fbpx
الفضائيون

متىَ سنستطيع الاتصال بالكائنات الفضائية الذكية؟

هل نحنُ وحيدون؟ يبدوا أنهُ سؤال كبير جداً، وإذا كانت الإجابة “لا” فإن البشرية يجب أن تتعامل مع قضية أكبر – وهي كيفية التعامل مع جموع الحضارات الموجودة خارج كوكب الأرض.

على مدى العشرين سنة الماضية أكتشف الفلكيون حوالي ألفين نوع من النباتات الفضائية، وهذه الاكتشافات تُرجّح أن احتمالية وجود عوالم قابلة للسكن شائعة في جميع أنحاء مجرة درب التبانة (ومن المحتمل في جميع أنحاء الكون ككل).

ويقول العديد من الخُبراء، بأن هناك العديد من الأماكن التي يمكن العيش فيها في جميع أنحاء الكون، ونظراً لطول عمر الكون – حوالي 13.8 مليار عام – فإنهُ كان هناك متسع من الوقت لتتطور فيه أشكال الحياة بشكل أكثر ذكاءً وتعقيداً.

هل الكائنات الفضائية موجودة بالفعل؟، إذا كان الأمر كذلك فمتى تستطيع البشرية الاتصال بهم. أرسل موقع Space.com إلى الخبراء الأوائل في مجال البحث عن الكائنات الذكية الموجودة خارج كوكب الأرض (SETI)، للتساؤل عما إذا كان 2016 هو عام الاتصال بالكائنات الفضائية أم لا، وإذ لم يكُن فمتى يمكننا ذلك؟.

تكثيّف البحث

قال Douglas Vakoch مدير رسالة التركيب النجمي في معهد SETI في كاليفورنيا:

“لن أحبس أنفاسي عندما أعلم أننا من الممكن أن نجد دليلاً قاطعاً على وجود تكنولوجيات للفضائيين قبل نهاية عام 2016، ولكن مع مرور سنة بعد أخرى فالفرص تتحسن.”

وأضاف:

“خلال العقد القادم يجب أن نكون قادرين على البحث عن الإشارات الراديو الصادرة من مليون نجم أو أكثر. وهو رقم كبير بما يكفي لجعله من المنطقي أنهُ يمكننا إيجاد حياة ذكية خارج الكوكب – إذا كانت موجودة بالفعل – ومحاولة الاتصال أيضاً.”

لذلك لا تضع رهاناتك محاولةً للفوز باليانصيب الخاص بمشروع SETI “البحث عن حياة ذكية خارج كوكب الأرض” في عام 2016.

وقال Vakoch “ولكن خلال العقد القادم يمكن أن نكتشف بأننا لسنا وحيدون في الكون.

ربما يأتي هذا الاكتشاف على شكل إشارات راديو تستهدف الأرض، آتية من نجم آخر. أو من خلال أدلة غير مباشرة تم التعرف عليها من خلال دراسة الأجواء المختلفة للكواكب الخارجية البعيدة.

وقال Vakoch “في كلتا الحالتين فإن اكتشاف حياة خارج كوكب الأرض سيكون من أكثر الأحداث إثارةً في القرن الحالي“.

الصبر شيء مطلوب

كان هناك طرح آخر لعالم الأحياء الفلكية David Grinspoon مؤلف كتاب “الأرض في أيادي البشر” المقرر صدوره قريباً (في شهر أكتوبر من العام الجاري عن دار نشر غراند سنترال). ويغوص الكتاب في الآثار طويلة الأمد الناجمة عن التأثير البشري على كوكبنا وكيف يمكن أن يؤثر على تفكيرنا حول مشروع SETI.
وصرّح Grinspoon لموقع Space.com ” اعتقادي الأولي أنه ليس هناك اختلاف كبير في عام 2016 عن العامين 2015 و 2014، أو حتى 2017.” في وجهة نظر Grinspoon أن اكتشاف الكواكب التي تقع خارج مجموعتنا الشمسية أمر مشجع، غير أنهُ لا يغير في المشهد أو التصور الذي أفترضهُ روَّاد مشروع SETI مبكراً في العام 1960.

