fbpx
الفضائيون

مسلسل “The big bang theory” قدم خاتمة لنظرية خيالية تعكس العلم الحقيقي!

بعد اثنا عشر موسمًا ناجحًا، وصل مسلسل The Big Bang Theory أخيرًا إلى نهايته؛ فقد أنهى فترة ريادة لكونه أطول سلسلة تلفزيونية كوميدية عُرضت على الشاشة. 

ترتكزُ سلسلة CBS على مجموعة من العلماء الشباب تحددهم أساسيًا كل صورة نمطية مُحتملة حول الأشخاص المهووسين والعباقرة الغريبي الأطوار. إن الشخصية الرئيسة في المسلسل هي شيلدون كوبر ( أدى دوره الممثل جيم بارسونز)؛ عالمٌ في الفيزياء النظرية (Theoretical Physicist).

هو ذكي بشكل استثنائي، ولكنه أيضًا غير اجتماعي وأناني وحساس وتنافسي للغاية. صديقه المُقرّب هو ليونارد هوفستاتر (أدى دوره الممثل جوني غاليكي)  عالمٌ في الفيزياء التجريبية (Experimental Physicist)، وعلى الرغم من أنه أكثر عقلانية، فهو يظهر أيضًا سلاسة كبيرة في فيزياء الكم وقصورًا في التفاعل في المواقف الاجتماعية العادية، وأصدقاؤهما المقربون هما: هاورد؛ مهندس متدرب في معهد ماساشوستس للتقنية MIT وراجيش كوثربالي؛ عالم  في قسم الفيزياء الفلكية . 

تدور أحداث القصة حول التناقض بين فكرهم المهووس بالكتب المصورة (comic books) وألعاب الفيديو (video games) والخيال العلمي والنزوات، والكفاح مع أساسيات التفاعلات البشرية، بما في ذلك التفاعل مع النساء.

إن العلمَ، وخاصة علم الفيزياء، موضوعٌ متكررٌ في حلقات المسلسل، وأصالة العلم المعاصر جديرة بالملاحظة. ويعود جزء من الفضل في ذلك إلى ديفيد سالتزبيرج (David Saltzberg)، أستاذ الفيزياء وعلم الفلك في جامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس الذي عمل مستشارًا تقنيًا لهذه السلسلة.

على الرغم من أن المسلسل لا يهدف إلى التعليم، إلا أنه يشير في كثير من الأحيان إلى العلم الحقيقي، ثم إن عددًا من الباحثين في مجال العلوم والعلماء البارزين ظهروا ضيوفًا في البرنامج، من مثل: بيل ناي وستيفن هوكينج. ولكن ربما لا يوجد شيء أكثر تكرارًا في المسلسل من استخدام كلمة “عالِم” للفكاهة.

فكيف يهتم فيزيائي مثلي بهذا البرنامج؟ إنه ليس مجرد مسرحية هزلية هي الأكثر شعبية على الشاشة الأمريكية، ولكنه أيضًا جسر لثقافة البوب ​​للعلم.

ضبط الموثوقية العلمية في المسلسل

تعرفت إلى الـمسلسل من خلال أشخاص في الوسط الأكاديمي، فقد كانوا غالبًا ما يشيرون إليه بمجرد أن يعرفوا أني فيزيائيّ. لكنّ ما لفت انتباهي حقًا هو مقال لصحيفة الجارديان في عام 2011، أشار إلى أن المسلسل كان يساعد في زيادة معدل تسجيل الطلاب في تخصص الفيزياء.

ما السبب؟ ربما من خلال لفت انتباه الجمهور الواسع إلى الفيزياء وإظهارها بحلّة رائعة. والآن بعد أن أصبحت على دراية بالمسلسل، بتُّ أعتقده مُمثلًا للفيزياء مثلما “CSI” فرقةٌ تحقيق الجرائم للطب الشرعي. وبصفتي أستاذًا ومعلمًا في قسم الفيزياء، لديّ مصلحة خاصة في جذب المواهب إلى الفيزياء، وفي  الآونة الأخيرة يمكن للتلفاز أن يؤثر في الخيارات التي يتخذها الناس بقوة.

