in

لماذا تطفو الجثة على سطح الماء؟ و في أي وضعية يحدث الطفو؟

وفقًا لمبدأ أرخميدس فإنه عند وضع أي جسم بشكل كلي أو جزئي في سائل، فإن السائل يقوم بدفع الجسم بقوة تساوي وزن السائل المزاح من قبل الجسم عند غمره، يتم استخدام الكثافة النسبية بين السائل والجسم لمعرفة مدى تأثير قوة الطفو عليه،فإذا كانت كثافة الجسم أكبر من كثافة الماء سيغوص الجسم في الماء أما إذا كانت كثافته أقل سيطفو على سطح الماء.

هناك عدة عوامل تتحكم بقوة الدفع تلك منها نسبة الأملاح في الماء، نسبة الدهون: العضلات في جسم الإنسان الموجود في الماء، فالإنسان البدين مثلاً لا يجد صعوبة كبيرة في الطفو وذلك لأنّ كثافة الذهون أقل من كثافة العضلات.

ما يحدث للجثة هو أنها في البداية تبقى طافية في الماء لوقت قصير لأنّ كثافة الجسد أقل من كثافة الماء، وبعد فترة قصيرة يبدأ الماء بالدخول إلى الجسد فتزداد كثافته إلى أن تصبح تلك الكثافة أكبر من كثافة الماء فتبدأ الجثة بالغوص إلى أن تصل للقاع.

بعد ذلك تبقى الجثة في الماء لمدة من الزمن، هذه المدة تتراوح بين 24 ساعة إلى عدة أيام أو حتى أسابيع وذلك تبعاً لعدة عوامل كعمق الماء ودرجة حرارته إضافة لضوء الشمس الذي تتلقاه الجثة.

عند الموت تنتقل البكتيريا اللاهوائية المتواجدة في الأحشاء إلى التجويف البطني بسبب تلف خلايا الأمعاء وتبدأ عملية تفكيك السكر والبروتينات تؤدي عملية التفكك هذه إلى إنتاج غاز الميثان وسلفيد الهيدروجين وثاني أكسيد الكربون مما يؤدي لانتفاخ في الوجه والبطن، هذه الغازات الخفيفة تحول الجثة إلى ما يشبه البالون وتبدأ عندها بالصعود من القاع إلى السطح وذلك لأنّ كثافة الجثة أصبحت اقل من كثافة الماء، و المدة اللازمة لعملية التفكك تلك تتناسب طرداً مع درجة الحرارة للماء.

قد تغوص الجثة مجدداً في بعض الحالات وذلك لأنّه عند الوصول للسطح تتسرب الغازات وتتغير الكثافة النسبية للجثة والماء.

هناك اعتقاد سائد بأنّ جثث النساء تطفو على ظهرها بينما جثث الرجال تطفو على بطنها دوماً,في الحقيقة إنّ جهة الجثة ذكراً كانت أم انثى يعتمد على عوامل فيزيائية أكثر منها جنسية.

إنّ وجود البكتيريا يتركز في منطقة الصدر و الجذع اي أنّ أكبر انتفاخ يكون في تلك المنطقة فتتركز قوة الطفو في تلك المنطقة و نتيجةً لذلك فإنّ أول جزء يطفو هو الجذع ساحباً معه الأطراف,يتركز ثقل الاطراف أسفل الصدر وعملية الجر هذه تؤدي لتوجه الجثة وطوفانها على بطنها.

بالطبع هناك استثنائات لذلك التفسير، فالجثث ذات الأطراف القصيرة مثلاً تنشئ قوة جر صغيرة فتطفو تلك الجثث على ظهرها، وقد تميل جثث بعض النساء للطوفان على ظهرها بسبب وجود نسبة دهون عالية في منطقة الصدر.

المصادر: 1 / 2 / 3

  • إعداد: أفنان نويد الطيب.
  • مراجعة: عبد العزيز كلش.
  • تدقيق لغوي: موفق الحجار.

بواسطة أفنان طيب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ما الذي يدفعنا للقتل؟ دراسة مثيرة للجدل تلقي اللوم على أسلافنا البعيدة!

فيروساتنا البشرية؛ أربعون مليون عام من الصنع المستمر