أما بخصوص عدم القدرة على عدم الاتصال بالكائنات الفضائية فإن Grinspoon يقترح بأن السبب هو وجود فرق زمني بين الاهتمام ونفاذ الصبر، ويجب علينا الأخذ بذلك.

وقال Grinspoon:” بأننا نستطيع بالفعل الاتصال في العام الحالي، وسيكون ذلك شيء رائع، أو ربما يتحقق ذلك بعد ألف سنة أخرى … وربما يكون لا شيء من ذلك واقعي” على مقاييس الزمن الكونية الأكبر.

البحث في أجواء الكواكب الموجودة خارج المجموعة الشمسية

يقول Grinspoon :

“أن الحقيقة الواضحة هي أن البشرية لديها أماكن جديدة واعدة للبحث فيها، إذا صحت الفرضيات القائلة بوجود حضارات فضائية.”

وقال أيضاً:

“يجب أن تستهدف موجات الراديو الكواكب القريبة والتي من المحتمل أن تكون قابلة للسكن، ولكن دعونا لا نخدع أنفسنا ونثير الأمل داخلنا بشأن التوقع الضخم بأن العام الحالي هو العام الذي سنستطيع فيه الاتصال مع الفضائيين”

ولكن ما يشجع Grinspoon هو احتمال أن العلماء يجب أن يكونوا قادرين قريباً على البحث عن علامات لوجود حياة ذكية في أجواء بعض من تلك العوالم البعيدة.

قريباً” هو مصطلح نسبي، ففي وجهة نظر Grinspoon يشير الى العقود القليلة القادمة. حيث نقوم بتطوير التلسكوبات الفضائية القادرة على أن تبدأ بتمييز الإشارات الطيفية للكواكب والتي تم تعديلها بواسطة نشاطات لكائنات ذكية.

وقال Grinspoon أنهُ خلال تلك العقود نفسها نحتاج إلى أن نرى إذا كان في مقدورنا البدء في تحويل كوكبنا إلى تلك النوعية التي تم تعديلها بواسطة أنشطة ذكية – لأن التعديلات التي تمت على كوكبنا إلى الآن لم تكن ذكية جداً.

التعديلات غير الذكية على الأرض

وقال Grinspoon:

“أولاً وقبل أي شيء، في سياق تلك الجهود يجب أن ستتوقف تلك التعديلات التي تجري حالياً على غلافنا الجوي. نحنُ لا نحتاج إلى البحث عن نسبة تلوث مشابهة في الأجواء الأخرى. ستكون مرحلة قصيرة وبالتالي حسب المنطق الرياضي لمشروع SETI فإن ذلك بالأساس لن يكون غير قابل للرصد. ما يجب علينا أن نفكر فيه حقاً هي ما تبدوا علية حقاً تلك الأنواع الذكية تكنولوجياً وتفاعلياً مع أجواء كوكبها”.

وقال جرينسبون Grinspoon أن هذه العلمات قد تكون واضحة ولكنها تبدوا مختلفة جداً من على سطح الأرض اليوم.
وقال أيضاً أن التفكير في ذلك يمكن أن يساعدنا كأبناء لكوكب الأرض في المهمات المتعلقة بمشروع البحث عن كائنات فضائية ذكية، وكذلك محاولةً للحفاظ على الذكاء التكنولوجي على سطح كوكبنا. وأضاف أن مشروع SETI ليس من المعقول أن يحقق أهدافه في نطاق زمني يعادل عام واحد أو حتى عقداً واحداً.

وقال:

“من أجل الحصول على فرصة لائقة لخلق تواصل بين الأنواع (لأن نكون من ضمن الأنواع الموجود بينها تواصل)، يجب أن تتعلم أن تفكر، وتخطط وتتفاعل من خلال نطاقات زمنية قد تصل إلى قرن أو ألفية “ألف عام”.” وأضاف “ولكن هذا العام هوا العام الذي يمكننا فيه أن نستمر في تحقيق تقدم لضمان طول فترة تعميرنا وبحثنا عن دلائل مبشرة لتلك الكائنات الأخرى التي استطاعت بنجاح أن تجتاز التحديات الوجودية التي نواجهها اليوم”.

