fbpx
الفضائيون

ما هو أكبر أنواع الديناصورات حجمًا؟

ما هو أكبر الديناصورات حجمًا؟ هل تساءلت يومًا عن الطريقة التي حدّدَ بها العلماءُ حجم حيواناتِ ما قبل التاريخ العملاقة؟


ديناصور أرجنتينوصور (Argentinosaurus)

لمحة عامة:

كانت الديناصورات من بين أكثر الحيوانات البرية تنوعًا على كوكبنا. نستطيع ملاحظةَ تبايُن أصنافِها بدءًا من ديناصور مايكرورابتور زايويونس  (Microraptor zhaoianus): أحدُ أنواعِ الديناصورات، التي تُظهِر الأحافير أنها مُغطاةٌ بالريش، وأصغُرها حجمًا، ويُظَن أن الطيور انحدرت منها، حقيقةً لايتجاوز حجمُه حجمَ دجاجةٍ؛ إذ يبلغ 39سم (15.3 إنش) طولاً، وانتهاءً بالصربود العملاق المُنتمي إلى فصيلة التيتنصورات (Titanosaurs Aka)، فصيلة آكلات العشب الضخمة، والذي من الممكن أن يبلغَ وزنُه وزنَ قطيعٍ بأكمله من الفيلة الأفريقية، والتي تُعد أضخم حيوان برّي في يومنا هذا…

طريقة تقدير حجم الديناصورات:

مُذ أبصر الاكتشافُ العلميُّ لوجود حيواناتِ ماقبل التاريخ النورَ (إذ يرجع الوصف العلمي الأول للديناصورات إلى عام 1824) واجَه علماءُ المُستحاثاتِ تحدّ بالغ الصعوبة يتمثَّلُ في تقدير أحجامهم.

من الجيد أن تكون البقايا مُكتملةً إلى حدٍّ ما؛ فقد كانت أكثر البقايا اكتمالاً تلك التي تعودُ إلى التيرانوصور ركس أو التيرانوصور الملك (Teranosaurus rex)،

فالتيرانوصورات هي فصيلةٌ من الديناصورات اللّاحمة الضخمة ثنائية الحركة،  والذي سمي “SUE” نسبةً إلى عالمة المُستحاثات التي اكتشفته: سو هندريكسون. عُثِرَ عليه في عام 1990 في الولايات المتحدة الأمريكية- داكوتا الجنوبية، ولحُسن الحظ، بقي ما نسبته 90% منه سليمًا.

في الحقيقة، إن نموذج “سو” استثناءٌ نادرُ الحدوث؛ إذ إن الغالبية الساحقة من المستحاثات التي عُثِرَ عليها، وخاصة الأنواع الضخمة، جُمِّعَت من شظايا صغيرة.

تم مؤخرًا اكتشافُ ما يفوق 2000 نوع من أنواع الديناصورات غير الطيريّة وتسميتُها، وفي واقع الأمر، مُيِّزَت غالبيتها من عظم واحد فقط. في مثل هذه الحالات، يُمكن معرفة بقية الحصة الهيكلية العائدة إلى هذه الديناصورات من خلال مقارنة عظامهم مع عظام العائلة التي تتحدر منها، والتي تم تحصيل مجموعة أكبر من بقايا هيكلها العظمي مُسبقًا.

تدورُ نقاشاتٌ كثيرةٌ ويستمر الجدل في إقرار أكثر سلالات الديناصورات تميُّزًا؛ فلَكَ أن تتخيلَ هذا السيناريو، خاصة أن هذه العملية لا تزالُ مُعتمدةً على التخمين والخبرة والاكتشافات السابقة حتى الآن، على الرغم من التطور الكبير والتسهيلات التي قدمتها برامج النمذجة ثلاثية الأبعاد في هذا المجال.


تظهر في الصورة تيرانوصورات ركس (T.rex)، وبالرغم من سمعتها المخيفة، لم تكن هذه الديناصورات أكبر أنواع الديناصورات آكلة اللحوم؛ إذ يذهب هذا اللقب في الواقع إلى فصيلة (Spinosaurus) أو السحلية الشوكية، التي عاشت قبل 10 ملايين سنة من ظهور T.rex، وكان يفوق طولهُا طولَ الديناصور الملك بنحو 4 أمتار (13 قدم).

كما يتم التعامل مع معظم البيانات التي تقايس الحجم، يجب وضع وحدات القياس الخاصة التي يتم من خلالها تقدير الضخامة وتَحديد الخصائص من مثل: الطول والارتفاع والوزن.

