in

العلماء يعتقدون أنهم حددوا بدقة مكان نشوء سلوك التنمر في الدماغ

قال فريق من الباحثين في دراسة نشروها في مجلة Nature للعلوم العصبية أنهم حددوا بدقة المنطقة الدماغية المسؤولة عن جعل الشخص عنيفاً وعدوانياً، ومن المأمول أن يساعدنا هذا الاكتشاف على تطوير علاجات للاضطرابات النفسية الشديدة (على سبيل المثال تطوير دواء يزيل نزعة التنمر عند الأشخاص).
مع أن العلماء أشاروا إلى أن ذلك الأمر لايزال بعيداً إلى حد ما.
ووجد الباحثون في جامعة نيويورك أثناء قيامهم بدراسات على الفئران أن الجزء البطني الوحشي من النواة الوطائية الإنسية البطنية Ventrolateral part of the ventromedial hypothalamus (VMHvl) الموجودة في الدماغ هو المسؤول عن دفع المرء إلى ممارسة العنف المتعمد. وقد تم مسبقاً ربط الوطاء بتنظيم عملية النوم والجوع ودرجة حرارة الجسم.
وقالت دايو لين Dayu Lin، وهي أحد أعضاء الفريق، أن دراستهم تحدد بدقة الدارات الدماغية الضرورية لتكوين المحفزات العدوانية التي تتراكم عندما يتهيأ الحيوان للهجوم. وأضافت:

لقد أشارت دراستنا إلى أن الجزء البطني الوحشي من النواة الوطائية الإنسية البطنية ينبغي أن يدرس على نطاق أوسع ضمن سياق الجهود المستقبلية التي تهدف إلى تصحيح بعض الاضطرابات السلوكية ابتداء بالتنمر Bullying وليس انتهاء بالضراوة الجنسية Sexual Predation.

ولأن تركيبة دماغ الإنسان مشابهة جداً لتلك الموجودة عند الفئران، فإن لين وزملاءها يلمحون إلى أن المنطقة ذاتها مسؤولة عن الأحاسيس العدوانية عند البشر.  وعملية الربط هذه من شأنها أن تحدث فرقاً واضحاً في تحليل هذه النزعات مستقبلياً.
وقد بحثت الدراسات السابقة في استخدام إلكترودات مزروعة في الدماغ من أجل كبح رغبة العنف، ولكن ابتكار دواء يقوم بهذه الوظيفة من شأنه أن يوفر طريقة أكثر ملاءمة وأكثر أماناً لمعالجة هذا النوع من المشاكل السلوكية.
ونقلت صحيفة هافينغتون بوست عن لين قولها بأن هدفهم يتمثل في ابتكار طرق جديدة للتحكم بالعنف وضبطه، وخصوصاً عند المرضى الذين يعانون من اضطرابات عقلية. حيث تكمن الفكرة كما أشارت لين في استئصال خصلة العنف من تلك الاضطرابات.
وقد تضمنت التجربة التي قام بها الباحثون تدريب مجموعة من الفئران كي تهاجم القوية منها الضعيفة، وذلك ضمن بيئة معدة خصيصاً لهذا الغرض. وكان الباحثون قادرين على تتبع أنماط الخلايا العصبية في الدماغ عبر قياس مدى عدوانية الفئران المتنمرة في بحثها عن ضحاياها، حيث أظهرت الفحوص أن النشاط في منطقة VMHvl بلغ ذروته تماماً قبل أن تبدأ الفئران بالبحث عن أقرانها من المخلوقات كي تهاجمهم. كما ازداد أيضاً نشاط الخلايا العصبية في منطقة VMHvl بمقدار عشرة أضعاف عندما رأت الفئران القوية الفئران الضعيفة.
وقد نجح الفريق في إيقاف التحفيز العدواني عند الفئران دون تثبيط السلوك الطبيعي الآخر عن طريق تثبيط منطقة VMHvl، وتعد هذه المرة الأولى التي يتم فيها الربط ما بين سلوك العنف التحريضي المتعمد بأطيافه ومنطقة VMHvl الموجودة في الدماغ.

  • ترجمة: مناف جاسم.

بواسطة مناف جاسم

تعليق واحد

ضع تعليقك
  1. لواستطاع العلماء تحسين سلوك البشر العدواني لأنتهت الحروب ..الله يطول عمرهم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

10 أمراض ستنتشر بكثرة بعد انهيار الحضارة

الناعور