هل تساءلت يوًما إن كان اﻷحمر الذي تراه هو نفسه اﻷحمر الذي يراه صديقك؟

من الواضح أننا قد نتفق على اسم اللون و درجته، لكننا حتمًا لا نعلم ما إن كنا نرى نفس الصفة الذهنية للون والحالة التي يتركها في الدماغ، وقد تخوننا اللغات المعروفة بين البشر في وصف اﻷلوان.

هذا النوع من الاختلاف يعرف بالعجز الوصفي يعرف بـ Qualia وهو مصطلح فلسفي للإشارة إلى التجارب الفردية الذاتية الواعية، وبآليات مشابهة لرؤية الألوان ينطبق هذا الأمر على عدة أمور مثل وصف اﻷلم وذوق اﻷطعمة وصوت الموسيقى.

نحن لا نعلم، ولكن ربما تتطور اللغات التي نستخدمها مستقبلًا، أو ربما نُطور لغات أخرى أكثر تقدمًا بحيث يُمكن بواسطتها تحقيق قدرة البشر على الوصف الدقيق ورمي الـ Qualia جانبًا.

    مشاركة!
    Yassine Bajdou
    مؤسس مُبادرة "الفضائيون".

    تعليق

    لطفت، أدخل تعليقك هنا
    لُطفا، أدخل اسمك هنا