in

شخصيات طبية: رينيه لينيك مخترع السماعة الطبية

السماعات الطبية هي من أكثر الأجزاء المتعارف عليها من بين كل الأدوات الطبية وهي معروفة حتى من قبل أصغر الأطفال سنًا بسبب تقديم الطبيب لها، مخترعها رينيه تيوفيل هياكينت لينيك سيكون قد بلغ ال235 في السابع عشر من شهر شباط وقد تم تكريمه من قبل غوغل دودل.

ولكن كيف قاده خوفه من صدور النساء إلى اختراع السماعات الطبية؟

ولد لينيك عام 1781 في فرنسا ودرس الطب تحت إشراف عمه الطبيب في “نانتي” إلى أن تم استدعاؤه ليخدم الجيش بصفته طالب طب في الكلية الحربية خلال الثورة الفرنسية، تم احترامه وتوقيره لكونه طالبًا ممتازًا بعد أن تابع دراسته في باريس عام 1801  وقد بدأ العمل في مستشفى نيكر ما إن تم إعادة تأسيس الملكية الفرنسية في عام 1815.

متى اخترع لينيك السماعة الطبية ؟

في عام 1816 الخجل قاد لينيك لاختراع السماعة الطبية، كان يفحص امرأة شابة تشكو من مشاكل في القلب، في ذلك الوقت الأطباء بشكل عام كانوا يستمعون إلى دقات قلب المريض عن طريق إسناد أحد الأذنين على صدره لكن لينيك المحافظ اعتقد أن هذه الطريقة غير لائقة تحت هذه الظروف خصوصًا عندما كانت المريضة بدينة، قام بتدوير قطعة من الورق لتشكل أنبوبًا ثم كبسه على صدر المريضة مما سمح له بسماع دقات قلبها، البعض اعتقد أنه استوحى ذلك من آلة المزمار التي كان عازفا عليها.

“ما حصل هو أنني أعدت جمع حقائق معروفةٍ وبسيطةٍ في الصوتيات، واضحة وضوح استماعنا الى صوت احتكاك مسمار على أحد وجوه لوح خشب وقد أسندنا أذننا إلى الوجه الآخر، بناء على هذا دحرجت قطعة من الورقة لتشكل أسطوانة ووضعت إحدى نهايتيها على منطقة القلب والأخرى إلى أذني وتفاجأت قليلًا وسررت لاكتشافي أنني يمكنني بذلك إدراك عمل القلب بطريقة أكثر وضوحًا وتميزًا من قبل عندما كنت أستعمل الإنصات المباشر من خلال أذني”

كان هذا ما كتبه في مقدمة بحثه المؤثر حول فحص الصدر بالاستماع غير المباشر في عام 1819، وبالاعتماد على بحثه قام ببناء عدة نماذج خشبية مجوفة للأداة موصولة في إحدى النهايتين بمكبر صوت وقطعة توضع في الأذن في النهاية الأخرى وأسماها السماعة stethoscope”  مشتق من الكلمات اليونانية “stethos” التي تعني الصدر و”scopos” التي تعني الفحص.


المصدر:René Laennec

  • ترجمة: رغد القطلبي.
  • مراجعة: داليا المتني.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

الصباغ الأزرق الجديد YInMn Blue

كيف تعمل شاشات اللمس؟