العيش بحالة من الشك وعدم اليقين

قال Michael Michaud الدبلوماسي السابق في وزارة الخارجية الأمريكية وعضو الأكاديمية الدولية للملاحة الفضائية “سيظل الشك دائماً جزءًا من بحث SETI“. وأضاف “ ليس هناك طريقة للتنبؤ بموعد حدوث الاتصال“، وقام Michaud بتنسيق صياغة البروتوكول الأول لمشروع SETI محاولة لوضع بعد الإرشادات التي يجب أن تتبعها البشرية في أعقاب اكتشافات مشروع SETI.

وقال أيضاً “التعميم الوحيد الذي يمكن أن أعرضهُ هو أن توسيع مع الاستمرار في إرسال الإشارات الخاصة بنا – المقصودة والغير مقصودة على حداً سواء – قد جعل الاتصال أكثر احتمالية. حتى ولو كان لدينا أدلة دامغة على وجود كائنات ذكية خارج كوكب الأرض فإنهُ يجب علينا أن نعيش بحالة من الشك في ذلك.

وقال Michaud أن الخيال العلمي قد طبع في عقولنا رؤيتين متطرفتين للاتصال بالكائنات الفضائية وهما: تلقي رسالة ما، أو المواجهة لتجنب غزو الأرض.

وأضاف: “هناك العديد من السيناريوهات الممكنة الأخرى، من بينها اكتشاف تلك الكائنات فقط بدون الاتصال بها، لأن لديهم دلالات أخرى. استجابتنا للاتصال واستجابتهم لذلك تعتمد على الطريقة التي سيتم بها الاتصال.

قال Michaud : “قبل كل شيء نحنُ غير متأكدين بأننا نبحث عن الدليل الصحيح أو نستخدم الطرق الصحيحة. لقد أصبح مشروع SETI ممكناً نظراً للأدوات المعطاة من علم الفلك الإشعاعي “الراديوي” والذي تطور بدورة تبعاً لتطور استخدام موجات الراديو والرادار. المراصد الفلكية القادمة والتي ستعتمد على استخدام الإنترنت ستكون قادرة بشكل أكبر على اكتشاف دليل على وجود حياة أو كائنات ذكية في أجواء الكواكب الموجودة خارج مجموعتنا الشمسية.”

اختبار الذكاء البشري

قال Michaud “لدينا أفكار حول الفضائيين وسلوكهم وأوجه تشابه ذلك مع الجنس البشري. ولكننا لا نستطيع أن نفترض بعد بأننا ممثل الحياة الذكية في المجرة. اعتاد الفلكيون على التفكير بأن نظامنا الشمسي نموذجي ونحنُ الآن نعلم بأن الأمر ليس كذلك.

وأضاف: “إيجاد دليل على وجود كائنات فضائية قد يكون أكثر صعوبة مما كان يأمل معظم الباحثين. قد يتطلب الأمر بحث دقيق وبشكل متكرر وتحليل للبيانات، الأمر الذي ربما قد يطول أكثر من عمر الفرد. وربما يتطلب الأمر استراتيجية أوسع واستعداد للنظر والبحث في أماكن جديدة. وربما قد يتطلب لوسائل تقنية غير متوفرة لنا بعد.

وقال Michaud “إن ذلك ليس سبباً للاستسلام، هو سبب لأن نكون أكثر ذكاءً وتصميماً.”. وأضاف: “البحث عن الكائنات الفضائية والحضارات الخاصة بهم هو اختبار للذكاء البشري.

المصدر

المُساهمون:
  • ترجمة: محمد حبشي
  • مراجعة: بشار رمضان

تعليق واحد

  • ((على مدى العشرين سنة الماضية أكتشف الفلكيون حوالي ألفين نوع من النباتات الفضائية))
    planet كواكب و ليس plants تباتات

الفضائيون

الفضائيون عبارة عن مجتمع مكون من أفراد يتعلمون معًا ويُشاركون هذه المعرفة مع العالم. نحن نقدم مرجعًا علميًا ينمو باستمرار يشمل مواد تعليمية ومقالات علمية عالية الدقة والجودة، بفضل الجهد الكبير الذي يبذله متطوعونا في الإعداد والمراجعة والتدقيق لتقديم محتوى جادّ ومؤثر، يُمكنك ولوجه مجانًا بشكل كامل.