وبعضها كان يحمل عينات DNA شكلت كنزاً ثميناً لدراسة ذلك النوع وعلاقته بنوعنا التي كانت غنية ومليئة بالأحداث. في الواقع كل البشر خارج إفريقيا جنوب الصحراء قرابة 3% من الDNA الخاص بهم مصدره النياندرتال، مما يشير إلى أنه حدث تزاوج بين النوعين أكثر من مرة، أولها غالباً كان في شمال إفريقيا والشرق الأوسط، بل أكثر من ذلك، لدى دراسة الDNA الخاص بالمتقدرات Mitocondrial DNA للنياندرتال وُجِد أنه يكاد يتطابق مع نظيره البشري، لدرجة أن بعض العلماء يُعدُّونه نوعاً فرعياً  subspeciesمن نوعنا، انقرض النياندرتال قبل قرابة 30000 عام، بالتأكيد كان للمنافسة الشديدة والقاسية مع نوعنا دور في ذلك.

اكتشفت حفريات عديدة لأنواع أخرى من جنس Homo منها على سبيل المثال لا الحصر:

  1. Homo heidelbergensis ، عاش قبل 600000-200000 عام، اكتشفت حفريات عديدة له في إفريقيا وآسيا وأوروبا.  
  2. Homo floresiensis، عاش قبل 1.1 مليون عام، واكتشف في أندونيسيا عام 2003.
  3. Homo antecessor ، عاش قبل 1.2 – 0.8 مليون عام، اكتشف في إسبانيا عام ، وعُثِر على حفريات أخرى له في فرنسا وبريطانيا.
  4. Homo rudolfensis، عاش قبل أكثر من مليوني عام، اكتشفت حفرياته في كينيا عام 1972.
  5. Homo ergaster، عاش قبل 1.9-1.4 مليون عام، اكتشف في كينيا عام 1949.

و لكن ماذا عن نوعنا؟

أقدم حفرية مُكتَشَفه لنوعنا  Homo sapiensعُثِرَعليها في جبل إرهود بالمغرب عام 2017، ويُقدَّر عمرها بنحو 330000 عام، إنه النوع الوحيد الذي لم ينقرض من جنس Homo، والنوع الوحيد في تاريخ الحياة الذي استطاع السعي خلف أسئلته عن من يكون وكيف وصل إلى هنا، حتى أوصله ذلك السعي للبحث عميقاً في الماضي السحيق والانطلاق إلى حافة الكون، إنَّها قصة لا مثيل لها، لذلك تستحق أن تروى.

المصادر:

  1. https://sciencing.com/climate-miocene-period-4139.html
  2. https://www.sciencedirect.com/science/article/pii/S0047248498902585
  3. http://anthropology.iresearchnet.com/kenyapithecus-wickeri/
  4. https://www.pnas.org/content/pnas/90/5/1962.full.pdf
  5. https://www.grossmont.edu/people/bonnie-yoshida-levine/online-lectures/primate-evolution.aspx
  6. https://anthropology.utoronto.ca/Faculty/Begun/handbook.pdf
  7. https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC2750765/
  8. http://gctest.grossmont.edu/people/bonnie-yoshida-levine/online-lectures/early-hominin-ev.aspx
  9. https://www.researchgate.net/profile/Laura_Van_Holstein/publication/321392171_Hominin_Evolution/links/5a466a35aca272d2945ebeb4/Hominin-Evolution.pdf?origin=publication_detail
  10. https://milnepublishing.geneseo.edu/the-history-of-our-tribe-hominini/chapter/ardipithecus-ramidus-ardipithecus-kadabba/
  11. https://www.britannica.com/topic/Australopithecus#ref302941
  12. https://www.britannica.com/topic/Homo-habilis
  13. https://www.britannica.com/topic/Homo-erectus
  14. https://www.britannica.com/topic/Neanderthal
  15. https://www.nature.com/articles/ncomms16046
المُساهمون:
  • إعداد: محمد علي
  • مراجعة: فريز ابراهيم
  • تدقيق لغوي: سماء مرعي

فريز ابراهيم

أنا من سوريا، طبيب عام تخرجت عام 2017 ومقيم حالياً في السويد، أحب أن أساعد في نشر العلم الذي تفتقر له بيئتنا بشدة.

إضافة تعليق

الفضائيون

الفضائيون عبارة عن مجتمع مكون من أفراد يتعلمون معًا ويُشاركون هذه المعرفة مع العالم. نحن نقدم مرجعًا علميًا ينمو باستمرار يشمل مواد تعليمية ومقالات علمية عالية الدقة والجودة، بفضل الجهد الكبير الذي يبذله متطوعونا في الإعداد والمراجعة والتدقيق لتقديم محتوى جادّ ومؤثر، يُمكنك ولوجه مجانًا بشكل كامل.