fbpx
الفضائيون

النقل الكمّي، مستقبل آمن للتواصل

علم فيزياء الكم هو ذلك القسم المثير للجدل المختص بدراسة الظواهر على مستوى الذرة والجسيمات دون الذرية، ذلك العلم الذي ظهر في بداية القرن العشرين على يد العالم ماكس بلانك.

كانت فيزياء الكم ومازلت علمًا مثيرًا للجدل مليء بالأسرار والاحتمالات والكثير من الاختبارات الفاشلة ولكن الكثير أيضًا من الاختبارات الناجحة والمفيدة للبشرية. واليوم موضوع مقالنا هو إحدى التجارب الناجحة والمفيدة لفيزياء الكم.

التشابك الكمّي:

استطاع بعض الباحثين إجراء عملية نقل كمّي آمن خارج المختبر، وذلك عن طريق الألياف البصرية لمسافة تصل إلى 100 كم.

قبل أن تتحمس كثيرًا وتظن أنه سوف يتم نقل الأشخاص مثل أفلام الخيال العلمي “ستار تريك”، تمهل فذلك لن.. على الأقل خلال التجربة التي سنتحدث عنها.

النقل الكمي يعتمد على الظاهرة الغريبة التي تدعى (التشابك الكمي).

ماهو التشابك الكمي:

يعني التشابك الكمي اتصال جسيمين ببعضهما البعض، وهذان الجسيمان لهما تأثير على بعضهما مهما بلغت المسافة الفاصلة بينهما، فإذا ما رُصدت حالة أحدهما تُعرف فورًا حالة الآخر، وبالطبع لا يمكن معرفة حالة أحد الجمل الكمّية قبل إجراء القياس، وبعد ذلك تكون الجملة الأخرى-المتشابكة كميًّا مع الجملة الأولى- ذات حالة معاكسة لحالة الجملة الأولى، وأشار آينشتاين لذلك الأمر: “بالفعل المخيف عن بعد”.

يمكن استغلال هذه الظاهرة في التشفير الثنائي [0-1] لتبادل البيانات بين المُرسل والمُستقبل.

أجرى الباحثون أول محاولة نقل كمّي منذ 20 عام، في الماضي تمّت عملية النقل للبيانات المشفرة عبر مسافة كبيرة وذلك عن طريق الفوتونات في الفراغ، ولكن في التجربة الحديثة استُخدمت الألياف البصرية، مما يعني أنّه يمكن بهذا الأسلوب خلق شبكة إنترنت كمّي، مستخدمين البنية التحتية الحالية.

في هذه التجربة، يحاول الباحثون التحكم في الجسيمين المتصلين عن طريق التأثير على أحدهما فيحدث تواصل عن بعد مع الجسيم الآخر ومن هنا يريد الباحثون الاستفادة من هذا التواصل لخلق طريقة آمنة لنقل البيانات “غير قابلة للإختراق من طرف ثالث”.

إنّ ما يحصل في النقل الكمي الآني لا يُعد خرقًا للنسبيىة الخاصة لآينشتاين؛ والمعلومات لا يمكن أن تنتقل بسرعة أكبر من سرعة الضوء، فمعرفة حالة إحدى الجمل المترابطة كميًّا مع جملة أخرى لا يؤدي لنقل المعلومات بسرعة أكبر من سرعة الضوء.

بالتأكيد علينا الانتظار حتى يستطيع الباحثون من تطوير هذه الخاصية للإستخدام اليومي للأفراد ولكنهم يقتربون كثيرًا من ذلك.

المُساهمون:
  • إعداد: علي حسين
  • مراجعة: عبدالعزيز كلش
  • تدقيق لغوي: داليا المتني
  • تصميم الصور: عبدالرزاق يمين

تعليقات

  • طالما الضوء يتباطأ فمؤكد أن سرعته ليست ثابتة .
    ثم تحول لورنتس خاطئ في ثلاث أخطاء كان يجب غلى السيد
    آينشتاين عدم الوقوع بها .
    ثم أن هنالك الكثير من الجسيمات المادون الذرية أسرع من الضوء مثال : النترينوهات

    • الضوء يتباطأ فقط في وسط غير الفراغ.
      مسألة تحويل لورنتس وقصة الضوء طويلة وقديمة تعود لمعادلات ماكسويل ونتاىجها وتجارب مايكلسون ونتائجها المناقضة للحدس.
      تحويل لورنتس ليس سوى عمليات رياضياتية بحتة.

      • كذلك النيوترينوات لا تتجاوز سرعة الضوء في الفراغ مطلقا وتجربة أوبرا كان بها خلل أدى لاستقالة قائدها بعد الفضيحة العلمية.

الفضائيون

الفضائيون عبارة عن مجتمع مكون من أفراد يتعلمون معًا ويُشاركون هذه المعرفة مع العالم. نحن نقدم مرجعًا علميًا ينمو باستمرار يشمل مواد تعليمية ومقالات علمية عالية الدقة والجودة، بفضل الجهد الكبير الذي يبذله متطوعونا في الإعداد والمراجعة والتدقيق لتقديم محتوى جادّ ومؤثر، يُمكنك ولوجه مجانًا بشكل كامل.

Become a Patron!