مسلسل the Simpsons والتمثيل البياني – إنه أحد العروض التلفزيونية الشهيرة في خلال الثلاثين سنة الماضية. يحتل العرض الكوميدي ذو الثلاثين موسم وأكثر من 600 حلقة مكانةً خاصة في قلوب الكثيرين. سنطبق في هذا المقال أدوات علم البيانات (Data Science) على جميع نصوص حلقات المسلسل الموجودة على موقع Kaggle بغية الحصول على بعض الأفكار عن أحد أبرز العروض التلفزيونية في  العقود الثلاثة الماضية.

الشخصيات:

فلنُلقِ نظرة إلى الصورة الآتية والتي تمثل مجموع عدد السطور التي تكلمت بها كل شخصية من شخصيات سلسلة The Simpsons:

توضح الصورة السابقة الشخصيات الرئيسة في العرض وهي: هومر سيمبسون ومارج سيمبسون وبارت سيمبسون وليزا سيمبسون استنادًا إلى عدد السطور التي تكلمت بها كل شخصية والملاحظ أن شخصية جرامبا سيمبسون -والد هومر- لا يتكلم كثيرًا مقارنة مع أفراد الأسرة أو باقي الشخصيات الثانوية على الرغم من رؤيته كثيرًا في منزل سيمبسونز.

والآن بعد أن عرفنا مقدار الكلام الذي تحدثت به كل شخصية في العرض، نتقدم خطوة إلى الأمام لمعرفة مجموع الأحاديث التي دارت بين  كل شخصيتين داخل العرض من خلال مخطط (Heat map) أدناه:


 يمثل كل مربع عدد الأسطر التي قالتها كل شخصية إلى الشخصيات الأخرى وتشير المربعات الأفتح لونًا إلى أسطر أكثر بين الشخصيتين.

يظهر المخطط ثلاثة أنماط من الحوارات بين الشخصيات؛ يمثل النمط الأول الحوارات الأطول أي المحادثات التي تدور داخليًا بين أفراد العائلة؛ بينما الحوارات من النمط الثاني متوسطة الطول هي الحوارات بين أفراد العائلة والشخصيات الثانوية في العرض، وثالثًا الحوارات التي تدور بين الشخصيات التي لا تتضمن العائلة وهي قليلة نسبيًا.

الجميل في هذا المخطط أنه يسلط الضوء على ديناميكية الشخصيات المثيرة للاهتمام، فلنأخذ -على سبيل المثال- ما يحصل من انعكاس بالقانون في كمية المحادثات الكبيرة بين المهرج كريستي وقائد الشرطة ويجم. 

أُنجز مخطط (Heat map) آخر يتضمن حوارات 75 شخصية، للمخطط شكل جميل ولكنه يوضح أن أغلب الحوارات جرت بين عدد قليل من الشخصيات.

ماذا يقولون؟

هل يمكننا الحصول على فكرة جيدة عما تقوله هذه الشخصيات؟ يمكننا تحقيق ذلك من خلال طريقة واحدة وهي إلقاء نظرة إلى المشاعر التي تولدها الكلمات في المحادثات التي تجريها الشخصيات في العرض.

يمكننا تحديد الأثر العاطفي لكل سطر من خلال تقنية (VADER)، وهي تقنية في مجال معالجة اللغات الطبيعية (Natural Language Processing: NLP) لتحليل المشاعر مع الانتباه إلى أنها تُستخدم للتعامل مع النصوص في وسائل التواصل الاجتماعي والتي ربما ستكون نتائجها مبالغ فيها بعض الشيء.

الآن يمكننا أن نلقي نظرة إلى ثلاثين شخصية مرتبة وفقًا للأثر الإيجابي لأسطر كل شخصية؛ ففي الصورة السابقة تظهر النتائج أن أدنا كرابابل (معلمة بارت سيمبسون) وباتي بوفييه (أخت مارج سيمبسون) هما أكثر الشخصيات إيجابية في العرض. 

ومن ناحية أخرى؛ نرى شخصية نيد فلاندرز في مقدمة الشخصيات الإيجابية أما جرامبا ونيلسون والحارس ويلي في أسفل القائمة، ومن المثير للاهتمام أن شخصية سايدشو بوب هي الأكثر إيجابية والأكثر سلبية رغم كونه صديق المهرج كريستي والذي يجعله شخصًا إيجابيًا ولكن عندما نتذكر كل مؤامراته القاتلة لن نفاجئ من هذه السلبية. من المفيد معرفة أن بعض الشخصيات لها عدد أسطر أكثر من الشخصيات الأخرى. قد يكون هومر سيمبسون هو صاحب عدد السطور الأكبر لأنه الشخصية الرئيسة؛ لكن هناك الكثير من الأسطر مثل: (“Mmm donuts”,  “Why you little”) وكل واحدة من هذه الجمل القصيرة تعتبر سطرًا.

