ماهي العملات المشفرة؟

احتلت العملة المشفرة موضعًا ساخنًا للنقاش في الأوساط التجارية والحكومية والعامة حتى الآن. إذ أنّها مشابهة للعملات الورقية كالدولار واليورو من حيث قيمتها في عمليات البيع والشراء، ومن حيث التصنيع والاستخدام إلى حدّ بعيد.

إذًا ما هي العملات المشفرة؟

من المحتمل أنك سمعت عن مصطلح العملة المشفرة Cryptocurrency من قبل، لكن ما مدى إلمامك بمعلومات عنها؟ ماذا تعني بالضبط؟

من الممكن أن يكون عالم العملات المشفرة معقداً للفهم والتحليل، إذْ أربك هذا المصطلح الكثيرين، وسعيًا منّا في إزالة هذا الارتباك، أعددنا دليلًا مختصرًا عن العملة المشفرة يقدم معلومات أساسية للتعريف عنها وعن كيفية إنشائها، ومزاياها.

ما هي العملة المشفرة؟

إذًا، ما هي العملة المشفرة؟ أبسط شرح هو أنّها شكل من أشكال النقد الرقمي الذي يسمح لك بإجراء عمليات شراء عبر الإنترنت. وعلى عكس العملات الموجودة في العالم، تكون فعّالة على الإنترنت فقط، وتعتبر لامركزيّة أي أن مستخدميها هم الذين يقومون بالتحكم بها وتصنيعها دون العودة إلى الحكومات والبنوك في ذلك. ولهذا ميزات وعيوب، سنتحدث عنها لاحقًا.

يتم تداولها عبر شبكة من الحواسيب أي بين المستخدمين مباشرة دون العودة إلى وسيط كشخص واحد أو شركة. حيث تُخزّن الأموال التي تملكها في محفظة رقمية سحابيًّا على شبكة الإنترنت، أو على حاسبك الشخصي، ويمكن إرسالها لمستخدم آخر عبر الحاسب أو جهاز محمول كالهاتف الذكي. وكل عملية تداول تُسجل فيما يُسمى تقنيّة الـ blockchain التي تتيح رؤية هذه التسجيلات لكل حاملي العملات الإلكترونية.

ما هو التعدين (mining)؟

الآن بعد أن قدمنا لمحة عن ماهيّة العملة المشفرة، كيف يمكنك الحصول على البعض منها؟ ما يجب معرفته بدايةً أنّه تولَّد هذه العملات عبر عملية التعدين -عملة مشفرة وعملية تعدين!؟-  نعم، تنجز هذه العملية عبر حواسيب مختصة، عبر حلّ لغز رياضي معقد يُعرف بـ”هاش (hash)”.

يتنافس الناس في جميع أنحاء العالم على حل هذه الألغاز المعقدة أولًا، وبحصول الفائز على كمية محددة من العملة المشفرة تنجز عملية التعدين. تتطلب هذه العملية أجهزة عتاد متخصصة تعمل على مدار الساعة، لذا وإنْ امتلكت جهاز كمبيوتر مع وحدة معالجة رسوميات (GPU) سريعة، فمن المحتمل ألّا يكون التعدين جدير بوقتك، أسفًا على ذلك.

مع ذلك، لا يعد التعدين الطريقة الوحيدة للحصول على عملات مشفرة، أسهل طريقة هي شراؤها باستخدام عملتك المحلية من أسواق على الإنترنت، حيث يمكنك بيعها أيضًا لمستخدمين آخرين، تمامًا كما هو الحال مع أسهم البورصة والذهب، على سبيل المثال، إذ تُحدد قيمة العملة بوساطة العرض والطلب وتكون متذبذبة طوال الوقت.

مزايا وعيوب العملات المشفرة

أحد مزاياها الرئيسية أنها توفر خدمة إنشاء اسم مستعار، على الرغم من تسجيل كل معاملة وعرضها للعوام، لن تضطر إلى مشاركة معلوماتك الشخصية مثل الاسم الكامل، والعنوان، وما إلى ذلك عند إرسال وتلقي الدفعات.

لهذا عيوبه أيضًا، حيث أنّ العملات المشفرة شائعة بين المنظمات الإجراميّة، ولا يمكن تتبع الأموال التي بحوزتهم. لهذا السبب لا تُعتبر الحكومات من المشجعين والداعمين الكبار لها، وتعمل على وضع صيغ أكثر وضوحًا وشفافيةً لاستخدامها وتداولها. كما يقال أن شعبيتها بين الشخصيات المشبوهة  هي عامل رئيسي للازدياد الملحوظ لقيمتها في الآونة الأخيرة. -قد لا نعتبر هذا عيبا خاصا بالعملات المشفرة مادام أن هناك منظمات إجرامية تستعمل النقد الورقي أيضا كما تفعل ذلك أيضا العديد من الحكومات-.