على الرغم من أن التدريس والتوجيه الجيدين لدارسي الفيزياء يمكن أن يحولا المهتمين إلى علماء موهوبين، فإن مسلسل تلفزيوني مثل ” The big bang theory” يمكن أن يكون محفزهم الأول لحضور الفصل الدراسي.

غير أن الصورة النمطية للفيزيائيين تظهر أيضًا بعض نقاط الضعف، وأهمها استخدام كره النساء محورًا للفكاهة، بالإضافة إلى عدم وجود تنوع في فريق العمل الرئيس، ويمكن لتكرار الصور النمطية أن يعزز الاعتقاد بعدم انتماء مجموعات معينة إلى الفيزياء. لا يُلزم برنامج ترفيهي أن يعكس الحياة الحقيقية، لكن هذه مسألة حساسة لأن الفيزياء لا تزال تعاني نقصًا في التنوع، ثم إن معدلاتِ ترك الدراسة مرتفعةٌ بين بعض المجموعات.

على الرغم من ذلك، ومع تطور البرنامج، احتلت الشخصيات النسائية البارزة المسرح: بيني الجارة الجذابة، وصديقتها بيرناديت المتخصصة في علم الأحياء المجهرية، وإيمي الذكية عالمة البيولوجيا العصبية والمختارة من خلال برامج المواعدة عبر الإنترنت لتكون خليلةَ شيلدون وقد تزوجا في ختام الموسم الحادي عشر.

تمثل هذه الحلقة أيضًا واحدة من أكثر المشاهد شهرة في المسلسل:  اكتشافٌ بالصُّدفة لشيلدون وإيمي وضعهما على الطريق الصحيحةِ بغية الحصول على جائزة نوبل في الفيزياء.

نظرية خيالية تستحق جائزة نوبل

يبدأ كل شيء مع عدم قدرة شيلدون على تعديل ربطة عنقه؛ تقول له إيمي “لا أظن أنها من المفترض أن تكون متناظرة؛ في بعض الأحيان، بعض يبدو اللاتناسق جيدًا، وفي عصر النهضة، أطلقوا عليه اسم sprezzatura“.

وعندما شرحَ لاحقا لأمه سبب تركه ربطة العنق غير متناسقة قليلًا، تقول له: “في بعض الأحيان الأشياء غير المثالية هي التي تجعل الأشياء مثالية”.  أحد أفضل العبارات في البرنامج بأكمله، وهي التي أعطت شيلدون الدليلَ النهائي لهذا التقدم العلمي المُفاجئ.

شيلدون: تحاول معادلاتي وصف عالم غير كامل، والسبيل الوحيد لتحقيق ذلك هو إدخال عدم التماثل في النظرية الأساسية.

إيمي: لذا؛ بدلًا من التناظر الفائق (supersymmetry)، سيكون اللاتناظر الفائق (super asymmetry)!

شيلدون: اللاتناظر الفائق!  أجل؛ هذا هو!!

ينجذب الموسم الماضي بأكمله إلى مزايا “اللاتناظر الفائق” وتهديدات مجموعة مُنافسة بالحصول على الفضل في هذا الاكتشاف.  في الواقع، لا توجد نظرية بهذا الاسم، لكن الاسم كان مستوحى بشكل واضح من التناظر الفائق، وهو ما يحدث بالفعل.

يتعلق التناظر الفائق بالجزيئات دون الذرية التي يصنع منها كل شيء آخر.  يقترح أن يكون لكل جسيم دون الذري في النموذج القياسي الحالي لفيزياء الجسيمات شريكٌ يسمى شريكًا فائق التناظر؛ وهو في الأساس جزيئات إضافية موجودة جنبًا إلى جنب مع الجسيمات المحددة بالفعل.

وهذا يعني أن المعادلات الأساسية ستبقى دون تغيير في ظل بعض التحولات، والتي لها آثار تنبؤية عميقة.  لم يُثبَت التناظر الفائق تجريبيًا.

