in

تعرّف على ظاهرة رينو

ظاهرة رينو أو Raynaud’s phenomenon هي حالة شائعة تصيب الأوعية الدموية وتؤثر على تزويد أجزاء معيَّنة من الجسم بالدم، وهذه الأجزاء هي أصابع اليدين والقدمين عادةً.ويطلق عليها أيضاً متلازمة رينو Raynaud’s syndrome أو مرض رينو (Raynaud’s disease) نسبة إلى الطبيب الفرنسي الذي وصفها موريس رينو.

أسباب حدوث ظاهرة رينو

توجد عدّة عوامل تحفّز حدوث ظاهرة رينو، مثل درجات الحرارة المنخفضة أو القلق أو الضغط النفسي. وتظهر الحالة نتيجة حدوث تشنّج مؤقَّت في الأوعية الدموية، ممّا يؤدي إلى الحد كثيراً من جريان الدم. ويؤدي هذا إلى تحوُّل لون المنطقة المصابة إلى الأبيض، ثم الى الأزرق فالأحمر، وذلك عند عودة جريان الدم. كما قد يُعاني الشخص من الخدر، الألم والتنميل. ويمكن أن تتراوح مدة ظهور أعراض ظاهرة رينو بين بضع دقائق إلى عدَّة ساعات.

لا تُشكّل هذه الحالةُ تهديداً خطيراً على الصحة، ولكنَّ التعايش معها قد يكون مزعجاً، وذلك لأنه قد يكون من الصعب استعمال الأصابع. وقد تمر على الأشخاص المصابين بمرض رينو فترات طويلة دون ظهور أيَّة أعراض غالباً، كما قد تزول الحالة من تلقاء نفسها تماماً في بعض الأحيان. وتشتمل الأجزاء الأخرى من الجسم التي قد تُصاب بمرض رينو على الأذنين، الأنف، الحلمتين والشفتين.

علاج ظاهرة رينو

قد يكون بامكان الشخص السيطرة على أعراض مرض رينو في كثيرٍ من الأحيان بنفسه، من خلال تفادي التعرض للبرد بارتداء القفازات واستعمال أساليب الإسترخاء عند الشعور بالضغوط النفسيَّة. كما يمكن تحسين الأعراض من خلال إيقاف التدخين، حيث أنَّ التدخين قد يؤثر على دوران الدم. وعندما يعجز الشخص عن ضبط الأعراض التي يُعاني منها بنفسه، فقد يوصى له عندها باستعمال دواء يسمى (نيفيدبين nifedipine).

أنواع مرض رينو

يوجد نوعان من مرض رينو، وهما:

  1. داء رينو الأولي (Primary):يحدث عندما تظهر وتتطور الحالة من تلقاء نفسها، وهي الحالة الأكثر شيوعاً.
  2. داء رينو الثانوي (Secondary):ينجم عن حالة صحيّة أخرى.

ترتبط معظم حالات مرض رينو الثانوي مع حالات ناجمة عن مهاجمة الجهاز المناعي للنسيج السليم (حالات المناعة الذاتيَّة autoimmuneconditions)، مثل التهاب المفاصل الروماتويدي(rheumatoid arthritis) والذئبة (lupus).

لكن، ما زالت أسباب الإصابة بمرض رينو الأولي غير واضحة. ولكنَّ حوالي 10% من الأشخاص المصابين بمرض رينو الأولي تظهر لديهم حالة مرتبطة بمرض رينو الثانوي، مثل الذئبة. ويمكن أن يستعين الطبيب لتحديد نوع مرض رينو الأولي أو الثانوي بدراسة الأعراض وإجراء فحوصات الدم.

المضاعفات المحتملة

تؤدي الإصابة بمرض رينو الثانوي إلى التأثير بشكل كبير على الجريان الدموي، لذلك فالإصابة بهِ تحمل مخاطر أكبر لحدوث مضاعفات، مثل حدوث قرحات وتندُّب، وحتى موت النسيج (غنغرينا gangrene) في الحالات الخطيرة، إلا أنَّه من النادر حدوث مثل تلك المضاعفات الشديدة.

الأشخاص المعرضون للإصابة بمتلازمة رينو

تعدُّ ظاهرة رينو من الحالات الشائعة، وقد تصل نسبة الإصابة بهذه الحالة إلى 20% من الأشخاص البالغين حول العالم.

يبدأ داء رينو الأولي عادةً في العشرينيات أو الثلاثينيات من العمر، بينما قد يبدأ مرض رينو الثانوي في أيّ عمر، وفقًا لسبب حدوثه.إنّ نسبة إصابة النساء بمرض رينو أعلى قليلًا من نسبة إصابة الرجال.

المصدر

  • ترجمة: فرح علي.
  • مراجعة: لونا حامد.
  • تدقيق لغوي: بهاء زايد.

بواسطة الفضائيون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

قد تصبح الأذية الدماغية الدائمة الناجمة عن السكتة  قابلة للعكس

مصادر الطاقة البديلة #7: محطات الطاقة الشمسية الفضائية