in

وهم جهاز المشي

كان أدار بيلاه Adar Pelah  يدرس الرؤية في جامعة كامبريدج عندما لاحظ شيئًا مضحكًا في صالة الألعاب الرياضية: خلال الدقائق القليلة الأولى التي تلت تركه لجهاز المشي، شعر أنه كان يتحرك أسرع بكثير مما كان عليه في الواقع! وقد وثَّق بيلاه ملاحظته في ورقةٍ بحثيَّةٍ عام 1996.

تعديل الصورة: هنادي نصرالله.

توالت الدراسات منذ ذلك الوقت التي اختبرت العديد مِمَّا يُسمَّى أوهام جهاز المشي، وهذه واحدة منها: شغِّل جهاز المشي لمدة عشر دقائق على الأقل، ثمَّ انزل واجعل صديقًا لكَ يعصِّبُ عينيك، حاول السير في المكان.. ولكنَّك سوف تركض للأمام بدلًا من ذلك!

تعديل الصورة: هنادي نصرالله.

أثناء وجودك على جهاز المشي، يتحرَّكُ جسمُك ولكنَّ العالمَ حولك لا يتغيَّر (بعكس ما يحصلُ معكَ عندما تمشي على أرضٍ صلبة). ينتهي بكَ الأمر مع صِفر تدفق بصري (التدفق البصري هو حركة العالم البصري حولك وأنت تتحرَّك). وبمجرَّد أن تطفئ جهاز المشي، يعود العالم الخارجي ليتحرَّكَ معك مرةً أخرى، وهذا ما يجعل قيمة التدفق البصري تكبرُ فجأةً، مِمَّا يجعلُ دماغك يقلِّلُ بشكلٍ كبيرٍ من السرعة التي يتحرَّكُ بها المجال البصري المحيط بك وهذا ما يخلقُ شعورًا بالتسارع، حسب ما يشرح بيلاه Pelah.

وبالتالي، إذا قمتَ بإطفاء جهاز المشي وأنت معصوبُ العينين، فإنَّك تجدُ نفسَك تمشي إلى الأمام بالرغم من محاولتِك البقاء مكانك، والسببُ في ذلك أنَّ جسمَك لا يزال يعتقدُ أنَّ الحركةَ الأماميَّةَ تبقيك ثابتًا، ويستغرقُ الأمرُ بضعة دقائق حتى يقوم دماغك بإعادة “معايرة” هذا الوضع.

يقول بيلاه Pelah: “إنه وهمُ متعدِّد الحواس: يجب أن تتحكم في عضلاتك في نفس الوقت الذي تختبر فيه المعلومات المرئية”. “ضع الأشخاص على كرسي متحرك بعد التمرين، ولن يلاحظوا أيَّ شيء غريب إذا تم تدوير هذا الكرسي”. ساعَد توثيق التحول – والعودة للخلف – العلماء على إدراك العلاقة الوثيقة الموجودة بين النظامين البصري والحركي.

نختمُ بالإشارة إلى أنَّه إن كنتَ من مستخدمي جهاز المشي باستمرار، فإنَّ جسمَك سيتكيَّف مع هذا التحوُّل وبالتالي سيتوقَّف تأثيره عليك! وبالتالي، إذا ما رغبتَ تفسير ذهابِك غير المنتظم إلى النادي الرياضي فإنَّ الرغبة في تجربة هذا الوهم عذرٌ إبداعيٌّ وعلميّ.

المصدر

  • ترجمة: هنادي نصرالله.
  • مراجعة: محمد علي.

ماتقييمك للموضوع؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

ما ينبغي معرفته من أجل الحفاظ على الصحة مع التقدم في السن

هل يمكن أن يتكون قوس قزح أبيض اللون؟