لم يتم التعرف إلى ديناصورات (Argentinosaurus) أو سحلية الأرجنتين، والتي اعتبرت لفترة طويلة أنها فصيلة الديناصورات الأكثر وزنًا، إلا من خلال عدد قليل من العظام التي عُثِر عليها في الأرجنتين في بداية التسعينيات. عُثِر على فقرة من فقرات العنق تبلغ 1.59م طولاً (5 أقدام و3إنش)، مما كوّن دليلاً دامغًا على انتمائها إلى صربود عملاق.

وكي يتمكّن عُلماء الحفريات من تقدير حجمها بالكامل، قارنوها مع الفقرات المُنتمية إلى أكثر الهياكل العظمية اكتمالاً من الديناصورات  المنحدرة من سلالة واحدة وهما: Saltasaurus وRapetosaurus.

ومن هذا المنطلق، قُدِّر الوزن النهائي لديناصورArgentinosaurus  بنحو 100 طن (220,462 رطل). يفضل العلماء في الوقت الراهن أن تكون الأوزان المُسجَّلَة مُنتمية إلى مجال مرجعي محدود يتراوح بين 60-90 طنًا (132,277-198,417 رطلاً). وهذا لا يغيّر حقيقة أنهم وحوشُ عملاقة!

في حين كان هنالك العديد من المتنافسين على اللقب، ما زال Argentinosaurus المُتربِّع على عرش أثقل الديناصورات بلا مُنازع. انطلاقًا من وزنها الوسطي، يعادل وزنها ما يُقارب تسعة ديناصورات من التيرانوصور ركس أو 13 فيلاً أفريقيًا!

وفي الحقيقة، لا يتصدر الأرجنتينوصور قائمة الوزن الثقيل دون منافسين؛ فقد كان من الممكن أن يتمكن أحد أقاربه، والذي عُثر عليه في عام 2012 فقط في الأرجنتين ويُطلق عليه اسم Patagotitan mayorum ، من أن يرفع المقياس إلى 69 طنًا (152,118رطلاً) في الحد الأدنى من مجال الوزن.

لذلك وبمقارنة النهاية الدنيا لمجال وزن الأرجنتينوصور، نرى أن Patagotitan  أكبر حيوان قد وطِئ الأرض على الإطلاق. وفي جدالات أخرى، افترض البعض أنَّ مجالَ كُتلة الجسم عند الباتاغوتيتان متراوح بين 50 و55 طن (110,231-121,254 رطل).

وسيبقى النقاش دون شك، على غرار عمالقة ما قبل التاريخ هذه، معلقًا لفترة طويلة….

تقدير طول الديناصورات:

وبالتطرُّق لناحية الطول، نجد أن ديناصور ساوروبوسيدون الشامخ (Sauroposeidon proteles) يحتل المرتبة الأولى لكونه أطول الأنواع (يظهر في الصورة أدناه) والذي عاش في العصر الطباشيري المبكر.

نظرًا إلى امتلاكهم رقبة طويلة بشكل غير اعتيادي، يمكن الحكم على هذا بمجرد معرفة أن ارتفاعها عن الأرض يصل إلى 18 مترًا (59 قدما)-وهذا يعادل أربع حافلات مزدوجة مُكدَّسة بعضها فوق بعض!

وفي واقع الأمر، يجب الاعتراف بأن هذه الأرقام التي تم توثيقها قد اعتمدت على عينة صغيرة جدًا من العظام واستقراءات من البقايا الأكثر شمولاً والمنتمية إلى ديناصور عملاق مُماثل هو: (Giraffatitan brancai) أو الزرافة الكبيرة؛ ينتمي إلى فصيلة براكيوصورداي والذي كان بحد ذاته منافسًا سابقًا آخر للقب: “الديناصور الأضخم على الإطلاق”.


يُظَن أن ساوروبوسيدون (Sauroposeidon) قد امتلك أطول عنق بين الديناصورات على الإطلاق- وقد حصد مقامًا مرموقًا من خلال هذه الخاصية الفريدة.

وربما أنت تُخمِّن الآن أن أطولَ أنواع الدينصورات هو -مُجددًا- صربود آخر؛ فعملية التصنيف إلى أنواع هي مسألة تخمين وتقدير.

والحق يُقال، يجب أن يكون ديناصور أمفيسيلياس (Amphicoelias) من المُنافسين المُتصدّرين للقائمة؛ إذ يُقدر طوله من الرأس للذيل بما قد يصل إلى 60 مترًا (197 قدمًا)؛ أي أكثر من ضعف طول الحوت الأزرق البالغ.