ميزة أخرى لاستخدام العملات المشفرة في إنجاز العمليات التجارية هو كونها رخيصة التداول، بالرغم من وجود بعض الرسوم المطبقة، إلا أنها أقل بكثير من الرسوم التي تفرضها البنوك والشركات المالية الأخرى. أضف إلى ذلك، عدم إمكانية تزوير العملات المشفرة على عكس العملات الورقية.

يمكن أن تكون إمكانية هتك أمان محفظتك الرقمية عيبًا محتملًا في استخدام هذه العملات، حيث أن أموالك المخزنة سحابيًّا على الإنترنت عرضة للسرقة من قِبل أي شخص يتمكن من اختراق حسابك وسرقته. لذا يكون الخيار الآخر هو التخزين على حاسب الشخصي بعيدًا عن أيدي المتطفلين على الإنترنت. لكن مهلًا! مخاطر فقدان الأموال تبقى قائمة حيث يمكن تعطل الجهاز عن العمل أو تعرضه للسرقة!

كما عليك الأخذ في الحسبان عمليات التداول التي لا رجعة فيها، ولا وجود لخدمة مراقبة أو تحكيم تقدم شكوى إليها، مثلًا، عند تعاملك مع تاجر غير شريف عبر الإنترنت ولم تحصل على مشترياتك بعد دفع ثمنها، فلن تتمكن من فعل أي شيء حيال ذلك. على عكس طرق الدفع الأخرى مثل بطاقات الائتمان، التي تمكن من استعادة العائدات المالية الاحتيالية.

أكبر العملات الرقمية التي يجب عليك معرفتها

البيتكوين (Bitcoin): هي العملة الأكبر والأغلى ثمنًا والأكثر شهرةً بين ملايين المستخدمين في جميع أنحاء العالم. إذ ازداد سعرها بشكل كبير على مرّ السنين، هذه العملة التي كان يمكن الحصول على أحدها مقابل عدة سنتات، في بدايات إنتاجها. أسسها 2009 شخصٌ اسمه (لسنا متأكدين من ذلك) بساتوشي ناكاموتو Satoshi Nakamoto.

البيتكوين، ليست الوحيدة، إذ يوجد نحو 1500 عملة للاختيار فيما بينها، لكن فقط عدد قليل منها ذات قيمة كبيرة حقًا، سندرج قائمة بالعملات العشر الأعلى ثمنًا، استنادًا إلى البيانات المقدمة من سوق العملات المشفرة القانونية Coin Market Cap، وهو موقع يمكّن من العثور على معلومات حول العملات المشفرة، وقيمتها، وحركات الأسعار، والقيم السوقية للعملات (Market Cap)، وحجم التجارة على مدى 24 ساعة الماضية (Volume)، مع العلم تُحدَّث الإحصائيات كل 5 دقائق.

يُمكنك متابعة هذه الاحصائيات على موقع شركائنا في وندرلاسات بالضغط هنا.

وكما تلاحظ، تتصدر البيتكوين المنافسة، وبناءً على ريادتها، من المرجح أن تظل العملة الأكثر استخدامًا وقيمةً في العالم لفترة من الزمن.

نهايةً، وقد تعرفنا على العملات الإلكترونية، فلنؤكد على أنها ليس بمثابة طريقة دفع مختلفة فحسب، وإنما تُعتبر أيضًا استثمارات ضخمة، كمثال على ذلك، قيمة عملة البيتكوين التي تتزايد باستمرار منذ بدايات إنتاجها وتداولها. لكن بالطبع، تقلبات قيم هذه العملات خطيرة إذ يمكن أن تصل إلى بضع مئات من الدولارات في اليوم الواحد، التي تؤدي إلى جني أو خسارة الكثير من المال في فترة قصيرة من الزمن، فلتضع في الحسبان، المخاطر والمكاسب المحتملة ضخمة.

هل سبق لك استخدام العملات الإلكترونية من قبل؟ أي واحدة منها؟

 

مشروعنا غير ربحي، ومُموّل ذاتيًا، نحن لا نتلقى أي أموال حكومية أو من أي جهة كانت سياسية أو غيرها، كما أنّنا لا نلتمس ذلك. و بالإضافة للتمويل الذاتي، الذي يبلغ حاليا 99٪ من مجمل التمويل، نحن نعتمد على المساهمة الطوعية لمؤسسات خاصة وأفراد مثلك لتطوير المشروع وتحقيق أهدافه. لدعمنا إضغط هنا

  • إعداد: نور عبدو
تعليقات
Loading...

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More