الآن، ما مدى عقلانية اللاتناظر الفائق بين إيمي وشيلدون بمثابة نظرية فيزيائية؟  بناءً على الطريقة التي تفسر بها ما هو موضح في البرنامج، فهو إما غير سليم أو تافه إلى حد ما في العالم دون الذري.  ومع ذلك، فمن غير التنافسي للغاية للسلوك الجماعي، والذي يتصادف ليكون موضوعًا بحثيًا.

الفيزياء الحقيقية لعدم التناظر (Asymmetry)

أنا فيزيائي متعدد التخصصات يدرس السلوك الجماعي في النظم الطبيعية والمهندسة؛ فكِّر في خلايا القلب التي تضرب معًا، وشبكة طاقة تعمل كنظام واحد، ومياه ضحلة لتربية الأسماك معًا، وجينات في خلية تنسق أنشطتها وغيرها.

منذ عدة سنوات، كنت أعمل على فهم لماذا يمكن لهذه الأنظمة أن تظهر ما نسميه التناظر السلوكي (behavioral symmetry) -أو التجانس (homogeneity )- على الرغم من أن الأنظمة نفسها ليست متناظرة- أو غير متجانسة – على الإطلاق.

على سبيل المثال: يمكنك مزامنة ساعتك بشكل جيد مع دورة 24 ساعة على الرغم من حقيقة أن الخلايا العصبية الفردية في نظام الساعة البيولوجية يختلف بعضها عن بعض تمامًا.  هي تظهر في نفس الفترة فقط عند تفاعل بعضها مع البعض الآخر.

وإليك كيفية ارتباط بحثي بنظرية إيمي وشيلدون الافتراضية؛ من المفترض بشكل عام أن الكيانات الفردية قد تظهر نفس السلوك إذا كانت متساوية أو متشابهة بعضها مع بعض.  تخيل أن أشعة الليزر تنبض معًا، وأن الطيور تغرّد بنفس الوتيرة والطبقات، وتخيل كيفية توصل الأشخاص المُتناقشين إلى إتفاق جماعي في الرأي.

أظهر بحثي أن هذا الافتراض هو في الواقع خطأ بشكل عام عندما تتفاعل الكيانات بعضها مع بعض؛ لا يعني كونها متساوية أنها قابلة للمزامنة؛  نظرًا لأن الفروق الفردية واسعة الانتشار وغالبًا لا يمكن تجنبها في الأنظمة الحقيقية، فإن اللاتناظر يمكن أن يكون المصدر غير المتوقع للتناظر السلوكي.

هناك حالات يمكن فيها أن يكون سلوك النظام المُلاحظ متناظرًا فقط عندما لا يكون النظام نفسه.  لقد وصفت أنا ومعاوني هذا أنه التناظر الناجم عن اللاتناظر؛ لكن كان يمكن أن أشير إليه بوصفه شكلًا من أشكال اللاتناظر الفائق لأنه يلخص فكرة أن العيوب تجعل الأشياء مثالية.

يكشف التماثل الناجم عن اللاتناظر عن سيناريوهات في النظم الفيزيائية والفيزيائية الحيوية نلاحظ فيها إجماع بسبب الاختلافات (وليس على النقيض منها)، وبالتالي نضيف بُعدًا جديدًا إلى ميزة التنوع.

ينتهي مسلسل “The big bang theory”، لكنّ رسالة م الزوجين الأكثر موهبة على شاشات التلفزيون لا تزال قائمة: نحن نعيش في “عالم غير مثالي تمامًا”.

أديلسون موتير؛ أستاذ الفيزياء وعلم الفلك، في جامعة نورث وسترن.

المصدر

المُساهمون:
  • ترجمة: عمر غريب
  • مراجعة: نور عبدو

إضافة تعليق

الفضائيون

الفضائيون عبارة عن مجتمع مكون من أفراد يتعلمون معًا ويُشاركون هذه المعرفة مع العالم. نحن نقدم مرجعًا علميًا ينمو باستمرار يشمل مواد تعليمية ومقالات علمية عالية الدقة والجودة، بفضل الجهد الكبير الذي يبذله متطوعونا في الإعداد والمراجعة والتدقيق لتقديم محتوى جادّ ومؤثر، يُمكنك ولوجه مجانًا بشكل كامل.

Become a Patron!