كما يستحقّ الديناصور العاشب ديبلودوكس (Diplodocus) الشهير أن يُذكر اسمه ضمن القائمة؛ بسبب طول ذيله المُذهل (14مترًا أي 46 قدمًا) والذي يُعد أطول ذيل امتلكه حيوان برّي على الإطلاق!

إنّ التقييماتِ القائمةَ على كمية محدودةٍ من البقايا ليست إلا جدلاً يؤرِّق الباحثين لتحديد أكبر أنواع الديناصورات؛ فعلى سبيل المثال:  وُجد ديناصور ثيريزينوصور (Therizinosaurus) في منغوليا بمخالب يُقدر طولها بنحو 91سم (3 أقدام) بين حافة القدم وذروة المخلب.

وبالتالي تم تقييم حجمها الضخم اعتمادًا على أبعاد مخالبها الهائلة فقط. ومع هذا كله، تُبيّن البقايا الهيكلية الجزئية أن مخالِبَها كانت طويلة بشكل غير متناسب مع أبعاده.

ثيريزينوصور صاحب أطول مخالب.

ومن الجدير بالذكر أن العديد من الحيوانات الضخمة التي وجدت تنتمي إلى الصربوديات، وفي نفس الوقت لا تُعد من الديناصورات؛ فقد سادت المحيطات زواحف بحرية ضخمة مثل: (Mosasaurus)؛ أكبر سحلية على الإطلاق؛ إذ يصل طولها إلى 18 مترًا (59 قدم).
بينما يتربع (Quetzalcoatlus) على عرش ملك الزواحف الطائرة (الموضح في الصورة أدناه). كانت هذه التيروصورات (pterosaurs هي الزواحف الطائرة المنقرضة) أضخم كائنات طائرة قد وجدت  قَطّ؛ حيث كانت تصل إلى طول زرافة منتصبة، وتمتد بأنجحتها المبسوطة بعرض طائرة F-16 المقاتلة!


لقد امتلك أكبر التيروصورات منقارًا يعادل طوله طولَ إنسانٍ بالغ. ويُظنُّ أيضًا أنها كانت من الحيوانات القمّامة (الحيوان القمّام هو الحيوان الذي يقتات على الفضلات)، بشكل يشبه نسور العصر الحديث إلى حدٍّ ما.

الخلاصة:

وربما قد وصلنا للسؤال التالي الآن: ماهو أكبر ديناصور بينهم جميعًا؟!

لن تكون الإجابة على الأرجح سهلة كما يُتخيل لك. ولكن يمكن القول بدون شك إن ديناصورات الصربود قد احتلت المراكز الأولى من ناحية الطول والامتداد والوزن بين جميع الديناصورات، بل أنها تفوقت على أي حيوان آخر قد عاش على الكوكب.

لذا، إلى أن يصبح السفر عبر الزمن مُمكنًا (أو على أقل تقدير حتى يقف الحظ إلى جانب  بعض علماء الأحافير فيكتشفوا هيكلاً عظميًا مُتكاملاً)، علينا أن نتصالح مع الحقيقة البيّنة التي مفادُها أننا لن نكون واثقين من معلوماتنا  مائة بالمائة.

عليك ألا تفوت الإطلاع على قائمة غينيس للأرقام القياسية، وعلى وجه الخصوص قسم (Wild Things)؛ إذ يتضمن فصلاً مُخصصًّا لأنواع الديناصورات التي حقّقت أرقامًا قياسية، بالإضافة إلى مُقابلة مع عالم الإحاثة الشهير فيل كوري (Phil Curri)!

المصدر:
paleontologyworld

المُساهمون:
  • ترجمة: مرح مسعود
  • مراجعة: فريز ابراهيم
  • تدقيق لغوي: نور عبدو

فريز ابراهيم

أنا من سوريا، طبيب عام تخرجت عام 2017 ومقيم حالياً في السويد، أحب أن أساعد في نشر العلم الذي تفتقر له بيئتنا بشدة.

إضافة تعليق

الفضائيون

الفضائيون عبارة عن مجتمع مكون من أفراد يتعلمون معًا ويُشاركون هذه المعرفة مع العالم. نحن نقدم مرجعًا علميًا ينمو باستمرار يشمل مواد تعليمية ومقالات علمية عالية الدقة والجودة، بفضل الجهد الكبير الذي يبذله متطوعونا في الإعداد والمراجعة والتدقيق لتقديم محتوى جادّ ومؤثر، يُمكنك ولوجه مجانًا بشكل كامل.