هناك عدد قليل من الشخصيات التي بلغ معدل الكلمات في السطور الخاصة بها أقل من 10 كلمات في السطر الواحد؛ لكن هناك العديد من الشخصيات لها عدد قليل من الأسطر رغم تحدثهم وقتًا طويلًا؛ مثلًا لا تتحدث ماجي سيمبسون على الإطلاق (لأنها طفلة) ولكنها الأكثر صخبًا. 

يمتلك كل من تروي ماكلور و كنت بروكمان كلمات كثيرة في كل سطر وهذا أمر منطقي عندما نتذكر أنهما من نجوم التلفزيون (بروكمان مقدم أخبار و ماكلور ممثل صاعد في السبعينيات) إلا أن جرامبا سيمبسون هو صاحب أطول سطر في العرض.

بالإضافة إلى معرفة مقدار الكلام الذي تحدثت به كل شخصية في العرض، كان يجب أن نعرف مكان الحديث نفسه؛ ففي كل سطر يوجد طابع زمني له في خلال الحلقة، وللإجابة عن هذه التساؤلات جُمعَت 3000 شخصية من التي تملك معظم الأسطر.

صنفنا الشخصيات في نوعين: الشخصيات التي ظهرت مرة واحدة، والشخصيات التي تكرر ظهورها في أكثر من حلقة واحدة. في الشكل أعلاه يتضح لنا (على المقياس الأفقي الخاص بوقت الحلقة) أن أغلب الكلام يجري في وسط الحلقة وهذا منطقي لأنهم يتحدثون كثيرًا وهذا يجعل متوسط وقت كلامهم قريب من منتصف الحلقة.

من المثير ملاحظة الزاوية اليمينية العليا من الشكل السابق؛ إذ إن الشخصيات التي ظهرت مرة واحدة في الحلقة تتحدث في ثلثي وقت الحلقة وهذا معقول جدًا لأننا نتوقع التعرف إلى شخصيات جديدة في مكان ما في منتصف الحلقة بدلًا من بداية الحلقة وربما تتحدث الشخصيات الجديدة المزيد من الأسطر بعد أن يُتعرَّف إليهم. 

أين يتحدثون؟ 

تناولنا الشخصيات والأسطر التي تحدثوا به، وسنذهب الآن إلى ذكر المواقع أو العلاقات في العرض.

في الشكل السابق نرى أن مدرسة سبرينغفيلد الابتدائية وحانة موو ومحطة سبرينغفيلد للطاقة النووية (موقع عمل هومر سيمبسون) هي الأماكن الأكثر شيوعًا في العرض، علمًا أننا أزلنا منزل عائلة سيمبسون من الشكل لأنه سيستحوذ على مساحة كبيرة من الشكل.  

الأماكن الشائعة الأخرى هي: الكنيسة وغرفة المعيشة ومتجر كويك آي مارت وقصر السيد ميرنز. يتناسب لون كل مربع وحجمه في الشكل مع عدد الأسطر التي تحدثت بها الشخصيات في تلك الأماكن. 

The Simpsons في العالم الحقيقي:

أتاحت لنا نصوص العرض التلفزيوني فهمًا أفضل لديناميكية الأشخاص والمواقع في The Simpsons. لذا؛ سنغير الوجهة الآن ونتناول متابعي العرض. يوضح الشكل الآتي توزيع عدد المشاهدين لجميع الحلقات على كل الولايات المتحدة الأمريكية:

تُتابَع معظم الحلقات من قبل 8 إلى 9 مليون مشاهد بشكل دائم وبعض الحلقات تصل مشاهداتها إلى 30 مليون مشاهدة ومن الشائع أن تكون هناك حلقات قد شوهِدَت من قبل 15 مليون مشاهد.

كان لدى The Simpsons نسبة مشاهدة عالية خلال المواسم الثمانية الأولى؛ ولكن في المواسم 9 و10 و11، شهد العرض التلفزيوني انخفاضًا كبيرًا في عدد المشاهدين غير أن العدد ارتفع مع بداية الموسم 12 بشكل كبير وقد بلغ ذروته في حلقة “Worst Episode Ever” ولكن منذ ذلك الحين شهد انخفاضًا كبيرًا في عدد المشاهدين. 

هل يشاهد الناسُ بشكل أقل؟ ربما يشاهدون  التلفاز بنسب أقل بشكل عام؛ فالتقييمات جيدة وكما كانت دائمًا لذلك سأقول إن The Simpsons على قيد الحياة وبصحة جيدة. 

اقرأ أيضا: علم البيانات، ثورة القرن!

المقال الأصلي

  • ترجمة: أحمد نزار
  • مراجعة: ميرا نحلاوي
  • تدقيق لغوي: نور عبدو